أهمية التسامح في الحياة

كتابة: صابرين صبحي - آخر تحديث: 28 سبتمبر 2019
أهمية التسامح في الحياة

 التسامح هو خلقٌ نبيل يعني التساهل و التهاون و العفو عن الآخرين عندَ الإساءة، و عدم رد الإساءة بالإساءة و غفران الحقوق و الموافقة على المصالحة.

أهمية التسامح على الفرد و المجتمع

  • كسب الرفعة و المكانة عند الله سبحانه و تعالى و عند الناس .
  • المساعدة في نيل المحبة في نفوس أبناء المجتمع، و التغلب على العداوة و البغضاء التي تصاحب فكرة الانتقام.
  • التغلب على المشكلات التي تنتج من كثرة المواقف بين الأفراد و تراكمها، مما يفتح المجال أمامهم للتركيز تطوير المجتمع.
  • حماية سلامة الأفراد و صحتهم من العداوة و البغضاء، و ذلك لأن التسامح يؤدي الى كسب الراحة النفسية و الهدوء .
  • تدريب الفرد على ضبط نفسه و الإبتعاد عن العصبية أو تركها و القضاء على الانفعالات السلبية و تجنب التفكير السلبي.
  • تنشيط الفرد و تقويته ليكون شخص مرح و إيجابي و المساهمة في تنميته و تطويره.
  • من شأن العفو عن الأخطاء أن تساهم بالفوز في تقدير الناس و كسب محبتهم .
  • الوصول الى مغفرة الله تعالى و نيل محبته و جنته، و الفوز بالعزة يوم القيامة.
إقرا أيضا:  من هم العشرة المبشرين بالجنة

فائدة النسامح و الأخلاق بين أبناء المجتمع

  • التعاون بين أفراد المجتمع الواحد معًا و التسامح فيما بينهم، ينشر المحبة و يصبح لديهم شغف لمساعدة الآخرين وإ عانتهم عند مشاكلهم .
  • يساهم في تنمية المجتمع و تطوره و ذلك بسبب إنجاز أفراده في العمل و إتقانهم له.
  • حماية المجتمع من الطامعين بالتحكم و السيطرة و نهب الخيرات و بالتالي رفع شوكة المجتمع أمام بقية المجتمعات .
  • وقاية المجتمع من السرقة و الفقر و الإعتداء على الآخرين بسبب نشوء جيل جديد يمتلك مستويات عالية من الأخلاق .
إقرا أيضا:  اذكار شهر رمضان

أنواع التسامح

  1. التسامح الديني: يشمل التسامح الديني التأقلم مع جميع أصحاب الديانات السماوية، و عدم التعصب لهم أو حرمانهم من ممارسة شعائرهم الدينية.
  2.  التَسامح العرقي: يعني تقبل الآخرين حتى مع اختلاف اللون، العرق و الأصول .
  3.  التسامح الفكري و الثقافي: يعني البعد عن التعصب لفكرة ما، و تقبل فكر و منطق الأشخاص الآخرين، و التزام الأدب الحواري و التخاطب .
  4. التسامح السياسي: و يشير إلى ضمان الحرية السياسية بمختلف أنواعها الفردية و الجماعية ، ليسود منهج أو مبدأ الديمقراطية.
إقرا أيضا:  كيف مات أبو جهل

المصادر و المراجع

مصدر1

20 مشاهدة