الصحة

مرض بهجت مرض طريق الحرير

مرض بهجت

هو مرض نادر الحدوث، ويسمى “متلازمة بهجت” أو مرض “طريق الحرير”،يتمثل بالتهابات عامة وشديدة في الأوعية الدموية، حيث يؤثر على الشرايين والأوردة في الجسم، ويترافق عادة مع بعض المشاكل في الجهاز البصري، إضافة إلى تقرحات في الأغشية المخاطية، وتقرحات في الفم، وفي أجهزة الجسم الداخلية، إضافة إلى التقرحات الخارجية على الجلد، وقد يؤدي مرض “بهجت” إلى الموت؛ نتيجة تمدد وتمزق الأوعية الدموية، ويذكر أنه مرض غير معدٍ.

مكتشف مرض بهجت

يعود الفضل لاكتشاف المرض إلى الطبيب التركي ” خلوصي بهجت”، حيث سُمي باسمه، وهو طبيب أمراض جلدية، حيث صادف أولى حالات المرض في الفترة بين عامي 1924و1925، وبدأ بدراسة المرض حتى توصل إلى أعراضه العامة وهي: التقرحات الفموية، والتقرحات التناسلية، والتهاب قزحية العين، حيث أعزا سبب المرض لمهاجمة الجسم المناعي في جسم المريض لخلايا الجسم، ولكنه لم يوضح بسبب الاضطراب الذي يصيب الجهاز المناعي، إضافة إلى أنه توصل إلى أن أسباب المرض قد تعود إلى أسباب وراثية، تتمثل في خلل الكرموسوم السابع في الخلايا الوراثية.

سبب تسمية مرض بهجت بمرض طريق الحرير

يسمى مرض بهجت بمرض “طريق الحرير” لأن اغلب الحالات المرضية ارتبطت بالتوزيع الجغرافي للدول الواقعة على طريق الحرير الدولي، حيث تكثر الإصابة به قي دول اليابان وكوريا والصين، إضافة إلى إيران، ودول حوض البحر المتوسط.

أسباب مرض بهجت

أسباب المرض مجهولة، ولكن استطاع العلماء تحديد سببين رئيسين يتسببان بحوث المرض وهما:

  • السبب الأول: اضطراب في الجهاز المناعي، حيث يتعامل مع خلايا الجسم وكأنها أجسام معادية، فيبدأ بالهجوم عليها ومحاربتها، مما يتسبب بالالتهاب الوعائي الذي يصيب كامل الجسم.
  • السبب الثاني: قد يحدث المرض بسبب خلل وراثي، يتمثل في خلل في الكرموسوم السابع، وغالبا ما يصاب به الأطفال من أبوين تربطهما درجة كبيرة من القرابة، بالإضافة إلى إمكانية الإصابة بالمرض للأطفال الذين تنحدر أصولهم من دول حوض البحر المتوسط، ودول الشرق الأوسط سابقو الذكر.
إقرا أيضا:  الحازوقة وأسبابها وعلاجها

أعراض متلازمة بهجت

تتمثل الأعراض بإصابة الأعضاء الخارجية والداخلية، وقد تكون هذه الأعراض شديدة أو خفيفة، وغالبا ما تكون هذه الأعراض ظاهرة ومستمرة، إلا أنها تختفي في بعض الحالات لوقت ثم تعاود الظهور، ومن هذه الأعراض:

  • التهابات الجهاز البصري: وتتمثل في التهابات الأوعية الشبكية، إضافة إلى التهابات طبقة العين الوسطى الوعائية والتي تتكون من المشيمة، والجسم الهدبي، والقزحية، كما يمكن أن يتسبب المرض في اضطراب العصب البصري، وقد يؤدي المرض إلى فقدان النظر الدائم في عدد من الحالات المرضية.
  • الآم البطن والإسهال، وقد يرافق ذلك خروج الدم مع البراز،والتهابات الأمعاء، وانتفاخ البطن، والآم في القولون، وانتفاخ البطن بشكل كبير مع زيادة درجة قساوة البطن.
  • التهاب الغشاء الناعم الذي يحيط بالقلب ويسمى “التامور”.
  • مشاكل في عمل الكليتين.
  • التهاب حاد وشديد للأغشية الواقية والتي تغطي الدماغ والنخاع الشوكي والمعروفة باسم “السحايا”
  • التهاب الأوردة تحت الجلد، وحدوث تجلطات دموية وتخثرات في الطبقة التي أسفل الجلد، حيث يمكن رؤية آثارها.
  • تقرحات فموية شديدة وخاصة في الغشاء المخاطي لتجويف البطن.
  • التهاب الجهاز التناسلي، والتقرحات التي تصيب الأغشية الموجودة في الجهاز التناسلي.

التعايش مع مرض بهجت

غالبا ما تدوم الأعراض السابقة والمرافقة للمرض، لذا ينصح بإتباع الطرق الآتية للتعايش مع المرض:

  1. المراجعة الدورية للطبيب.
  2. عدم التعرض للميكروبات ومصادر الجراثيم.
  3. الغذاء المتوازن.
  4. الحفاظ على النظافة الشخصية.
  5. تجنب أي مجهود بدني.
السابق
مرض الإسقربوط طاعون البحر
التالي
ما هي الجينات