مضاعفات ارتفاع نسبة السكر عند الحامل

كتابة: ندى علي - آخر تحديث: 11 مارس 2020
مضاعفات ارتفاع نسبة السكر عند الحامل

سكري الحمل

يعد ارتفاع نسبة السكر عند الحامل أحد الأمراض الخطيرة التي يمكن أن تصيب المرأة الحامل في الثلث الاخير من الحمل، وتظهر أعراض ارتفاع نسبة السُكر عند الحامل كالأعراض نفسها التي تظهر على مرضى السكري، بالاضافة إلى أنها تكون مجرد أعراض مؤقتة تظهر فقط في وقت الحمل، أما عن سبب حدوثها فهي تحدث نتيجة تراكم كميات كبيرة جدا من السكريات وزيادة نسبتها في المجرى الخاص بالدم، وهو ما يعني أهمية وضرورة الاهتمام بها قبل حدوث مضاعفات خطيرة لها.

أعراض ارتفاع نسبة السكر عند الحامل

  • من الممكن ألا تظهر أعراض سكري الحمل بشكل واضح ومباشر على الحامل ولكن يجب الحرص من بعض الظواهر التي قد تبدو عليك والتي تقوم بتأكيدها الفحوصات الدورية، وهذه الظواهر من الممكن أن تكون مثل إصابة جسد المرأة الحامل بالإعياء الشديد.
  • قد يتواجد ما يشبه الغشاء على العين الذي يسبب ضعف في الرؤية بالإضافة إلى الشعور بالزغللة الشديدة في العين، والشعور بكثرة العطش وكثرة التبول، والشعور بغثيان وقيء بشكل مستمر، بالإضافة إلى إصابة الجلد والمهبل بالإضافة إلى المثانة أيضا بالالتهابات المتكررة، ووجود ارتفاع لنسبة السكر في البول، وهو ما يعني أن ملاحظة المرأة الحامل لتواجد أية أعراض غير اعتيادية يجب على أثرها أن تستشير الطبيب بشكل سريع ليقوم بتحديد سبب ظهور تلك الأعراض والظواهر ويحدد ما إذا كانت الأم مصابة بسكري الحمل أم لا.
إقرا أيضا :  أفضل نظام غذائي للحامل

مضاعفات ارتفاع نسبة السكر عند الحامل

مضاعفات ارتفاع نسبة السكر عند الحامل
مضاعفات ارتفاع نسبة السكر عند الحامل
  • وعلى الرغم من أن سكري الحمل يعد عارض مؤقت ومتواجد في فترة الحمل فقط، إلا أنه من اللازم علاجه بشكل سريع والحرص على ألا يتم إهماله، وذلك بسبب تواجد مضاعفات خطيرة من الممكن أن يتسبب بها سكري الحمل وهي تواجد زيادة في وزن الطفل عند ولادته، وقد يحدث ولادة مبكرة للجنين.
  • تواجد انخفاض بشكل كبير في نسبة السكر الخاصة بالطفل المولود وذلك أثناء وقت ولادته وبعدها أيضا، وحدوث ارتفاع في ضغط الدم لدى الأم نفسها والذي يترتب عليه مضاعفات خطيرة أيضا، وزيادة احتمالية إصابة الأم الحامل بخطر تسمم الحمل والذي ينتج عند إصابة الأم بسكري الحمل.
  • علما بأن سكري الحمل كما ذكرنا من قبل هو عارض مؤقت والذي يعني أن انتهاءه يأتي مع انتهاء فترة الحمل، ويتم إثبات ذلك من خلال عمل فحوصات لمستوى السكر في دم الأم بعد ولادتها، وذلك في خلال فترة قصيرة، ومن ثم يتم بعدها عمل فحوصات أخرى ومنها فحص مستوى السكر في دم الأم أيضا وذلك من أجل التأكد من سلامتها.
إقرا أيضا :  علامات معرفة نوع الجنين

المصادر والمراجع

15 مشاهدة