الصحة

مرض الوذمة

الوذمة

حالة مرضية تتمثل في ازدياد كمية السوائل في الخلية والتي تسمى “هيولي الخلية” أو “السيتوبلازم”، و”السيتوبلازم” هو مكون رئيسي يملأ الخلية بمادة شبه شفافة، غير متجانسة، ويمثل الماء النسبة الأكبر من مكونات السيتوبلازم.

وتظهر الوذمة عند ازدياد كمية السائل في الخلية، حيث تظهر على شكل انتفاخ أو تورم موضعي خارجي.

أنواع الوذمة

يوجد أنواع متعددة للوذمة ومنها:

  • الاستسقاء: وهي وذمة في جوف البطن الداخلي، تظهر على شكل انتفاخ البطن الموضعي .
  • الاستسقاء العام: وهو وذمات متفرقة في أنحاء الجسم.
  • موه الصدر: وهو عبارة عن وذمة في منطقة “الجنبة” الداخلية، و”الجنبة” عبارة عن غشاء رقيق يغطي الرئتين، كما يبطن الجدار الصدري.
  • الوذمة المنطبعة: وهي الوذمة التي تترك أثرا عند الضغط عليها، حيث تحدث تجويف نحو الداخل عند الضغط عليه، إلا أنها تعود لشكلها السابق بعدد لحظات من انتهاء الضغط.
  • الوذمة الليمفية: وهي الوذمة التي تنشأ بعد عملية استئصال عقد ليمفاوية في الجسم.

أعراض الوذمة

أعراض الوذمة أعراض عرضية مؤقتة، وتتمثل في الأعراض الآتية:

انتفاخ في مناطق متفرقة في الجسم مثل الوجه، محيط العينين، اليدين، القدمين.

صعوبة في ارتداء الأحذية؛ بسبب انتفاخ وتورم القدمين.

ظهور غمازة عند الضغط على الوذمة، بمعنى انه عند الضغط على منطقة الوذمة ينشأ تجويف نحو الداخل، ولكنها تعود لوضعها الطبيعي بعد لحظات قليلة، وهي الوذمة المنطبعة سابقة الذكر.

أسباب الوذمة

يمكن أن تحدث الوذمة بتأثير عدد من المسببات ، ومن هذه الأسباب:

  • انسداد في عملية التصريف الوريدي أو الليمفي: وهي حالة تؤدي غلى خروج الدم من الأوعية الدموية إلى المناطق بين الخلايا الموجودة خارج الأوعية، ثم يتحول الأمر غلى وذمة في المنطقة التي أغلقت بسبب خروج الدم وتجمعه في مناطق بين الخلايا، وعادة ما تصيب هذه الحالة الأشخاص الذين خضعوا لعملية استئصال عقد ليمفية في منطقة الذراع، أو منطقة تحت الإبط.
  • الأدوية والعقاقير الطبية: حيث يمكن أن تؤدي بعض أنواع الأدوية إلى حدوث الوذمة في الجسم وخاصة الأدوية التي تقلل من إفراز الماء في البول، والأدوية المضادة للالتهابات، وأدوية معالجه ضغط الدم.
  • اضطرابات الكبد: حيث تعمل اضطرابات وأمراض الكبد مثل التشمع الكبدي والفشل الكبدي على انخفاض الضغط الجرمي بسبب انخفاض مستويات إنتاج مركب “الالبومين” ؛ مما يسبب نشوء الوذمة.
  • اضطرابات الكلى: حيث تسبب أمراض الكلى مثل الفشل الكلوي إلى نشوء الوذمة بشكل عام في الجسم والمسمى “الاستسقاء العام” سابق الذكر.
  • اضطرابات القلب: حيث يمكن أن مشاكل القلب إلى حدوث الوذمة من خلال تجمع الدم في الأوردة والرئتين بشكل يسبب نشوء وذمة في الرئة.
إقرا أيضا:  استخدامات الأسبرين الطبية والجمالية

علاج الوذمة

يتطلب علاج الوذمة المراجعة الطبية، لتشخيص المرض بشكل صحيح، ووصف العلاج المناسب، غلا أن العلاج الأولي والفوري الذي يتطلب من المريض القيام به هو أن يقلل كميات الملح المتناول، وزيادة كميات تناول الماء العذب.

السابق
مرارة الفم
التالي
معلومات عن نبات الأرز