معلومات عن بحيرة طبريا

كتابة: روان مروان - آخر تحديث: 8 أكتوبر 2019
معلومات عن بحيرة طبريا

تقع بحيرة طبريا في الجهة الشمالية لفلسطين المتصلة مع الحدود السورية، أي بين منطقة الجليل و منطقة الجولان باتجاه الشمال
من نهر الأردن.

أبعاد بحيرة طَبريا

يبلغ طول بحيرة طبريا تقريباً 12 كيلومتر و طول ساحلها يبلغ حوالي 53 كيلومتر، و عرضها 17 كيلومتر، أما عمقها فيصل
إلى 46 متر، و تنخفض هذه البحيرة عن مستوى سطح البحر بمقدار 213 متر. و تُقدّر مساحة البحيرة بمئة و ستة و
ستون كيلومتر مربع.

أسماء بحيرة طَبريا

تم تسمية بحيرة طَبريا بهذا الاسم نسبة للامبراطور الروماني طيباريوس. كما أطلق عليها عدة أسماء، منها :-

  • بحر الجليل لأنها كانت تقع في الجزء الشرقي لمنطقة الجليل
  • بحر كيناريت، لأن مدينة كيناريت كانت من ضمن ساحلها في العصور القديمة
  • بحيرة جنيساريت، بسبب موقعها القريب من منطقة جنيسار
  • تم تسميتها باسم بحيرة ترشيحة من قبل الجغرافي الروماني بليني،
    و ذلك نسبة إلى المدينة التي كانت تقع في الجزء الجنوبي للبحيرة
  • بحيرة اللسان، بسبب كثرة إرساباتها
إقرا أيضا :  أهم المضائق المائية في الوطن العربي

المناخ في طبريا

يكون مناخ البحيرة في فصل الشتاء معتدل نوعاً ما، و ذلك بسبب شدة انخفاضها عن مستوى سطح البحر، و تصل درجة الحرارة فيها
خلال فصل الشتاء إلى ما يقارب 14 درجة مئوية، و تهطل فيها الأمطار لمدة شهر و عشرون يوماً.
أما في فصل الصيف فيكون مناخها حار نسبياً، و يكون متوسط درجة الحرارة فيها ما يقارب 31 درجة مئوية، لذلك فإن المحاصيل الزراعية
التي من الممكن زراعتها في تلك المنطقة هي (الموز، و الحمضيات، و القطن، و الذرة، و الخضراوات).

أما عن الرياح في بحيرة طبريا، فإنها تنشط بقوة فيها، بسبب تعرّض البحيرة لبعض النسمات الهوائية البحرية القادمة من البحر الأبيض المتوسط.

طبيعة المياه في بحيرة طبريا

تمتاز بحيرة طَبريا بمياهها المالحة، و ذلك بسبب مجموعة الأملاح الذائبة الموجودة في نهر الأردن، و بعض الماء الجاري الذي يصب في
البحيرة، أيضاً فإن الينابيع المائية الموجودة في الجزء الغربي من قاع البحيرة قد يتسبب في زيادة ملوحتها.

حقائق عن بحيرة طبريا

  • اعتبرت بحيرة طَبريا مصدراً طبيعياً بالنسبة لدولة فلسطين، و ذلك بسبب تجمع المياه في حوضها
  • تعد بحيرة طَبريا منطقة مناسبة لجذب السياح، كما أنها تمتاز بثروتها السمكية الكبيرة
  • تعتبر بحيرة طَبريا في المركز الثاني بالانخفاض عن مستوى سطح البحر بعد البحر الميت.
  • في عام 1923م تم توقيع اتفاقية لصالح سوريا، تسمح لها باستخدام مياه بحيرة طبريا في الصيد و الملاحة البحرية، و انتهى
    العمل بهذه الاتفاقية عام 1967م.
  • في الوقت الحالي، قام المستوطنون اليهود ببناء الفنادق و المستعمرات في منطقة طبريا و عاشوا فيها، كما أنهم قاموا
    بتدمير المباني الخاصة بالعرب، و تحويلها إلى مباني خاصة باليهود.
إقرا أيضا :  أنواع التجوية و العوامل المؤثرة فيها

المصادر والمراجع

مصدر

26 مشاهدة