تاريخ الكعبة المشرفة

كتابة: رنا خضر - آخر تحديث: 30 سبتمبر 2019
تاريخ الكعبة المشرفة

تعد الكعبة المشرفة ذات مكانة عظيمة لدى المسلمين فهي قبلة المسلمين في الصلاة وهي البيت العتيق الذي بناه سيدنا ابراهيم وإسماعيل عليهما الصلاة والسلام.

أهمية الكعبة المشرفة

تعد الكعبة أول بناء بني للعبادة في العالم، حيث شرع الله الطواف حول الكعبة
للعبادة ثم شرع الصلاة باتجاهها وعظم من شأن الصلاة عندها، كما أن حجرها
الأسود نزل من السماء حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (نزلَ الحجرُ
الأسوَدُ منَ الجنَّةِ، وَهوَ أشدُّ بياضاً منَ اللَّبنِ، فسَوَّدَتهُ خطايا بَني آدمَ) رواه الألباني عن صحيح الترمذي.

اختلافات حول بناء الكعبة

بنيت الكعبة المشرفة أربع مرات وقد اختلفت الروايات حول بناءها فمنهم
من قال أنها بنيت على مدار عشر مرات ومنهم من قال أن من بناها هم
الملائكة، ومنهم من قال أن من بدأ بنائها سيدنا ادم وزوجته حواء.

إقرا أيضا :  الوقت المفضل لقراءة أذكار الاستيقاظ

كيف بنيت الكعبة المشرفة

إن الرواية الصحيحة والتي أكدها القرآن الكريم حول بناء الكعبة هو بناؤها على يد سيدنا ابراهيم وإسماعيل عليهما الصلاة والسلام لقول الله سبحانه وتعالى : (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ*فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ) سورة آل عمران.

عدد مرات بناء الكعبة

بعد ألفي عام من بناء الكعبة المشرفة، أصبحت مهددة بالسقوط فقامت قريش بإعادة بنائها وذلك في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث شارك في بنائها ووضع الحجر الأسود بيديه الطاهرتين بعد أن اختلف أهل قريش فيمن يضعه.

بقيت الكعبة المشرفة على بناء أهل قريش حتى حدث حريق إثر عليها وذلك في عهد عبد الله بن الزبير رضي الله عنه، وذلك في عام ستين للهجرة حيث أعاد بنائها على قواعدها الأصلية وهي القواعد التي بناها سيدنا ابراهيم واسماعيل عليهما الصلاة والسلام وجعل لها بابين شرقي وغربي وذلك لسماعه حديث السيدة عائشة رضي الله عنها قول الرسول: (لولا أنَّ الناسَ حديثُ عهدهم بكفرٍ، وليس عندي من النفقةِ ما يقوى على بنائِه، لكنتُ أدخلتُ فيهِ من الحِجْرِ خمسَ أذرعٍ، ولجعلتُ لها باباً يدخلُ الناسُ منهُ، وباباً يخرجون منهُ) حديث صحيح رواه مسلم عن السيدة عائشة رضي الله عنهما.

بنيت الكعبة مرة رابعة وذلك بعد مقتل عبد الله بن الزبير رضي الله عنه عندما أرسل الحجاج الى عبد الملك بن مروان يسأله عن بناء الكعبه والذي بني على غير بناء قريش، فأمره عبد الملك بإعادة بنائها والاكتفاء بباب واحد فقام الحجاج بذلك ، وفي العصر العباسي أراد هارون الرشيد اعادة بناء الكعبة على ما اراده الرسول صلى الله عليه وسلم الا أن الإمام مالك نهاه عن الأمر حيث قال له: (يا أمير المؤمنين لا تجعل الكعبة ملعبةً للملوك، لا يشاء أحدٌ أن يهدمها ألّا هدمها) فرجع هارون الرشيد عن قراره وبقيت على ما هي.

إقرا أيضا :  فتح مكة وأسبابها وأحداثها بالتفصيل

سبعة ألوان للكعبة المشرفة

تعددت ألوان كسوة الكعبة حسب الروايات التاريخية حيث كسيت باللون البني والأحمر والأبيض والأصفر والأخضر والأسود والذهبي للتزيين، حتى كسيت الكعبة المشرفة باللون الأسود المزين بالذهبي لتبقى على ما هي ليومنا هذا.

إقرا أيضا :  الإحسان في الإسلام

المصادر والمراجع

مصدر 1

مصدر 2

13 مشاهدة