الصحة

اسباب واعراض وعلاج الوذمة الوعائية

الوذمة الوعائية أسبابها و أعراضها و كيفية علاجها و تشخيصها

الوذمة الوعائية

الوذمة الوعائية هي الوذمة السريعة أو التورم في المنطقة تحت الجلد أو الغشاء المخاطي عادة ما يكون رد فعل تحسسي لكنه يمكن أن يكون وراثيًا أيضًا ويحدث التورم لأن السائل يتراكم ويميل إلى التأثير على المناطق التي تحتوي على مناطق فضفاضة من الأنسجة  وخاصة الوجه والحلق وكذلك الأطراف التناسلية الوذمة تصيب الطبقة العليا من الجلد وتؤثر الوذمة الوعائية على الطبقات العميقة  بما في ذلك الأدمة والأنسجة تحت الجلد والغشاء المخاطي والأنسجة تحت المخاطية.

أسباب الوذمة الوِعائية

سبب الوَذمة الوعائية يعتمد على نوعه على النحو التالي:

-
  • لدغات الحشرات  وبعض الأدوية  مثل البنسلين أو الأسبرين يمكن أن تسبب الوذمة الوعائية التحسسية 
  • بعض الأدوية  مثل مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين  ويمكن أن تؤدي إلى وذمة وعائية مستحثة بالمخدرات 
  • يمكن أن يرث الجين الذي يسبب ميلًا إلى انخفاض مستويات البروتين المعين في الدم  هذا بدوره  يمكن أن يؤدي إلى وذمة وعائية 
  • تشمل العوامل الأخرى التي تثير الحلقات الحمل أو حبوب منع الحمل أو العدوى أو الصدمة عادة ما يتم علاج المرضى بشكل فعال مع الدواء وقد تكون الحلقات حادة وتتطلب دخول المستشفى وقد لا يتم تحديد السبب في بعض الأشخاص الذين يعانون من وذمة وعائية.
أسباب الوذمة الوِعائية
أسباب الوذمة الوِعائية

أعراض الوذمة الوعائية

  • يمكن أن يؤثر التورم بعمق داخل الجلد على يدي المريض والأعضاء التناسلية والقدمين وبطانة الحلق والأمعاء والوجه 
  • العلامات والأعراض تميل إلى الظهور فجأة وبسرعة قد تبقى لمدة تصل إلى 3 أيام إذا تطور الشرى فقد يكون حاكًا 
  • في بعض الحالات قد تشعر المناطق المنتفخة بالحرارة وربما تكون مؤلمة 
  • قد تتأثر الرؤية أيضًا 
  • قد يحدث تشنج قصبي إذا تأثرت بطانة الحلق والمجاري الهوائية قد يكون هناك مشاكل في التنفس 
  • في الحالات الشديدة قد تحدث صدمة الحساسية وهذا يمكن أن يهدد الحياة 
  • ستكون المعالجة الطبية الطارئة ضرورية إذا كان الشخص 
  • يتطور فجأة أعراض وذمة وعائية  كما هو الحال مع رد فعل تحسسي 
  • يعاني من مشاكل في التنفس مفاجئة أو تزداد سوءًا 
  • يشعر بالإغماء أو بالدوار أو إذا كان الإغماء 

علاج الوذمة الوعائية

  • يعتمد علاج الوذمة الوعائية على السبب  ولكن الإجراء الأكثر أهمية هو ضمان وجود مجرى هواء وهذا يعني أنه في حالات الطوارئ  قد يتم وضع أنبوب التنفس للسلامة 
  • يمكن علاج تفاعل الحساسية مع الإيبينيفرين وتشمل الأدوية الأخرى على مضادات الهيستامين والستيروئيدات القشرية 
  • إذا كان السبب وراثيًا فقد يتلقى المريض أدوية متخصصة  أو البروتين ،أو بلازما مجمدة 
  • عند اتمام العلاج يعد تحديد وتجنب المواد المثيرة للحساسية التي تؤدي إلى الوذمة الوعائية مفتاحًا لمنع حدوث هذه الحالة مرة أخرى 
  • عادةً ما يكون الطبيب قادرًا على تكوين تشخيص واضح لنوع الوَذمة الوعائية من ظهور الأعراض ووصف لما قد يكون سببها ومن خلال أخذ تاريخ الأسرة والتاريخ الطبي 

تشخيص الوذمة الوعائية

  • سوف يقومون أيضًا بالتحقق مما إذا كان الشخص يتناول أي أدوية مرتبطة بالوذمة الوعائية مثل مثبطات 
  • على سبيل المثال إن التعرض لمسببات الحساسية الشائعة قبل حدوث الوَذمة الوعائية يعني احتمال حدوث الوَذمة الوعائية التحسسية 
  • بدلا من ذلك  قد يوحي تاريخ عائلي من الوَذمة الوعائية أن تقديم الوذمة الوعائية هو وراثي.

المصادر و المراجع

Angioedema

إقرا أيضا:  عن دوالي الخصية

السابق
فوائد العسل للحمل
التالي
تفسير رؤية قراءة القرآن في المنام