الإسلام والحياة

العدل في الإسلام

معنى العدل

العدل خلق نبيل، وصفة كريمة تعني الإنصاف والبعد عن الجور والظلم، كما تعني منح الحقوق لأصحابها، وتحقيق التوازن بين طرفين أو أكثر، فالعدل يعتبر من أهم القوانين التي تستقيم فيها أمور الفرد والمجتمع.

أنواع العدل               

تتعدد أنواع وصور العدل وهي:العدل مع الله، وتتمثل في الامتثال لأوامر الله وعبادته دون سواه، والعدل مع النفس ويعني إنصاف
النفس وعدم ظلمها بما يضرها، والعدل مع الآخرين الذي يعني إنصاف الآخرين، وحفظ حقوقهم، ومن أمثلة العدل مع الآخرين:
العدل في معاملة الأبناء، العدل بين الذكر والأنثى،العدل بين الأم والأب، العدل بين الأخوة، العدل مع المتخاصمين، العدل بين
الزوجات في حال تعدد الزوجات.

مفردات لها علاقة بالعدل

يرتبط العدل بعدد من المفردات الدالة عليه، والموضحة لماهيته وطبيعته ومنها:

  • القسط: وهو التوازن والعدل وقد ورد في مواضع عديدة من القرآن الكريم، ليدل على العدل وعدم الجور.
  • المساواة: وتعني المماثلة والإنصاف والعدل، وعادة ما يرتبط لفظ العدل بلفظ المساواة.
  • الظلم: وهو ضد العدل، ويعني سلب الناس حقوقها، أو إيقاعها بما ليس فيها، ويذكر أن الله تعالى قد حرم الظلم على نفسه وعلى عباده، حيث يعتبر من أبشع الأنماط السلوكية التي تقود إلى النار.
  • البغي: ويعني الظلم والجور وتجاوز الحقوق، وقد ورد لفظ الغي في القرآن الكريم في عدد من الواضع ليدل على الظلم وانعدام العدل.
  • الجور: وتعني الظلم وانتهاك حقوق الآخرين، وقد ورد لفظ “جائر” في القرآن ليدل على العبد الظالم للآخرين.
إقرا أيضا:  معلومات عامة عن محمد رسول الله

العدل في القرآن الكريم

ورد العدل في القرآن الكريم في مواضع كثيرة وعديدة، فقد أكد علماء الدين أن لفظ “العدل” ومشتقاته ومعانيه قد وردت في القرآن الكريم 28 مرة ومنها:

ورد لفظ العدل في الآية 90 من سورة النحل، حيث قال تعالى:”إن الله يأمر بالعدل والإحسان” وهذا أمر من الله بالعدل.

ورد لفظ العدل في الآية 15 من سورة الشورى، حيث قال تعالى:”فلذلك فادع واستقم كما أمرت ولا تتبع أهواءهم وقل آمنت بما
أنزل الله من كتاب وأمرت لأعدل بينكم” وهنا أمر الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم باتخاذ العدل منهجا لحكم الناس.

ورد لفظ العدل في الآية 181 من سورة الأعراف، حيث قال تعالى:”وممن خلقنا أمة يهدون بالحق وبه يعدلون” وهنا يخاطب الله
تعالى أمة محمد صلى الله عليه وسلم بضرورة العدل والحق.

ورد لفظ العدل في الآية 76 من سورة النحل، حيث قال تعالى:”وضرب الله مثلا رجلين أحدهما أبكم لا يقدر على شيء وهو كل
على مولاه أينما يوجهه لا يأت بخير هل يستوي هو ومن يأمر بالعدل وهو على صراط مستقيم”.

فوائد العدل وآثاره في الحياة

يحقق العدل الكثير من الفوائد، ويعود بالمصلحة النافعة للفرد والمجتمع حيث أنه:

  • يعمل على الشعور بالأمن والطمأنينة والاستقرار.
  • يفض النزاعات والمشكلات الاجتماعية، ويقضي على مواطن الفتن في المجتمع.
  • يعمل على نشر البركة والخير بين الأفراد والمجتمع.
  • العدل أساس قيام ودوام الدول والمجتمعات الإنسانية.
  • يمنح الشعور بالعزة والقوة.
  • يحقق العدل الواجبات، ويحفظ الحقوق.
  • زيادة متانة العلاقات الاجتماعية، وهو صورة حية للتكافل الاجتماعي.
  • يدفع الشعور بالعدل غلى الاستثمار الأفضل لطاقات الفرد، ويحث على الإبداع والتطوير.
  • هو ترجمة حقيقة لحب الله وحب رسوله، والامتثال لأوامرهما، حيث أمر الله بالعدل وهو اسمه وصفته، بالإضافة إلى الأمثلة التي قدمه النبي صلى الله عليه وسلم في العدل والتي لا تعد ولا تحصى.
إقرا أيضا:  سبب نزول الآية الثامنة من سورة المنافقين
السابق
ما الفرق بين الذهب و النحاس
التالي
كيف أعرف برجي