الصحة

التخلص من الوسواس المرضي

التخلص من الوسواس المرضي

الوسواس المرضي او توهم المرض هو تلك الأفكار التي تقتحم العقل دون انذار، فيدخلهم في مراحل من الضياع، وهو من الامراض المهمة والذي لا يبدا بالأعراض الجسمية
يسيطر على عقل الشخص فيجعله يعيش في اوهام المرض الخطير مثل السرطان، والقلب والكلى، وتكمن
الصعوبة في اقناع المريض ان سليم صحيا وخال من اي مرض ، ولا يقتنع بكلام الاطباء ودائم التشكيك في
صحته، واستنادا الى قول الرسول صلى الله عليه وسلم، لا تتمارضوا ف تمرضوا، وينتج عن دوام توهم الشخص
بالمرض، بدا شعوره بالاعياء النفسي والجسدي، ويبدا المريض بالاحساس بالتعب والتعب الجسدي وهو ما
يطلق عليه النيوراستينا، فيبدا المريض بالشكوى من التعب حتى بعد ممارسته لاقل جهد.

حقائق عن توهم المرض

وينخفض تركيز المريض في هذه الحالات مما يسبب له امراض نقص المناعة وفقر الدم والكسل، ويعبر الوسواس
المرضي عن حالة ينفصل فيها الجزء الامامي من الدماغ عن الجزء العميق فيه، وتعد التغيرات الكيميائية التي تحدث
في الجسم والدماغ هي احد الأسباب الرئيسية التي تسبب التوهم او الوسواس المرضي ، وقد يحدث التوهم نتيجة
لثقافة الفرد الاجتماعية او التعليمية.

-

أسباب الوسواس المرضي

يعتقد المريض ان المرض موجود فعلا، وانها أسباب عضوية ، ولكن في الحقيقة هي أسباب نفسية تنتج لبعض الاضطرابات
التي تحصل في الدماغ الامامي ومنها:

  1. نتيجة للحساسية النفسية فيتموهون أمراض معينة نتيجة للسماع عنها أو إصابة أحد من أفراد العائلة بهذا المرض فيكون المريض
    أكثر حساسية للتوهم ان المرض لديه و يكون نتيجة عدم الفهم السليم و عدم الوهي فينتج عنها هذا الوهم و يكون نتيجة للقراءة
    الخاطئة في المجلات الطبية و الإنترنت
  2. نتيجة للحساسية النفسية، فيتوهم الشخص الإصابة بالمرض من مجرد سماعه فيه او إصابة احد افراد العائلة به، إضافة
    الى ان عدم الفهم السليم للمرض او لأعراضه يجعله اكثر شكا وتوهما بذلك.
  3. قد يكون الضعف العصبي والعدوان المكبوت، سببا من أسباب توهم المرض.
  4. الاهتمام والقلق الزائد عن حده من قبل الآباء والامهات على أطفالهم.
  5. الفشل في الحياة على مخلف الأصعدة، او الحياة الزوجية او النفسية او الاجتماعية والوظيفية، فيكون توهم المرض
    كحالة من الهرب من هذه المشاكل.
إقرا أيضا:  أعراض سرطان الثدي غير الملموسة

كيفية التخلص من هذا الوسواس المرضي

  • العمل على اشغال العقل لعد اتاحة الفرص للتفكير بالأمراض، لان مجرد التفكير فيها يؤدي للأفعال القهرية والقلق والتوتر.
  • معالجة الخلل في جزء الدماغ الامامي وذلك لأنه المسبب الرئيس في عمليات التوهم.
  • مواجهة النفس بحزم، وعند الشعور باحتمالية الإصابة بمرض ما الذهاب الى الطبيب وحل هذه المشكلة بحزم و عدم
    القلق وابداء الاهتمام الزائد من قبل الأمهات والاباء
  • عدم وصف المريض بالمبالغة بل الاهتمام به وارشاده نفسيا.
  • لعب الرياضة واستخدامها كعلاج وملء أوقات الفراغ وبذلك يشغل المصاب تفكيره عن
    الأمراض ويقلل من الوسواس المرضي
إقرا أيضا:  الأطعمة التي تضر الكلى: أسوأ الأطعمة للكلى

مصادر ومراجع

مصدر1

مصدر2

نتـالي عابد، مدققة وكاتبة في موقع ويكي عرب، حاصلة على البكالوريوس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية من الجامعة الأردنية، أعمل من أجل إثراء المحتوى العربي على المستويين المحلي والعالمي، وذلك لأن المعلومة يجب أن تكون حرة.

السابق
كيفية تحضير بطاطس مقلية صحية
التالي
من سيرة أبو بكر الصديق