اسطورة طائر العنقاء

كتابة: مجد ذوقان - آخر تحديث: 8 أكتوبر 2019
اسطورة طائر العنقاء

طائر العنقاء

العنقاء هي طائر خيالي ورد ذكرها في قصص مغامرات السندباد وقصص ألف ليلة وليلة، وكذلك في الأساطير العربية القديمة،
يمتاز هذا الطائر بالجمال والقوة، وفي معظم القصص أنه عندما يموت يحترق ويصبح رمادا ويخرج من الرماد طائر عنقاء جديد.

معلومات عنه

  • أرتبط طائر العنقاء في الشمس حيث رسم العديد من الناس الطائر وحوله تسعة اشعة ترمز إلى الشمس.
  • تقول الأسطورة أن طائر العنقاء عملاق له ريش طويل للغاية وكثيف.
  • البعض يقول أن لون الريش أحمر نارى أو اصفر والبعض يقول أن له الوان مميزة تشبه الطاووس, وله تاج من الريش فوق رأسة ليشبه الديك.
  • طائر العنّقاء معمر أو كما تشير الأساطير اليونانية القديمة بأنه يتم إعادة إحيائه من جديد في كل مرة يموت فيها.
  • عندما يموت يتحلل بالكامل وسط النيران ويحترق ليتحول الى رماد ثم يعود إلى الحياة من جديد وسط هذا الرماد.
  • ذكرت بعد المصادر معلومات عن طائر العنّقاء أن الطائر الاسطورى عاش لمدة 500 عام قبل الميلاد.
إقرا أيضا :  نبذه عن الفيلسوف صن تزو

العنّقاء في الثقافة اليونانية

ذكرت الثقافات اليونانية المختلفة طائر العنّقاء في كتبها، وكتب الشاعر هيرودتس الإغريقيّ عن أسطورة العنقاء، بأنه يأتي كل خمسمئة عام طائر عنقاء واحد يضع بيضه، ثمّ يأخذه إلى معبد الشمس الموجود في مصر، وفي القرن الرابع كتب الكاتب كلاوديانوس العديد من الأشعار التي تختص بطائر العنقاء، حيث ذكر بأنّ هناك طائراً مخلداً يستطيع العودة من الموت إلى الحياة وهو العنّقاء، ويسكن في بستان مليء بالأشجار الطبيعية والأزهار، كما أنّه ليس معرضاً للشيخوخة والموت، بالإضافة إلى أنه يغني بصوته ويردد بعض الأغاني الجميلة، وفي رواية أخرى تقول إنّ ذكر طائر العنّقاء يستطيع أن يحيا مرة أخرى بعد موته.

إقرا أيضا :  إضطراب فقدان الشهية العصبي

العنقاء في الثقافة الصينية القديمة

يعتبر طائر العنقاء أحد الحيوانات الروحانية المذكورة بكثرة في الثقافة الصينية إلى جانب كل من السلحفاة والتشيلين والتنين، ورغم أنّهم حيوانات خيالية ولم يشاهدها أحد من السكان، إلا أنّهم يعتبرونها رمزاً للبركة والحماية من الشرّ.

وتعتبر العنقاء من الطيور المميزة التي تغنى بها العديد من الشعراء والكتاب الصينيين، إذ قال الكاتب الصيني قه بو في كتابه الشهير آر يا بأنّ طائر العنقاء يتميز برأسه الشبيه بالديك، وعنقه الشبيه بالأفعى، وفمه الشبيه بالعصفور، وظهره الشبيه بالسلحفاة، أما ذيله فيُشبه السمكة، وتمتاز العنقاء أيضاً بألوانها المتنوّعة والمميزة، إضافة إلى طولها فإنه يصل حوالي مترين.

العنّقاء في الديانة المسيحية

ذكر الإنجيل المقدّس طائر العنقاء، حيث تمّ من خلاله إسقاط الدلالات الروحية والفلسفية على السيد المسيح الذي قال بأنّ العنقاء يموت، ثمّ يعود إلى الحياة مرة جديدةً، الأمر الذي جعله مشابهاً للسيد المسيح، والذي أتى من بلاد الشرق أي الفردوس، إلى البلد الذي يوجد به الموت، ثمّ يعود إلى السماء موطنه الأصلي .

المصادر والمراجع

المصدر

إقرا أيضا :  طرق الكشف عن العسل الأصلي

22 مشاهدة