الحمل والولادة

نغزات في الثدي من علامات الحمل

نغزات في الثدي من علامات الحمل

هل من علامات الحمل نغزات في الثدي

قد يكون  الشعور بـ نغزات في الثدي إحدى علامات الحمل المبكّرة، نتيجةً للتغيّرات الهرمونيّة التي تحدث، حيث يزداد تدفق الدّم لمنطقة الثدي مع زيادة هرمونات الحمل، ولذلك قد تشعر المرأة الحامل بـ نغزات في الثدي.

تغيرات على الثدي أثناء الحمل

  • تضخم الثديين

تبدأ  زيادة حجم الثدي مع بداية  الأسبوع السّادس من الحمل، ويستمرّ بالنموّ حتى نهاية الحمل.

-
  • بروز الأوردة الدموية على الثدي

قد تلاحظ بعض السيدات  ظهور الأوردة الدمويّة بصورة أكبر أثناء فترة الحمل، وذلك نتيجة زيادة تدفّق الدم إلى الثّديين لتلبية احتياجات الجنين، وهذه الزّيادة في كميّة الدم ستجعل الأوردة الدمويّة أكثر بروزاً.

  • تغيرات على حلمة الثدي
إقرا أيضا:  مزايا وعيوب العملية القيصرية للولادة

خلال فترة الحمل يقوم الثدي بالاستعداد للرضاعة الطبيعية من خلال تجهيز أنسجته لإنتاج الحليب، وتلاحظ المرأة الحامل في هذه الفترة تغيرات في الحلمة، والهالة المحيطة بها حيث تتحول إلى اللون الداكن.

  • ارتشاح الثديين

قد تلاحظ الأم إفراز سائل بلون فاتح يميل إلى الاصفر من الثديين في المراحل المبكرة للحمل.

  • ظهور كتل في الثديين

تلاحظ بعض السّيدات وجود كتل داخل أنسجة الثّدي أثناء الحمل قد تكون تكيسات، أو أورام ليفية حميدة.

تغيرات على الثدي أثناء الحمل
تغيرات على الثدي أثناء الحمل

أسباب الـ نغزات في الثدي أثناء الحمل

يبدأ الشعور بألم الثدي  منذ الأسابيع الأولى، ويستمر طول الحمل، ومن أسباب هذا الألم ما يلي:

  • زيادة إفرازات آلام لهرمون البروجسترون، وهرمون الإستروجين اللازمين لنمو الجنين.
  • زيادة حجم الثدي أثناء الحمل.
  • زيادة الطبقة الدهنية في الثدي نتيجة زيادة حجمه.
  • زيادة نمو غدد الحليب فيه مع زيادة إفراز هرمون الإستروجين استعدادا للرضاعة الطبيعية بعد الولادة.
إقرا أيضا:  أمور يجب تجنبها خلال مدة النفاس

التخلص من آلام الـ نغزات في الثدي أثناء الحمل

يجب على المرأة الحامل اتباع بعض الإرشادات للتخفيف من نغز الثدي أثناء الحمل ومنها:

  • الاستحمام بالماء الدافئ

يفضل تمرير الماء الدافئ برفق على منطقة الثدي مما يساعد على الشعور بالراحة، والاسترخاء، وتخفيف ألم الثدي الذي تعاني منه المرأة الحامل.

  • استخدام كمادات باردة

ترتفع درجة حرارة الثدي في فترة الحمل نتيجة لزيادة تدفق الدم إلى الثدي مما يسبب الشعور بالوخز، والالم فيه لذا يجب وضع  كمادات باردة باستخدام كيس من الثلج، أو منشفة مبللة على الثدي للتخفيف من الشعور بالوخز.

  • تجنب استخدام مواد مهيّجة على الثدي

مثل الصابون، الذي يجفّف جلد الثدي، والحلمة عند الحامل، مما يجعلها أكثر عرضة للالم.

  • يُفضّل استخدام الكريمات التي تحتوي على البابونج؛ فهي مهدئة للألم.
  • استخدام زيت جوز الهند البكر، الذي يساعد في تخفيف الألم.
  • شرب الكثير من الماء أثناء الحمل.
  • يُنصح بالحد من تناول الملح، وزيادة شرب الماء حيث أن الحامل تتعرض لاحتباس السوائل، خاصة في منطقة الثدي، مما قد يزيد من الشعور بالألم.
  • تجنب ارتداء حمالات الصدر ذات الاسلاك حيث إنها غير مريحة أثناء الحمل.
  • يفضل ارتداء حمالة قطنية أو رياضية لتقليل من الشعور بالألم، وتناسب مع زيادة حجم الثدي.
  • ارتداء حجم مناسب من حمالات الصدر لتناسب مع زيادة حجم الثدي، والتخفيف من الألم.
  • تجنب التعرض للمس الحلمة لأي شئ حاد لزيادة حساسية الحلمة خلال فترة الحمل.
إقرا أيضا:  أسباب ضغط الدم المنخفض للحامل

المصادر والمراجع

إسراء أحمد

إسمي إسراء أحمد كاتبة ومنشئة محتوى في موقع ومنصة ويكي عرب .. نسعى للوصول إلى الهدف الأسمى بإثراء المحتوى العربي على شبكة الإنترنت وجعل موقع ويكي عرب من كبرى المواقع العربية بعون الله تعالى .

السابق
موت الأم وتأثيره على الأبناء
التالي
الأعراض المقلقة بعد الولادة