السيرة النبوية

وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم

وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم

الرسول

كانت وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم ضحى يوم الاثنين وكانت بجواره السيدة عائشة وسندت رأسه الشريفة بيديها فكانت وفاة الرسول في بيتها وفي حجرها واشتد هنا عليه سكرات الموت ورفع أصبعه إلى اعلى وشخص ببصره وسمعت في تلك الوقت عائشة رضي الله عنها بعض الكلمات التي كان يهمهم بها رسول الله وكان يقول :” اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي وارْحَمْنِي وأَلْحِقْنِي بالرَّفِيقِ”، كررها رسولنا الكريم ثلاث مرات متتالية.

وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم

  • توفى رسول الله يوم الاثنين العاشر من ربيع الأول في العام الحادي عشر من الهجرة أي ما يوافق 633م، وبلغ هنا رسول الله من العمر 63 عاما بالتمام، كان موت رسول الله صلى الله عليه وسلم من احدى علامات قيام الساعة وشروطها وهذا مما رواه البخاري عن عوف بن مالك قال:” أَتَيْتُ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في غَزْوَةِ تَبُوكَ وهو في قُبَّةٍ مِن أَدَمٍ، فَقالَ: اعْدُدْ سِتًّا بيْنَ يَدَيِ السَّاعَةِ: مَوْتِي”.
  • غسل النبي صلى الله عليه وسلم في منزله وقام علي ابن أبي طالب بن عم رسول الله مع كلا من أسامة بن زيد وشقران مولى النبي وتم غسله وثيابه عليه ولم تنزع من عليه ابدآ.
  • كما روى عن السيدة عائشة رضي الله عنها:” لمَّا أرادوا غسلَ النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ قالوا: واللَّهِ ما ندري أنُجرِّدُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ من ثيابِهِ كما نجرِّدُ مَوتانا، أم نَغسلُهُ وعلَيهِ ثيابُهُ؟ فلمَّا اختَلفوا ألقى اللَّهُ عليهمُ النَّومَ حتَّى ما منهم رجلٌ إلَّا وذقنُهُ في صَدرِهِ، ثمَّ كلَّمَهُم مُكَلِّمٌ من ناحيةِ البيتِ لا يَدرونَ من هوَ: أن اغسِلوا النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ وعلَيهِ ثيابُهُ”.
  • وقاموا بتغسيله النبي الكريم وهو عليه ثيابه كما أمر الله تعالى، باشر علي بن أبي طالب غسل النبي وقام يسند رأسه إلى صدره وكان يقول وهو يغسل رسول الله:” ما أطيبك يا رسول الله حيّاً وميتاً”، وشهد الغسل كلا من أوس بن خولي والعباس ووالديه، وتم وضع ثلاث طبقات من القطن بدون نزع ثياب رسول الله من عليه.
إقرا أيضا:  أخلاق الرسول محمد وصفاته

الصلاة على النبي بعد وفاته

وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم
وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم
  • بعد أن انتهى الصحابة من غسل رسول الله صلى الله عليه وسلم وقاموا بتكفينه جيدا وضعوه في بيته على سريره ليصلى عليه وقاموا بالصلاة عليه فرادى من غير أمام يؤممهم، أي تدخل جماعة من الناس تصلي عليه وتخرج لكي يدخلون غيرهم وهكذا، صلى عليه الرجال ومن ثم بعد ذلك النساء ومن بعدها الصبيان ودفن رسول الله في المكان الذي قبضت فيها روحه وهو في منزل السيدة عائشة رضي الله عنها.
  • تم جعل قبر الرسول مسطح غير بارز رش بلال بن رباح الماء على قبر رسول الله ابتداء من الشق الأيمن وانتهاء بقدميه الشريفتين، دفن رسول الله ليلة الأربعاء وقام علي ابن أبي طالب بتنزيله في القبر مع بن العباس وأسامة بن زيد وعبد الرحمن بن عوف.
إقرا أيضا:  هجرة المسلمين إلى الحبشة

 علامات اقتراب وفاة الرسول

كان هناك بعض العلامات المختلفة التي كانت تشير إلى اقتراب وفاة النبي صلى الله عليه وسلم ومن تلك العلامات هي:

-
  • رأى العباس في منامه رؤيا تشير إلى قرب وفاة الرسول صلى الله عليه وقال العباس:” رأَيْتُ في المنامِ كأنَّ الأرضَ تنزِعُ إلى السَّماءِ بأَشْطانٍ شِدادٍ، فقصَصْتُ ذلك على رسولِ اللهِ صلَّى اللَّهُ عليه وسلَّم، فقال: ذاك وفاةُ ابنِ أخيك”.
  • حديث الرسول صلى الله عليه وسلم مع معاذ بن جبل عند ذهابه إلى اليمن في بعثة حيث قال له صلى الله عليه وسلم:” يا معاذُ إنَّك عسى ألَّا تَلقاني بعدَ عامي هذا لعلَّك أنْ تمُرَّ بمسجدي وقبري”.
  • روى أيضًا عن العرباض بن سارية من حديث النبي صلى الله عليه وسلم قال:” صلّى بنا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ذاتَ يومٍ، ثم أقبل علينا، فوعظنا موعظةً بليغةً، ذرفت منها العيون، ووجِلت منها القلوبُ، فقال قائلٌ : يا رسولَ اللهِ كأنّ هذه موعظةُ مُودِّعٍ، فماذا تعهد إلينا؟ فقال: أوصيكم بتقوى اللهِ والسمعِ والطاعة”.
  • جميعها كانت علامات واضحة عن وداع رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم وبالفعل قام رسول الله بحجة الوداع ومن بعدها اشتد عليه المرض بشكل كبير وتوفى في بيت أحب زوجاته إليه وهي السيدة عائشة رضي الله عنها.
إقرا أيضا:  من هم صحابة سيدنا محمد

المصادر والمراجع

السابق
الدروس المستفادة من خطبة الوداع
التالي
زهرة الأوركيد وطرق العناية بها