الفرق بين التوكل و التواكل

كتابة: روان مروان - آخر تحديث: 3 أكتوبر 2019
الفرق بين التوكل و التواكل

تتشابه كلمتا التوكل و التواكل كثيراً، حيث أنّ ما يفرّق بينهما في الكتابة حرف الألف فقط، أمّا في المعنى فلكل كلمة
منهما معنى مختلف تماماً عن الآخر.

التّوكل و التواكل

التوكل هو أن يقوم الشخص بفعل كل ما عليه فعله ثم يفوّض أمره إلى الله تعالى، فمثلاً الإنسان يسعى ليصل
إلى أعلى درجات النجاح في دراسته فيدرس كثيراً و يجتهد كثيراً و يبذل كل ما في وسعه ثم يفوض أمره إلى
الله و يتوكل عليه، مع إيمانه و اعتقاده الشديد بأن الله سوف يكتب له النجاح، أي أنّك تقوم بالدراسة و تأخذ
بالأسباب ثم تتوكل على الله.
قال الله تعالى :”وعلى الله فليتوكل المؤمنون” (سورة التوبة : 51)، حيث أن صفة التوكل من صفات العبد المؤمن.

إقرا أيضا:  الحكمة من تحريم أكل لحم الخنزير

أما التواكل فهو أن يعتمد الشخص على غيره في أداء أعماله، و أن لا يسعى للحصول على ما يريد و لا
يأخذ بالأسباب، و ذلك ليقينه التام بأنّ الله تعالى قد قسّم الرزق و كتب لنا حياتنا فلماذا نسعى؟. فمثلاً
إذا كنت تريد تقديم امتحان و لكنك لم تدرس أبداً لأنك متوكل على الله تعالى فهذا اعتقاد خاطئ، حيث
أنّك يجب أن تدرس و تأخذ بالأسباب ثم تتوكل على الله، و صفة التّواكل تتعارض مع الدين و الإسلام.

إقرا أيضا:  أذكار الحفظ من العين

ما هو الفرق بين التوكل و التواكل

  • المتوكل هو شخص يعتمد على نفسه و يبذل كل جهده ليصل إلى ما يريده، أما المتواكل فهو الشخص الذي
    يعتمد على غيره في الوصول إلى ما يريد و لا يأخذ بالأسباب.
  • يساعد الله تعالى الشخص المتوكل عليه و يرضى عنه و يحميه من كل سوء، و يحقق له ما يريده بسبب
    سعيه للوصول إليه، أما الشخص المتواكل فهو الذي لا يكتب الله تعالى التوفيق له في أموره و لا يرضى
    عنه بسبب عم بذل جهده ليصل إلى ما يريد.
  • الشخص المتوكل على الله هو شخص يسعى كثيراً و يجتهد كثيراً لتحقيق أهدافه كما أنّه لا يترك الدعاء أبداً أما الشخص
    المتواكل فهو الشخص الذي لا يفعل شيئاً و لا يبذل جهداً، فهو شخص كثير في كلامه و قليل بأفعاله.
  • المتوكل على الله تعالى دائماً يشعر بالراحة و الاطمئنان في جميع أمور حياته، أما المتواكل فهو شخص خائف دائماً لأنه
    كسول و إيمانه ضعيف.
  • الشخص المتوكل يشعر بالفرح و السعادة عند وصوله إلى ما يريد و تحقيق أهدافه، أما الشخص المتواكل فلا يشعر بالفرح
    و السرور أبداً لأنه لم يتعب و يجتهد في وصوله إلى ما يريد.
إقرا أيضا:  التشابه والاختلاف بين الرسول والنبي

المصادر والمراجع

مصدر1

16 مشاهدة