رياضة التزحلق على الجليد

كتابة: رنا خضر - آخر تحديث: 8 أكتوبر 2019
رياضة التزحلق على الجليد

يعرف التزحلق على الجليد بأنه رياضة تمارس على الثلج باستخدام معدات متخصصة و هي مشهورة جدا في كندا و الأسكندنافية و جبال الألب.

تاريخ رياضة التزحلق على الجليد

بدأت هذه الرياضة بالظهور و الانتشار في جنوب فنلندا منذ حوالي 4000 عام، حيث كانوا المتزلجون يقومون باستعمال العظام في الانزلاق من أعلى لأسفل المناطق الجليدية و من ثم تطورت هذه الرياضة بشكل كبير في هولندا و من ثم انتقلت الى بريطانيا و أعجبت الطبقة الأرستقراطية، و من ثم وصلت لفرنسا حتى عرفها معظم العالم و قد بدأت هذه الرياضة كحاجة للمواصلات في الاجواء المتجمدة للوصول الى المناطق التي يرغبون بها و قد تم ايجاد بعض الرسومات في الكهوف تثبت و تأكد وجود هذه الرياضة منذ القدم و تم العثور على أول تزلج بدائي في مستنقع الخث المتواجد في السويد و بدأ يتبلور على أنه رياضة في القرن 19، و قد أصبحت الآن من الرياضات الأوليمبية و تمارس أيضا هذه الرياضة في لبنان.

إقرا أيضا :  ما لا تعرفه عن محمد صلاح

أدوات التزحلق على الجليد

  • زي خاص في المتزلجين من أجل ضمان سلامة المتزلج من البرد و حمايته لعدم التعرض للاصابات لذا تكون بذلته مصنوعة من جلد عازل للحرارة
  • مصدات واقية للصدمات يتم وضعها على الكوعين و الركبتين و المعصمين و ايضا واقي يوضع في الفم من اجل توفير حماية للاسنان
  • خوذة تناسب قياس الرأس و تكون حافة اعلى الخوذة من اعلى الحاجب بحوالي قيراط و يجب فتح
    الثم على آخره عند ارتدائها من اجل التأكد من احكامه على الراس لتوفر الحماية المطلوبة
  • أحذية خاصة لتثبيت الرجلين بالزلاجات ذات الشفرة المعدنية
  • زوج من العصي التي يتمسك بها المتزلج ليساعده للمحافظة على توازنه و التحكم في السرعة
إقرا أيضا :  معلومات عامة عن رياضة كمال الأجسام

فوائد رياضة التزحلق

تقوم بتعزيز قدرة الجسم على التوازن و تزيد من اللياقة الجسمانية و تشد العضلات و خاصة عضلة الساقين
و الحوض و تنشط الدورة الدموية، وتعد رياضة التزحلق على الجليد من أكثر الرياضات الممتعة جدا والتي تعمل
على تحسين الحالة المزاجية والتي تعمل على زيادة تعزيز الثقة في النفس.

إقرا أيضا :  ما هي فوائد رياضة السباحة للجسم

المصادر والمراجع

مصدر

21 مشاهدة