من سيرة فيكتور هوجو الذاتية

كتابة: نتالي عابد - آخر تحديث: 23 سبتمبر 2019
من سيرة فيكتور هوجو الذاتية

نبذة عن فيكتور هوجو

فيكتور هوجو ، مؤلف فرنسي، اشتهر بأشعاره ورواياته الرومانسية، وتعد رواية أحدب نوتردام ورواية البؤساء من أهم أعماله، كما واهتم بالقضايا السياسية في عصره

  • ولد فيكتور في مدينة بيزانسون في فرنسا، في العام 1802م، وتحديدا في السادس والعشرين من فبراير
  • كانت مهنته الأساسية هي كتابة الأعمال الأدبية، على الرغم من دراسته للحقوق وتدربه كمحامي
  • يعد فيكتور هوجو من اهم الشعراء والروائيين والكتاب المسرحيين الفرنسيين في الحقبة الرومانسية
إقرا أيضا :  خاطرة عن الأدب

بداياته

  • عمل والد فيكتور كضابط عسكري، ومن ثم قد أصبح جنرالا تحت قيادة نابليون كما واعتبره مثاله الأعلى، وقد
    كانت والدته “صوفي” متدينة تتبع المذهب المسيحي الكاثوليكي، إضافة إلى كونها من مؤيدين النظام الملكي، ويعود
    السبب في انفصال والدي فيكتور إلى كثرة سفر والده وتقلب آرائه السياسية مع والدته.
  • وبعد الانفصال، استقرت صوفي مع أبنائها في باريس، كما وتكفلت بمسؤولية تعليمهم، وهذا كان السبب وراء تأثر
    فيكتور بآراء والدته السياسية وغيرها، ولكنه وبعد الثورة الفرنسية عام 1848م، قد انقلب على تلك الآراء، كما وأنه
    قد أصبح من مؤيدي النظام الجمهوري.
إقرا أيضا :  نبذة عن الأديب غسان كنفاني

حياته الشخصية

ارتبط فيكتور هوجو سرا بأديل فوشير، وقد كان هذا الارتباط ضد رغبة والدته، وقد تزوج من اديل
حبيبة طفولته بعد وفاة والدته، ورزق الزوجان بطفلهما الأول في العام 1823م، ولكنه توفي ولم
ينجو، وقد عاش فيكتور الكثير من الحزان، والتي قد شكلت وفاة أديل وأثنين من أبنائه أهمها، وفي
ما يتعلق بديانة فيكتور، فقد ولد ونشأ وهو على الديان المسيحية وتحديدا الطائفة الكاثوليكية.

أشهر أقوال فيكتور هوجو

  • “على الرغم من كون الحياة قصيرة، إلا أننا نجعلها أقصر بتضييع الأوقات دون أدنى مبالاة”
  • “جحيم الأذكياء أفضل من جنة الأغبياء”
  • “الضحك بمثابة الشمس التي تنتزع الشتاء من وجه الإنسان”
  • “المثابرة هي سر جميع الانتصارات”
  • “هناك مشهد اعظم من البحار، وهو السماء. وهناك مشهد اعظم من السماء وهو باطن الروح”
  • “عندما يصير الطغيان واقعا، تصبح الثورة حقا مشروعا”
  • “ما تراه قبيحا في الحديقة، قد يكون جميلا على الجبل”
  • “ما هو التاريخ؟ هو صدى الماضي في المستقبل، وانعكاس المستقبل على الماضي”
إقرا أيضا :  ملخص رواية اللص والكلاب

وفاة فيكتور هوجو

توفي فيكتور في العام 1885م، وتحديدا في 22 من شهر مايو، في باريس.

مصادر ومراجع

مصدر1

مصدر2

14 مشاهدة