إنجازات الفاروق عمر بن الخطاب

كتابة: اسراء هشام - آخر تحديث: 20 نوفمبر 2019
إنجازات الفاروق عمر بن الخطاب

 إنجازات الفاروق عمر بن الخطاب الحضارية

هناك العديد من الأسباب المشهورة التي تدفعنا إلى الحديث عن الخليفة الثاني الفاروق عمر بن الخطاب لأن الفاروق عمر بن الخطاب يعتبر أول من اهتم بالبنية التحتية للدولة الإسلامية، ويضرب به المثل في الحاكم العادل القوي، وكان يدافع عن المظلومين، وكان يقتدي بشخصية رسول الله صلى الله عليه وسلم وكما أنه كان رحيما بالضعفاء.

  •  القضاء

القضاء من الأمور التي ينتظم بها المجتمع، ولابد أن يكون هناك قضاء مستقل، وقد قام عمر بن الخطاب فصل القضاء عن إدارة الحكم، وكما كان يختبر كل قاضي في عمله، وذكائه، وحتى يتأكد من امكانياته ليكون قاضيا يحكم في مصالح المسلمين كما كان يعامل الناس جميعا بالمساواة، ويحدد التاريخ لتقديم الدعاوي.

  • الدواوين والاهتمام بالنظام المالي في الإسلام

أصبحت هناك حاجة ملحة الى ضبط الدواوين، وهي الوزارات في الدولة الإسلامية، بسبب اتساع رقعة الدولة الإسلامية، ومن هنا قام الخليفة بالكثير من الفتوحات، وطلب من الفاتحون أن يقوموا بتقسيم الأراضي بينهم، ولم يكتفي بهذه النظرة لمستقبل الأجيال، كما أنه كان يحسب كل شيء بدقة، ولا يظلم المسلم يعمل على وجه الأرض.

  • ديوان العطاء

كان يخص عمر لكل مسلم المخصصات المالية المستمرة من خلال ديوان العطاء، وسواء كان هذا المسلم كبير، أو صغير، رجل، أو امرأة، غنيا، أو فقيرا، كما أنه كان يخصص جزء من هذا الديوان للفقراء الغير المسلمين، فكل فرد في الدولة الإسلامية له الحق في الماء والملبس والمأكل، ولا يجوز أن يعيش إنسان مسلما بين الامة الإسلامية و يموت جوعا.

الفاروق عمر بن الخطاب الحضارية
الفاروق عمر بن الخطاب الحضارية
  • ومن إنجازات الفاروق بن الخطاب الاهتمام بالزراعة وشق الأنهار وتمهيد الطريق

اهتم عمر اهتماما كبيرا بالتطور الزراعي، واستصلاح الأراضي الزراعية، وأيضا كان يقوم بإصلاح الأراضي الزراعية في أي مكان يتوجه إليه في أنحاء الدولة ،ولأنهم كانوا يعتبرون أن الزراعة هي أساس الاقتصاد، وأثاث الصناعة، وكما اهتم بإدارة الري مثل إقامة السدود، وكان يدعو المسلمين إلى بناء القناطر، وتوزيع المياه، وحفر الأنهار.

  • حرية الفرد وكرامته وشخصيته

اهتم سيدنا عمر رضى الله عنه بحماية الحرية الانسان، وصيانة كرامته، ولأنها تعتبر من أهم المطالب الشرعية في الدولة الإسلامية، و لا تستقيم الحياة البشرية بدون هذه المطالب، فلابد من أن يعتز المسلم بنفسه، ونخلق في هذا المجتمع الكثير من الأسس الهامة، لحماية الاخلاق، وكان يحذر عمر من ضرب الناس، أو اهانتهم، او ذلهم، وله الكثير من المقولات المشهورة فى هذا الموضوع.

المصادر والمراجع

إقرا أيضا:  اذكار طرد الجن والتحصن منها

22 مشاهدة