معلومات عن سعد باشا زغلول

كتابة: صابرين صبحي - آخر تحديث: 22 سبتمبر 2019
معلومات عن سعد باشا زغلول

سعد باشا زغلول من أهم الزعماء المصريين، قاد ثورة 1919 ضد الاستعمار الإنجليزي، و عمل في الكثير من المناصب المهمة في الدولة، مثل تولي وزارة المعارف.

نشأته و تعليمه

  • ولد سعد باشا زغلول في قرية إبيانة التابعة لمديرية الغربية سابقاً (محافظة كفر الشيخ حالياً) عام 1860م.
  • كان والده رئيس مشيخة القرية وحين توفي كان عمر سعد خمس سنوات فنشأ يتيما هو وأخوه أحمد زغلول، من أسرة ريفية مصرية.
  • تلقى تعليمه في الكتاب ثم التحق بالأزهر عام 1873م، تعلم على يد السيد جمال الدين الأفغاني و الشيخ محمد عبده.

حياة سعد باشا زغلول العملية و السياسية

  • عمل مع جمال الدين الأفغاني في الوقائع المصرية الذي تلمذ على يده أثناء دراسته بالأزهر.
  • انتقل إلى وظيفة معاون بوزارة الداخلية لكنه فصل منها لاشتراكه في ثورة عرابي.
  • اشتغل بالمحاماة لكن قبض عليه عام 1883م بتهمة الاشتراك في التنظيم الوطني المعروف بجمعية الانتقام، وبعد ثلاثة أشهر خرج من السجن ليعود إلى المحاماة.
  • دخل إلى دائرة أصدقاء الإنجليز، و سعى إلى تحسين لُغته الإنجليزية، ثم تعلَّم اللغة الفرنسية لتزداد ثقافته.
  • تزوج من صفية ابنة مصطفى فهمي باشا رئيس وزراء مصر حينها، ولم ينجب منها أبناء طوال حياته.
  • توظف سعد وكيلاً للنيابة، ثم ترقى حتى صار رئيساً للنيابة و حصل على رتبة الباكوية، ثم نائب قاض عام 1892م، و حصل على ليسانس الحقوق عام 1897م.
  • في عام 1906م تم تعيينه ناظراً للمعارف ثم عين في عام 1910م ناظرا للحقانية.
  •  كان أحد المساهمين في وضع حجر أساس الجامعة المصرية مع كلٍّ من محمد عبده ومحمد فريد وقاسم أمين،
    وقد عُيِّن أحمد لطفي السيد أول رئيس لها، عام 1907م.
  • ساهم سعد باشا زغلول  أيضا في تأسيس النادي الأهلي عام 1907م وتولى رئاسته في 18 يوليو 1907م.
  • عام 1910م، تم تعيينه وزيراً للعدل، إلا أنه استقال من منصبه على إثر خلاف مع الخديوي عباس حلمي الثاني عام 1912م.
  • تم تعيينه نائباً لرئيس الجمعية التشريعية عام 1913.
  • بعد الحرب العالمية الأولى تزعم المعارضة في الجمعية التشريعية التي شكلت نواة جماعة الوفد فيما بعد
    و طالبت بالاستقلال و إلغاء الحماية.
إقرا أيضا:  أحمد خالد مصطفى مؤلف انتيخريستوس

التاريخ السياسي

  •  خطرت لسعد زغلول فكرة تشكيل الوفد المصري للدفاع عن القضية المصرية عام 1918م ضد الاحتلال الإنجليزي،
    و بعدها تمكن من إقناع مجموعة من السياسيين بفكرته من بينهم عبد العزيز فهمي و على شعراوي،
    و قد جمعوا توقيعات من أصحاب الشأن و ذلك بقصد إثبات صفتهم التمثيلية.
  • اعتقل سعد باشا زغلول ونفي إلى جزيرة مالطا في البحر المتوسط هو ومجموعة من رفاقه في 8 مارس 1919 فانفجرت ثورة 1919م.
  • اضطرت انجلترا إلي عزل الحاكم البريطاني وأفرج الإنجليز عن سعد زغلول وزملائه وعادوا من المنفى إلى مصر،
    و سمحت إنجلترا للوفد المصري برئاسة سعد زغلول بالسفر إلى مؤتمر الصلح في باريس ليعرض عليه قضية استقلال مصر.
  • لم يستجب أعضاء مؤتمر الصلح بباريس لمطالب الوفد المصري فعاد المصريون إلى الثورة وازداد حماسهم،
    و قاطع الشعب البضائع الإنجليزية، فألقى الإنجليز القبض على سعد زغلول مرة أخرى، و نفوه مرة أخرى إلى جزيرة سيشل، فازدادت الثورة اشتعالاً، و حاولت إنجلترا القضاء على الثورة بالقوة، ولكنها فشلت مرة أخرى.
  • عاد من المنفى و قام بتأسيس حزب الوفد المصري و دخل الانتخابات البرلمانية عام 1923م، و نجح فيها حزب الوفد باكتساح.
  • في نفس العام 1923م تولَّى رئاسة وزراء مصر، و استمر في هذا المنصب حتى عام 1924.
إقرا أيضا:  نبذة عن الشيخ محمد بن زايد آل نهيان

وفاة سعد باشا زغلول

توفي سعد باشا زغلول ، زعيم الأمة و قائد ثورة 1919 ضد الاحتلال الانجليزي، في 23 أغسطس عام 1927م.

 

المصادر و المراجع

مصدر1

مصدر2

 

15 مشاهدة