السيرة النبوية

هجرة النبي الى المدينة المنورة

هجرة النبي الى المدينة المنورة

الرسول عليه الصلاة والسلام

تعد هجرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم من الأمور التي تمت بعد معايشة فترة صعبة للغاية في مكة، حيث أن هجرة النبي سببها بطش وأذى الكفار وذلك بعد 13 عاما من النبوة في مكة، في تلك الموقف الصعب أوحى الله سبحانه وتعالى إلى نبيه محمد صلى الله عليه وسلم أن يهاجر إلى المدينة وأراد الرسول في تلك الهجرة أن يأخذ صاحبه أبو بكر الصديق معه خليله.

تعبير عن هجرة النبي

  • لا تغيب عن أذهان المسلمين تلك الحادثة ابدآ مهما عدت الكثير من السنوات وهذا يرجع إلى ما عاشه النبي والصحابة في تلك الوقت، حيث أن كان هناك الكثير من المعاناة والأذية التي تعرض لها النبي بشكل كبير في تلك الوقت، يوجد الكثير من كتب السيرة التي تشرح بالتفصيل ما تعرض له النبي من أذى على يدي كفار قريش.
  • انتقل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة وهاجر مع خليله أبو بكر الصديق وذهب أولا إلى بيت أبو بكر الصديق وهو يرتدي قناع ومن ثم قال له سوف نذهب إلى المدينة، قال أبو بكر إني سأذهب معك وبالفعل انطلقت فجر هذا اليوم بعد أن اغشى الله سبحانه وتعالى عيون الكفار عن رسولنا الحبيب.
إقرا أيضا:  ولادة الرسول صلى الله عليه وسلم

أسباب هجرة النبي

هجرة النبي الى المدينة المنورة
هجرة النبي الى المدينة المنورة

بالتأكيد هناك الكثير من الأسباب التي من الممكن أن تدفع رسول الله وأصحابه إلى الهجرة إلى المدينة في السنة الثالثة عشر من النبوة، وانتقلوا أراضي أخرى  ومن تلك الأسباب هي:

-
  • شدة إيذاء المشركين للمسلمين جميعا ولكل من يقوم باتباع دين الإسلام بالإضافة إلى أن المشركين يحاولون إيقاف الدعوة في مكة وبالتالي عدد المسلمين يقول كل فترة.
  • أراد الله ورسوله التوسع في نشر دين الإسلام بشكل اكبر، كما اصر أبو جهل على محاربة الرسول وعلى أخذ رجل قوي م كل قبيلة من اجل قتل رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • كان لدى أهل يثرب استعداد في دخولهم الإسلام ولذلك رأى رسول الله أن ذهابه لهم في تلك الوقت سوف يكون خيرا لهم كبيرا، وبالفعل ذهب رسول الله إلى المدينة بعد بيعة العقبة الأولى وبيعة العقبة الثانية التي كانت في مكة مع قبيلتي الأوس والخزرج.
  • اقتنع النبي صلى الله عليه وسلم بأن الرسالة التي يحملها للناس أجمعين وليس فقط لأهل مكة أو لقبيلته مثل بقية الأنبياء السابقون له، لذلك كان يجب على النبي الذهاب من أرض إلى أخرى لنشر الإسلام وأمور الدعوة.
إقرا أيضا:  هجرة المسلمين إلى الحبشة

 أحداث هجرة النبي إلى المدينة

في تلك الهجرة حدثت الكثير من الأحداث المختلفة التي تدل على أن الله سبحانه وتعالى يريد أن يحمي رسوله من بطش الكفار وإيذائهم للرسول الكريم، ومن تلك الأحداث هي:

  • قام رسول الله صلى الله عليه وسلم وذهب إلى صديقه أبو بكر الصديق وقال له استعد سوف نذهب إلى المدينة وهذا نم بعد أن حاولت قريش أن تلحق الاذى بالرسول، حاولت قريش أن تقوم بقتل الرسول بعد أن يخرج من منزله ولكن الله سبحانه وتعالى قادر على حماية رسوله الكريم، وأنزل الله تعالى تلك الآية:” وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدّاً وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدّاً فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ”.
  • كان هناك على باب المنزل احدى عشر رجلا من رجال قريش ينتظرون خروج النبي صلى الله عليه وسلم، وبمجرد أن خرج النبي اغشى الله سبحانه وتعالى كافة أفراد قريش، وقام رسولنا بوضع علي ابن أبي طالب في فراشه وقال له انك لن تتأذى ابدآ.
  • استطاع الرسول أن يصل إلى المدينة بخير وسلامة مع أبو بكر الصديق والدليل الذي كان معهم، استقبل أهل المدينة الرسول بالعديد من الاستقبالات والاحتفالات الكريمة منهم أيضًا، وفرح الأطفال والنساء والرجال والشيوخ بقدوم النبي صلى الله عليه وسلم إلى أهل المدينة في تلك الوقت، كان أول ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم هو قيامه ببناء المسجد وهو مسجد قباء، وبعدها انتقل رسول الله إلى منزل ابو ايوب الانصاري للمكث عنده اشهر متتالية وقام من هنا ببناء المسجد النبوي الشريف في أراضي المدينة الطاهرة بعد أن قامت الناقة بالجلوس في احدى اراضي المدينة.
إقرا أيضا:  طريق هجرة الرسول عليه الصلاة والسلام

المصادر والمراجع

السابق
كيف مات أبو جهل
التالي
بحيرة طبريا تجف