نبذة عن حياة ابن المقفع

كتابة: نتالي عابد - آخر تحديث: 17 سبتمبر 2019
نبذة عن حياة ابن المقفع

ابن المقفع ، هو المفكر والكاتب العباسي الشهير، وقد لقب بابن المقفع نسبة إلى والده المقفع الذي اتهم بسرقة أموال الخراج، وأمر بقطع يده وتيبيسها
و هو عبدالله روزبه بن دادويه والمكنى بأبى محمد، و والده من الأصول الفارسية

من هو ابن المقفع

  • عبدالله روزبه بن دادويه، المولود في البصرة في العام  724م، ويعتقد البعض بأنه قد ولد في بلاد فارس
    وخاصة في بلاد فيروز آباد
  • نشأ ابن المقفّع فارسيا، كما وقد تثقف باللغة الفارسية قبل العربية، إضافة على انه كان بارعا جدا في
    اللغة الفهلوية (وهي اللغة الفارسية قديما)
  • كان والد ابن المقفّع من المثقفين والكتاب في الدواوين والذين لطالما اعتبروا أفضل من مثل ونقل الثقافة الفارسية
  • انتقل ابن المقفع إلى مدينة البصرة، و التي كانت مركزا لعلماء الفقه و الحديث واللغة آنذاك، إضافة إلى
    امتلائها بحلقات الأدب والعلوم واللغة والشعر
  • بدأ ابن المقفع بالتردد إلى مجالس العلم في سوق المربد الشهير، كما و بدأ بالاختلاط بالسكان هناك
    والتعارف عليهم
إقرا أيضا:  من هو جياكومو بوتشيني

براعته في اللغة العربية

  • يرجع السبب في براعة ابن المقفّع في اللغة العربية رغم ان ثقافته كانت فارسية، إلى تواصله المباشر مع مواليه
    من بني الأهتم، والذين لطالما عرفوا بكوهم من ارباب الفصاحة والبلاغة والخطابة والشعر، وقد تمكن ابن المقفع
    من خلال اختلاطه بهم بأن يتعلم جميع أساليب اللغة العربية، وما يصاحبها من الأسرار، كما و تمكن من الجمع بين
    الثقافتين الفارسية والعربية، مع أعظم الثقافات حول العالم.
  • درس ابن المقفع علوم القرآن والحديث وعلوم الشعر، و قد اسلم المفكر على يد عيسى بن علي، عم أبو جعفر المنصور
  • قتل ابن المقفّع على يد سفيان بن معاوية والذي لطالما أضمر له الحقد وإلحاق الذى به، وقد قتله سفيان بأمر من أبو جعفر المنصور
  • وتوفي المفكر العظيم ابن المقفع في العام 759م
إقرا أيضا:  نبذة عن المؤرخ ابن خلدون وأشهر أقواله

أشهر أقوال ابن المقفع

  1. “إذا قرأت المرأة كتابًا فكأن زوجها قرأه و الأولاد”
  2. “وأعجب ما في الكائنات ابن آدم .. فما غيره في الكائنات مريب , يذمم فعل السوء وهو حليفه .. ويحمد قول الصدق وهو كذوب”
  3. “إذا نابت أخاك إحدى النوائب من زوال نعمة أو نزول بلية، فاعلم أنك قد ابتليتَ معه: إما بالمؤاساة فتشاركه في البلية، وإما بالخذلان فتحتملُ العارَ”
  4. “ليجتمع في قلبك الافتقارُ إلى الناس والاستغناء عنهم، وليكن افتقارك إليهم في لين كلمتك لهم، وحسن بشرك بهم. وليكن استغناؤك عنهم في نزاهة عرضك، وبقاء عزك”
  5. “سبعة أشياء مكروهة: الشيخوخة التي تسلب الشباب والبقاء، والوجع الذي يُنحل الجسم ويُنزف الدم، والغضب الذي يُفسد علم العلماء وحكم الحكماء، والهمّ الذي يُنقص العقل ويسل الجسم، والبرد الذي يضرُّ، والجوع والعطش اللذان يجهدان كل شيءٍ ويخزيانه، والموت الذي يُفسد جميع البشر”
إقرا أيضا:  من هو عروة بن الزبير

مصادر ومراجع

reference_1

مصدر_1

مصدر_2

 

15 مشاهدة