فوائد عشبة الشيبة وأضرارها

كتابة: صابرين صبحي - آخر تحديث: 6 أكتوبر 2019
فوائد عشبة الشيبة وأضرارها

 عشبة الشيبة هي نبات عشبي معمر له رائحة مميزة، الموطن الأصلي لها أوروبا، وتنتشر في آسيا الوسطى وشرق أمريكا، تمتاز بساقها الخضراء وأوراقها الريشية المركبة.

فوائد عشبة الشيبة

فوائد الشيبة للجهاز الهضمي

  • تستخدم في تطهير الأمعاء، و القضاء على كافة أنواع الطفيلات و الديدان التي قد تعيش فيها.
  • عشبة الشيبة تعالج الإنتفاخ و تسهل طرد الغازات.
  • تعمل على تحسين عملية الهضم.
  • تمنع الإلتهابات في الجسم و تعالجها.
إقرا أيضا :  خصائص واستخدامات نبات السمر

فوائد الشيبة للقلب

  • تقوي القلب و تحافظ على سلامته.
  • تنشط الدورة الدموية، و تمنع حدوث التجلطات.

فوائد الشيبة للإنجاب

  • عشبة الشيبة تسهل الولادة وتخفف من الآمها.
  • تعتبر أحد المقويات الجنسية الطبيعية للنساء و الرجال.

فوائد الشيبة للأمراض النفسية

  • تقضي على التوتر و القلق و تساهم في تحسين المزاج.
  • تحارب الإكتئاب و تقضي عليه.
  • تعمل على تقوية الذاكرة.
  • تعالج إضطرابات النوم و تحد من الأرق.

فوائد الشيبة للشعر

  • تقوي الشعر وتمنع تساقطه.

فوائد أخرى لعشبة الشيبة

  • تعتبر مدر جيد للبول.
  • تقوي الجهاز المناعي في الجسم.
  • عشبة الشيبة تعمل على تنقية الجسم من السموم، و طردها خارجه.
  • يمكن تناولها لعلاج الحمى و التخفيف من أعراضها و لخفض درجة حرارة الجسم المرتفعة.
  • تستخدم كمسكم للآلآم.
  • تحافظ على صحة العقل.
  • تعمل على تفتيت حصوات الكلى و المرارة.
  • فعالة جداً في حالة فقر الدم.
  • لها دور في فتح الشهية.
  • يمكن تناولها للحد من الحساسية الناتجة عن لدغات بعض الحشرات.
  • تعالج الزكام و نزلات البرد.
إقرا أيضا :  كيفية زراعة نبات البندورة

أضرار عشبة الشيبة

  • يمنع تناولها تماماً للحوامل لأنها قد تؤدي للإجهاض.
  • تناول عشبة العشبة بشكل كبير، قد يتسبب في فشل كلوي، و اضطرابات النوم، و الشعور بالتخدير في الأطراف، وقد تعرض الفرد للهلوسة والتشويش، فضلاً عن أنها قد تؤدي إلى الموت.
  • تحتوي على عنصر التيجون السامّ، لذلك فإنه لا يتوجب الإسراف في تناولها.
  • يمنع تناولها من قبل المرضى الذين يتناولون عقاقير مضادة للتشنجات، و ذلك لأنها قد تتفاعل مع هذه الأنواع من العقاقير.
  • يمنع تناولها لمصابي مرض البورفيريا، و ذلك لأنها قد تزيد من تضررهم.
إقرا أيضا :  ما هي اهمية النعناع

المصادر و المراجع

مصدر

36 مشاهدة