الحمل والولادة

أسباب قلة حركة الجنين في الشهر التاسع

قلة حركة الجنين في الشهر التاسع

تعد قلة حركة الجنين من الأمور المقلقة التي تشعر بها المرأة الحامل، إذ يعلن الطفل بحركته وجوده و مع اقتراب موعد الولادة تقل حركة الجنين شيئاً فشيئا و على وجه التحديد في الأسابيع الأخيرة من الحمل مما يسبب هذا الامر قلق الأم على جنينها ،ويتطلب الأمر زيارة الطبيب المختص لمعرفة ما السبب وراء ذلك ،ولهذا سو ف نقدم في هذا المقال الأسباب الكامنة وراء قلة حركة الجنين في الشهر التاسع.

أسباب قلة حركة الجنين بالشهر التاسع

تقسم الأسباب المؤدية لقلة حركة الجنين في الشهر التاسع إلى قسمين ،وهما:

-

أسباب طبيعية:

  • اقتراب موعد الولادة: إن الاقتراب من موعد الولادة يقلل من قدرة الجنين على الحركة
    ويرجع السبب في ذلك إلى أن المساحة حول الجنين تقل فتصبح حركته محدودةً و قليلة
    فنمو الجنين وزيادة حجمه داخل بطن أمه يصعِّب عليه مسألة الحركة والدوران كما كان
    الحال في المرحلة الثانية من الحمل، لذا فتناقص الحركة في مثل هذه الحالة أمر طبيعي
    ولا يتطلب الشعور بالقلق أو التوتر نحوه.
  • استعداد الطفل للولادة: تقل وتصبح حركة الجنين بطيئة بشكل طبيعي عندما يلتف ليصبح
    رأسه في الأسفل، فاتخاذ الجنين لهذه الوضعية يعني أنه يجهز نفسه للولادة الطبيعية و
    هذه الوضعية ليست أمراً سهلاً على الإطلاق، فهي تقيد حركة الجنين، الأمر الذي يسبب
    تناقصها وتراجعها في الشهر الأخير بصورة ملفتة ، وتعد أيضاً قلة حركة الجنين في هذه الحالة
    طبيعيةً ولا تدعو للخوف.
  • أسباب غير طبيعية مقلقة: سوء التغذية: تعد تغذية الأم من الأمور التي تلعب دوراً كبيراً في
    حركة جنينها ، فالأم التي تهتم بتناول أطعمة المفيدة لها ولجنينها تلاحظ أن حركة جنينها أفضل
    بكثير من تلك الأم التي تهمل تناول الأطعمة الصحية وتتناول الوجبات السريعة الغنية بالدهون
    بصورة مفرطة، فهذه الأطعمة تعمل على نقص كمية العناصر الغذائية التي تصل إلى الجنين
    مما يسبب قلة حركته بصورة ملحوظة.
إقرا أيضا:  دلالات الحمل في الأسبوع الأول

أسباب أخرى لقلة حركة الجنين

  • إصابة الجنين بالأمراض: تعرض الجنين للإصابة ببعض الأمراض الوراثية أو الفيروسية المزمنة
    تقلل من حركته، فجسده الصغير سوف يتعب من هذه الأمراض بحكم عدم استعداد جهاز المناعة
    الخاص به لاستقبال هذا النوع من الأمراض .
  • قلة الأكسجين: يعد نقص الأكسجين المتدفق إلى الجنين عبر الحبل السري من أبرز الأسباب التي
    تسبب تناقصًا في حركة الجنين، فتناقص الأكسجين أو عدمه يجعل الجنين غير قادر على القيام بأي حركة .
    إصابة الأم بالأمراض: تعرض الأم لبعض المشاكل الصحية كتسمم الحمل أو ارتفاع ضغط الدم لديها
    يؤثر سلبًا على حركة الجنين إذ تصبح قليلة.
  • مشاكل الحبل السري: إن وجود مشكلة ما بالحبل السري كانعقاده، يؤدي إلى قلة المواد الغذائية
    والأكسجين الذي يتم إمداد الجنين بهما، وبالتالي فإنّ هذا النقص الذي يعانيه الجنين ينعكس بقلة
    حركته، فالحركة تستهلك الكثير من طاقته.
  • مشاكل المشيمة: تتعرض المشيمة في الشهر الأخير من الحمل من بعض المشاكل التي تسبِّب
    تعرضها لشيخوخة مبكرة أو تكلسها، وكلاهما مشكلتان تحملان تأثيرًا مباشرًا على حركة الجنين
    وذلك لأنهما تقللان من المساحة المتاحة للجنين للحركة، الأمر الذي يجعله أكثر تقييدًا من قبل
    ونتيجة لذلك يقلّ نشاطه الحركي.
إقرا أيضا:  اسباب تاخر الحمل عند المرأة

مصادر و مراجع

مصدر

نتـالي عابد، مدققة وكاتبة في موقع ويكي عرب، حاصلة على البكالوريوس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية من الجامعة الأردنية، أعمل من أجل إثراء المحتوى العربي على المستويين المحلي والعالمي، وذلك لأن المعلومة يجب أن تكون حرة.

السابق
تأخر الدورة الشهرية عند الإناث
التالي
أضرار العواصف الرملية