طفلي

فوائد حضانات الأطفال و أضرارها

فوائد حضانات الأطفال و أضرارها

تعد حضانات الأطفال من الأمور المهمة في وقتنا الحالي، و التي تلجأ لها العديد من العائلات بسبب عمل المرأة
و الرجل خارج المنزل يومياً.

حضانات الأطفال

أصبح موضوع حضانات الأَطفال أمر ضروري جداً، خاصة بعد بدء النساء بالعمل خارج المنزل، الأمر الذي يؤدي إلى
ضرورة تركهم لفترة زمنية طويلة، فأصبح من الصعب إبقاء أطفالهم في المنزل دون وجود أحد يعتني بهم.
عليكِ أن تعلمي عزيزتي بأن الحضانة ليست مجرد مكان تضعين فيه طفلك ليقوموا بالاهتمام به، بل إنه عالم
جديد سيدخله طفلك ليتعرّف فيه على العالم الخارجي، و هذا العالم كما له فوائد فإن له أضرار.

-

ما هو أفضل سن لدخول الطفل إلى الحضانة

إن السن المناسب لدخول الطفل إلى الحضانة هو ثلاث سنوات، لكن فعلياً لا يستطيع أي شخص أن يقوم
بتحديد السن المفضل لدخول الطفل إلى الحضانة، لأن ذلك يدخل به عدة عوامل و مؤثرات خارجية، كالفترة
الخاصة بإجازة الأمومة، و مدى قدرة الأب على أخذ الإجازة للاهتمام بالطفل و رعايته، و الأمور المالية.
لكن يستحسن أن ينتظر الأم و الأب أطول فترة ممكنة قبل إدخاله إلى الحضانة، بحيث يكون الطفل منظم
في مواعيد طعامه و مواعيد نومه و غيرها من الأمور.

إقرا أيضا:  ما هي اسباب ولادة طفل منغولي

فوائد حضانات الأطفال

  • تعمل على تنمية مهارات الطفل المتعددة، و بالأخص مهارة نطق الكلام، حيث أن الحضانة تهيئ للطفل
    جو الاختلاط بالآخرين، مما ينمّي لديه كيفية نطق الكلمات بشكل سليم، و أيضاً قد يضيف بعد المصطلحات
    و الكلمات إلى قاموسه الذهني، كما أنه سيصل إلى مرحلة يحاول فيها تركيب الجمل.
  • تعمل حضانات الأطفال على تنمية المهارات الاجتماعية لدى الطفل، فبما أن الحضانة مجتمع مختلط من
    جميع أنواع الأطفال، فذلك يساعدهم على التعامل دون خجل، و يقوّي شخصيتهم، و يزيد من ثقتهم
    بأنفسهم، كما أنه يجعل من التعامل مع الأشخاص الغرباء أمراً سهلاً.
  • يتعلم الطفل من خلال الحضانة الكثير من التصرفات و السلوكيات، و ذلك عن طريق تعامله المباشر و
    المستمر مع الأطفال، فقد يتم تنمية بعض الصفات الجيدة لديه، كالتعاون و الاعتذار، و المشاركة و
    التفاعلية، و فتح النقاشات و الحوار مع الأطفال الآخرين.
  • تساهم في تنمية قدرة الطفل على التعرّف على المجتمع الخارجي المحيط به، أي تجعله يخرج من
    بيئة الأم و الأب المحدودة، و هذا يجعله شخصاً اجتماعياً، و يؤثر عليه بشكل إيجابي.
إقرا أيضا:  مشكلة تعلق الطفل بالام وحلولها

أضرار حضانات الأطفال

  • قد تنتقل إلى الطفل من خلال الحضانة العديد من الأمراض المعدية، و ذلك بسبب احتكاك الطفل المباشر بالأطفال الآخرين.
  • قد يكتسب الطفل من خلال الحضانة بعض السلوكيات السيئة و التي تعمل على توجيه سلوكه بشكل سلبي، كأن يصبح عدواني مثلاً، أو يتلفظ بألفاظ بذيئة وغير لائقة.
  • يجب الانتباه إلى جو حضانات الأطفال العام و الاستفسار عنها و عن المسؤولين فيها، فقد تكون هذه الحضانة تعامل الأطفال بشكل سيء.
  • لن يتمكن الطفل من رضاعة حليب الأم، و ذلك بسبب عدم وجود الوقت الكافي لإرضاعه، مما يؤدي إلى تعويد الطفل على الحليب الصناعي.
  • تعمل حضانات الأطفال تدهور العلاقة بين الأم و الطفل نوعاً ما، حيث أن الساعات التي يقضيها في الحضانة تكون أكثر من الساعات التي يقضيها مع أمه.
إقرا أيضا:  أسباب عناد الأطفال وطرق علاجه

المصادر والمراجع

مصدر

روان مروان صبحي مدققة محتوى وكاتبة في موقع ويكي عرب، حاصلة على البكالوريوس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية، لنا أهداف وتطلعات مستقبلية لإثراء المحتوى العربي على شبكة الانترنت، وجعل موقع ويكي عرب من أكبر المواقع العربية على مستوى العالم بإذن الله تعالى.

السابق
فوائد ثمرة القشطة
التالي
التخلص من الصداع