مقالات عامة

الهمزة في اللغة العربية ودلالاتها

الهمزة في اللغة العربية ودلالاتها

الهمزة

الهمزة : هي أول حرف من حروف الهجاء في اللغة العربية، وهي صوت حنجري وقفي مهموس، ويوجد نوعين رئيسيين من الهمزات في اللغة العربية، وهمل: همزة القطع وهمزة الوصل، ويذكر أن الهمزة تكتب بعدة أشكال ومنها: على الألف، على نبرة، على الواو، منفردة، وغيرها من أشكال الكتابة الأخرى.

أغرب همزات اللغة العربية ودلالاتها

تحتوي اللغة العربية على عدد من الهمزات

الهمزة السلبية والإزالة والنفي

وهي همزة تسلب وتنفي معنى الفعل وتحوله إلى ضده، مثال ذلك: عاتبني صديقي فأعتبته، أي أزلت سبب عتبه، وأقذيت عينه، أي: أزلت قذاها، و أعجمت الكتابة، أي أزلت عجمتها.

الهمزة السلب والإزالة والنفي في القرآن الكريم

وردت همزة السلب والغزالة والنفي في القرآن الكريم في الآية التاسعة من سورة الحجرات، حيث قال تعالى:” وأقسطوا إن الله حب المقسطين”، حيث أن الهمزة في الفعل “أقسطوا” تفيد النفي، حيث أن الفعل لا يعني القسط والعدل، بل على العكس يفيد إزالة القسط والعدل وإحداث الجور والظلم.

الهمزة التعدي والنقل

وهي همزة تعدي شيئا إلى غيره لا يتعدّى هو بنفسه، ومن أهم وظائف همزة التعدي والنقل ما يلي:

تعدي الفعل اللازم إلى مفعول واحد بعد أن كان عاجزا عن الوصول إليه، حيث يوجد أفعال لازمة تلزم فاعلها ولا تتمكن من الوصول إلى المفعول به، وباستخدام همزة التعدي والنقل يمكن للفعل الوصول إلى المفعول به، ومثال ذلك: قام زيد، تصبح أقام علي زيدا، و جلس الطفل، تصبح أجلست الأم الطفل

إقرا أيضا:  فوائد المشمش الصحية والجمالية

تعدي الفعل الذي له مفعول واحد إلى مفعول ثانٍ، ومثال ذلك: دخل خالد المسجد, تصبح أدخل وليد خالدا المسجد.

تعدي الفعل الذي له مفعولان إلى مفعول ثالث وهذا في فعلين فقط هما: علم ورأى. (ورأى هنا بمعنى علم لا بمعنى الرؤية)، ومثال ذلك: علم زيد خالدا ناجحا، تصبح أعلمت زيدا خالدا ناجحا، و رأى سعيد زيدا عالما، تصبح أرى بكر سعيد زيدا عالما.

همزة التعدي والنقل في القرآن الكريم

وردت همزة التعدي والنقل في القرآن الكريم في الآية 23 من سورة مريم، حيث قال تعالى:”فأجاءها المخاض إلى جذع النخلة”، حيث أن همزة التعدي والنقل نقلت المعنى إلى اللجوء إلى جذع النخلة، علما بأن كلمة اللجوء لم ترد في الآية الكريمة.

همزة الصيرورة

وهي الهمزة التي تستخدم للصيرورة بمعنى زيادة شيء آخر لم يكن موجودا بالأصل؛ وذلك لاختصار وإيجاز الكلام ومثال ذلك: أثمرت النخلة أي صارت ذات ثمر.

همزة الدخول

وهي الهمزة التي تفيد الدخول في زمان شيء أو مكانه؛ بهدف تحقيق اختصار وإيجاز الكلام، ومثال همزة الدخول في المكان: أشأم الرجل، بمعنى دخل الرجل الشام، ومثال همزة الدخول في الزمان: أمسى الرجل، بمعنى دخل في وقت المساء.

همزة المصادفة

وهي الهمزة التي تفيد مصادفة شيء على صفة ما، ومثال ذلك: أبخلت أحمد، بمعنى صادفته بخيلا، أي عرفت صدفة بأنه يملك صفة البخل.

همزة الاستحقاق

وهي الهمزة التي تفيد معنى استحقاق أمر لأمر آخر، ومثال ذلك: أحصد الزرع، بمعنى استحق الزرع الحصاد.

السابق
أعراض متلازمة النفق الرسغي والوقاية منها
التالي
أسباب إلتهاب الجيوب الأنفية والوقاية منها