فنون

اسرار لوحة الموناليزا

الموناليزا اللوحة الأكثر تفرداً

المقدمة

الموناليزا ليست مجرد لوحة، وإنما هي قطعة فنية لا تقدر بثمن، رُسمت لوحة الموناليزا عن طريق فنان عصر النهضة العبقري ليوناردو دافنشي في بدايات القرن السادس عشر، ورغم مرور ما يقرب من خمسة قرون مازالت الموناليزا بابتسامتها الساحرة التي تستعصي على التأويل، تلهم كثيرا من الباحثين والفنانين والأدباء وعشاق الفن التشكيلي حول العالم، فيما يلي 10 أسرار مثيرة عنها.

دافنشي رسمها على أنغام الموسيقى

الموناليزا رسمت على الخشب السميك و ليس القماش، و استعمل فيها أكثر من ثلاثين طبقة طلاء، وكي يحافظ دافشني على استرخائه خلال هذه العملية المعقدة، كان حوله ستة موسيقين يعزفون له وحده، ولم يكتفي بذلك بل قام بتركييب آلة موسيقية صنعها بنفسه، فأي لوحة أخرى استحقت كل هذا القدر من التحضير للإبداع!

إقرا أيضا:  مسرحيات فيروز الغنائية

هوية الموناليزا مجهولة

ما زالت للآن هوية السيدة التي رسمت في اللوحة غير معلومة، بعض النقاد تكهنوا أن تكون صاحبة اللوحة ليزا غيرارديني،زوجة أحد أفراد عائلة غيرارديني الشهيرة في إيطاليا، و رسمها دافنشي بناءً على طلب زوجها، وكانتفي 24عاماً من عمرها.

البعض الأكثر كان أكثر تطرفا فوصف الصورة بأنها الشق الأنثوي لدافنشي نفسه، على الرغم من أنه الاحتمال الأقل احتمالا.

إقرأ أيضا:فوائد وقواعد رقص الباليه

من دون حاجبين

كان الاعتقاد السائد قديماً، أن دافنشي لم يقم برسم حواجب في اللوحة أصلاً، إلا أن هذا الأمر تم إبطاله في مسح رقمي على اللوحة، ولكنه يبدو أن الحاجبين تعرضا للمسح بالخطأ في عمليات الترميم، أو بفعل تقدم السنوات.

الكوع المشوه

من يشاهد لوحة الموناليزا لعله يتنبه لوجود تشوه صغير بجوار الكوع الأيسر، و السبب عائد لإلقاء أحد الأشخاص حجراً على اللوحة في عام1956م، مما أدى لاتلاف رقعة صغيرة من الطلاء.

إقرا أيضا:  أنواع الفنون القديمة والحديثة

7ملايين تكلفة تأمين لوحة الموناليزا

أجمل سجن في العالم بسبب قيمة اللوحة التي لا تقدر بمال، يتم تأمينها في ظروف صارمة للغاية، فهي محفوظة في غرفة محصنة تم بناؤها خصيصا لها بمتحف اللوفر ومغطاة بزجاج واق من الرصاص، وتأمين اللوحة يكلف المعرض 7 ملايين دولار، ولذا يقال ان لوحة الموناليزا باللوفر تقبع في أجمل سجون العالم وأكثرها تأمينا وتكلفة.

7ملايين تكلفة تأمين اللوحة
7ملايين تكلفة تأمين اللوحة

قاتلة للرجال

يقال عن النساء “إن كيدهن عظيم”، ويبدو أن الأمر لا يقتصر على النساء في الحياة الطبيعية، و إنما الأمر يتعداه، للنساء المرسومات، فبسبب لوحة الموناليزا سجلت أكثر من حالة انتحار، لعل أشهرهم حادثة إلقاء الفنان الفرنسي لوك ماسبيرو بنفسه من الطابق الرابع عام 1852، بعد أن كتب “لسنوات واجهت اليأس مع ابتسامتها، أنا أفضل الموت”.

إقرأ أيضا:معلومات عن المدرسة التكعيبية

قاتلة الرجال لا تعتبر الموناليزا تحفة فنية فقط، وإنما هي قاتلة الرجال من فرط الإعجاب، ففي عام 1852 ألقى فنان فرنسي يدعى نفسه من الطابق الرابع في فندق باريسي، وترك عبارة بخط يده تقول « »، وفي عام 1910، وقف أحد المفتونين أمام اللوحة وأطلق الرصاص على نفسه.

إقرا أيضا:  أشكال الفن الشعبي وخصائصه

اتهام بيكاسو بسرقة الموناليزا

في عام1911استيقظت فرنسا على خبر مفجع، وهو غياب لوحة الموناليزا، وتم القاء القبض على مؤسس المدرسة التكعيبية في الفن التشكيلي بابلو بيكاسو، و الذي ورد اسمه خلال التحقيقات، و  تم اخلاء سبيله لاحقاً، و اكتشفت اللوحة بعدها بعامين في منزل موظف ايطالي كان يرى أن على اللوحة العودة لموطنها الأصلي في ايطاليا.

المصادر و المراجع

  1. The Mona Lisa – by Leonardo Da Vinci
  2. 14 Things You Didn’t Know About the Mona Lisa

مقالات ذات صلة

إقرأ أيضا:أحداث مسلسل الحب لا يفهم الكلام
السابق
طريقة عمل البطاطا الحلوة المسلوقة
التالي
كيفية حساب فترة الحمل