الصحة

التبول الليلي اللاإرادي

التبول الليلي

التبول الليلي اللاإرادي

هو سلس البول الليلي، وبه تفرغ المثانة كمية البول المتجمع بها دون شعور الطفل، و التبول الليلي اللاإرادي أمر شائع ومنتشر في كافة المجتمعات؛ حيث يعود السبب في ذلك لمجموعة من الأسباب النفسية والصحية وغيرها، ويذكر ان التبول الليلي اللاإرادي منتشر بصورة أكبر بين الأطفال الذكور.

أسباب التبول الليلي اللاإرادي

يمكن تصنيف أسباب التبول الليلي اللاإرادي إلى أسباب صحية وأخرى نفسية، بالإضافة إلى بعض الأسباب المرتبطة بنمط الحياة اليومي:

الأسباب الصحية

  • ضعف عضلة المثانة، وعدم القدرة على التحكم بها.
  • صغر حجم المثانة، بحيث لا تستطيع استيعاب كميات كبيرة من البول.
  • مشكلات في الجهاز البولي.
  • اضطرابات لإفراز هرمون الفازوبريسين والذي تنتجه الغدة الدرقية، حيث يعمل هذا الهرمون التحكم بكميات البول ليلا.
  • اضطرابات في الجهاز الهضمي وخاصة الإمساك، حيث أن الإمساك يزيد من عملية التبول الليلي اللاإرادي.
  • إصابة الطفل بمرض السكري.
  • مشكلات في الأعصاب، بحيث لا تتلقى المثانة الأوامر المناسبة من الدماغ.

الأسباب النفسية

  • تعرض الطفل لأنماط وطرق عقابية صارمة.
  • معاقبة الطفل عند تبوله ليلا.
  • شعور الطفل بالغيرة عند قدوم مولود جديد، أو التمييز في المعاملة بين الأخوة.
  • القلق والتوتر الذي يشعر بهما الطفل نتيجة لأنماط التربية غير السوية.
  • المشكلات الأسرية مثل مشكلات الطلاق.

أسباب تتعلق بأنماط الحياة اليومية

  • مشكلات النوم لدى الأطفال، حيث يدخل بعض الأطفال في النوم العميق، ولا يشعرون بحاجتهم للتبول.
  • شرب السوائل في وقت متأخر من الليل.
  • النوم بوقت متأخر، فيشعر الطفل بالتعب والإنهاك، ولا يستطيع الاستيقاظ للتبول.
  • تناول الأطعمة المدرة للبول بكثرة مثل فاكهة الصيف كالبطيخ والشمام.
إقرا أيضا:  مشكلة فرط نشاط الغدة الدرقية أعراضها و عوامل خطورتها و مضاعفاتها

طرق العلاج

  • تغيير أنماط الحياة اليومية مثل تجنب شرب السوائل في وقت متأخر، الابتعاد عن الأطعمة المحتوية على مادة الكافيين كونها مدرة للبول، الحرص على دخول النوم، الخلود إلى النوم مبكرا، وعدم الإطالة في السهر.
  • الحفاظ على بيئة آمنة نفسيا للطفل، حيث يجب أن يتحلى الوالدين بالصبر وسعة الصدر، وهذا من شأنه أن يشعر بالأمان بعيدا عن الخوف والقلق، إضافة إلى الابتعاد عن طرق التربية القاسية، كما يجب أن يعزز الآباء من ثقة الطفل بنفسه، وذلك عن طريق إقناع الطفل أن مشكلته عادية وستزول قريبا.
  • الاستعانة ببعض الأدوات التي تساعد على استيقاظ الطفل ليلا مثل جهاز إنذار التبول اللاإرادي.
  • التأكد من السلامة الصحية للطفل، وذلك عن طريف إجراء الفحوصات للجهاز البولي والهضمي والغدة الدرقية.
  • مراجعة الطبيب المختص للاستفادة من خبراته، فقد يحتاج بعض الأطفال للأدوية والعقاقير للتغلب على هذه المشكلة.
  • مساعدة الأبوين لطفلهما على الاستيقاظ ليلا والذهاب إلى الحمام؛ مما يحد من التبول الليلي اللاإرادي.
السابق
مرض النقرس
التالي
أسباب وعلاج المياه البيضاء في العين