مفهوم الذكاء الانفعالي

كتابة: اسراء هشام - آخر تحديث: 18 ديسمبر 2019
مفهوم الذكاء الانفعالي

مفهوم الذكاء الانفعالي

يعد الذكاء الانفعالي هو الجزء الخاص بالعاطفة، ويعرف الذكاء الإنفعالي على أنه قدرة الفرد على التحكم في مشاعره، وتعليم الآخرين كيفية التحكم في مشاعرهم، وتنمية المهارات الانفعالية لدى الفرد وعلاقته بالآخرين من حوله، والتعرف على المشكلات التي تواجه الفرد، والتفكير بها، والقدرة على حلها، والتحكم في العاطفة ووضعها في مكانها الصحيح، والقدرة على مساعدة الآخرين في حل مشكلاتهم، بالاضافة الى القدرة على معرفة ما هي عاطفة الآخرين تجاهك، الذي من شأنه مساعدة الفرد على التحكم في هذه العاطفة، وتوجيهها بما يقع عليه بالفائدة.

إقرا أيضا:  أنماط الشخصية الأربعة وصفات كل منها
مفهوم الذكاء الانفعالي
مفهوم الذكاء الانفعالي

العناصر التي يتكون منها الذكاء الانفعالي

  • ينشأ الذكاء الانفعالي عند قدرة الفرد على فهم ما يدور بداخله من مشاعر وأحاسيس، والقدرة على ضبط تلك المشاعر والتحكم بها، وتقييمها وتوجيهها نحو الأفضل.
  • ثقة الفرد بنفسه، وبقدراته سواء الفردية أو الاجتماعية، وكذلك إيمانه بذاته، ومهاراته العقلية والجسدية.
  • القدرة على التحكم بالنفس وضبطها، وفرض السيطرة عليها، وعلى الغضب الكامن داخل الفرد، والتصرف بعقلانية وهدوء، وهناك العديد من الأشياء التي تساعد على ضبط النفس والتحكم بها، مثل: ممارسة الرياضة مثل اليوجا، والاسترخاء، والتأمل، وغيرها.
  • وضع الفرد أهدافاً أمامه، والسعي إلى إنجازها وتحقيقها على أكمل وجه، مع مراعاة اختيار هذه الأهداف، فيجب أن تكون هادفة ومفيدة، وكذلك يجب أن تكون غير مستحيلة، وسهلة المنال.
  • تعلم التفكير وإيجاد الحلول بطريقة إيجابية، بعيدة كل البعد عن التشاؤم، والعمل على تحفيز النفس وتدعيمها لإنجاز أهدافها، والتقدم نحو الأمام دائما.
  • التعامل بحسن النية دائما، وعدم الظن بالسوء تجاه الآخرين، وهذا سوف يساعد على نشر المودة والمحبة بين الأفراد، وكذلك التعرف على ما يفكر به الآخرين، ودراسة تعبيراتهم وحركاتهم في التعامل معنا، لمعرفة ما هو شعورهم تجاهنا.
  • القدرة على التفاعل الاجتماعي مع الأشخاص، وزيادة المودة والمحبة، وذلك عن طريق مشاركتهم الحديث، والأخذ برأيهم وكسب ثقة الأفراد، التي لا يتم إثباتها إلا بالمواقف الصعبة.
  • القدرة على حل النزاعات بين الأفراد، وحل سوء التفاهم بينهم، والاستماع إلى كل من الطرفين، لمعرفة من هو مخطئ ومن هو على صواب، وشرح سوء التفاهم بصدق ووضوح، وإرضاء الطرفين، ومساعدتهم على الوصول لحل وسط.
  • تقدم الفرد ورقيه في حياته المهنية والعملية، وتنمية الوعي والإدراك لديه، والعمل على تقوية ثقته بنفسه وبقدراته.

المصادر والمراجع

8 مشاهدة