شخصيات

نبذة عن الشيخ عبد الحميد كشك

سيرة حياة عبد الحميد كشك

برز الشيخ عبد الحميد كشك كأحد علماء الدين الذين انتقدوا الحكومات العربية واهتموا بالفقراء، وفي هذا المقال سنلقي الضوء على حياته العملية والعلمية.

 

حياة الشيخ عبد الحميد كشك

ولد عبد الحميد بن عبد العزيز بن محمد كشك في قرية شبراخيت في محافظة البحيرة في مصر وذلك في عام 1933، وقد نشأ يتيما وفاقدا لبصره من المراحل الاولى في حياته.

  • ابتدأ تعليمه الإبتدائي في المعهد الازهري في الإسكندرية
  • أتم حفظ القرآن الكريم وهو يبلغ الثانية عشرة من العمر
  • إبتدأ تعليمه الثانوي في المدرسة الثانوية الأزهرية
  • حصل على المركز الاول على مستوى الدلة بالرغم من أنه كفيف البصر
  • التحق في الأزهر الشريف وحصل على الشهادة العالمية التي تشابه الدكتوراة في أصول الدين وذلك في عام 1964م
  • درس وحفظ المتون الفقهية واللقوية
  • تأثر تأثرا شديدا في العديد من المشايخ منهم محمد جاد وكامل شاهين وغيرهم

 

الحياة العملية للشيخ كشك

  • عين معيدا في كلية أصول الدين في الازهر الشريف لكنه استقال بعد مضي فترة قصيرة.
  • عين إماما وخطيبا في مسجد عين الحياة في حدائق القبة في القاهرة وذلك لعشرين سنة.
  • قدم الكثير من الخطب والدروس الدينية وذلك لتفوقه في العلوم الدينية واللغة العربية.
  • عرف بخطبه اللاذعه والناقدة للرؤوساء المصريين والعرب.
  • سجلت الكثير من خطبه ودروسه على أشرطة الكاسيت ووجدت رواجا كبيرا في الدول العربية ومصر.
  • سجن عدة مرات وذلك لجرأته الكبيرة في انتقاد نظام عبد الناصر في عام 1965 حيث مكث لسنتين ونصف تعرض فيهما للكثير من التعذيب.
  • قبض عليه مره أخرى في زمن نظام السادات لاتهامه الحكومة بالتواطؤ مع إسرائيل وذلك لتوقيع مصر اتفاقية كامب ديفيد وذلك في عام 1981م.
  • أفرج عن الشيخ عبد الحميد كشك عند تولي حسني مبارك الرئاسه لكنه منعه من القاء الخطب والدروس الدينية.
  • لم يتوقف عن السخرية والانتقاد الشديد للأنظمة المصرية والعربية حتى وإن بقي في منزله.
  • رفض كشك الهجرة الى الخارج لتحسن وضعه المادي وذلك بعد منعه من تقديم الخطب والدروس الدينية.
  • لقب بفارس المنابر وذلك لكونه من أشهر العلماء والخطباء في العالم الإسلامي.
  • كتب تسع مجلدات في تفسير القرآن الكريم وذلك تحت عنوان في رحاب التفسير.
  • حصر له ما يزيد عن 2000 خطبة مسجلة ومنها شعاع من نور الإيمان وفي رحاب السكينة وروضة الروح وغيرها الكثير.
إقرا أيضا:  حياة الثوري تشي جيفارا

 

وفاة الشيخ عبد الحميد كشك

توفي في 6 كانون الأول في عام 1996م في القاهرة.

السابق
القصة القصيرة
التالي
خاطرة عن الأدب