الصحة

مرض الخثار الوريدي العميق

مرض الخثار الوريدي العميق

الخثار الوريدي العميق

عادة ما يحدث الخثار الوريدي العميق في الأوردة العميقة الموجودة في الجسم وخاصة الساقين، ويحدث الخثار الوريدي العميق عند تكون جلطات الدم في هذه الاوردة، ويتسبب الخثار الوريدي العميق بألام وترومات في الساقين إلا أنه يمكن أن يحدث بدون أعراض أيضا.

ويحدث الخثار الوريدي العميق اذا كان المريض مصاب بأمراض تؤثر على تجلطات الدم، كما يمكن أن يحدث للمريض الغير قادر على الحركة، وتكمن خطورة المرض في امكانية تفتت الجلطات وانتقالها عبر الدم الى أعضاء أخرى في الجسم ومن أهمها الرئتين حيث تمنع جلطات الدم تدفع الدم ليصاب المريض بما يسمى بالانصمام الرئوي.

-

أعراض الخثار الوريدي العميق

تتضمن أعراض هذا المرض ما يلي :

  • التورم في الساق المصابة بالجلطات الدموية، وعادة ما تكون في بطن الساق.
  • آلام واحمرار وتشوه ظاهر في الساق.
  • الشعور بالسخونة في الساق المصابة.

ويجدر الاشارة الى أن الكثير من حالات الاصابة لا تشعر بأي من هذه الأعراض.

إقرا أيضا:  علاج دهون الكبد بالماء والأعشاب الطبية

ضرورة استشارة الطبيب

يجب التوجه الى الطبيب المختص عند الشعور بالأعراض التي تدل على الاصابة بالانسداد أو الانصمام الرئوي أو أعراض الخثار الوريدي، وتتضمن الأعراض التي تستوجب الذهاب الى الطبيب ما يلي :

  • ضيق التنفس الفجائي.
  • آلام في الصدر.
  • الانزعاج عند السعال أو عند التنفس العميق.
  • الدوار والدوخة أو الإغماء.
  • السعال الدموي.
  • ضربات القلب السريعة.

أسباب الخثار الوريدي العميق

تحدث الجلطات الدموية نتيجة الخثار الوريدي العميق بسبب وجود ما يمنع الدم من التدفق في الجسم، أو ما يمنع تجلط الدم بشكل طبيعي، وتتمثل هذه الحالات في الاصابات في الوريد، أو الخضوع الى العمليات الجراحية، أو تناول بعض الأدوية، أو عدم حركة المريض لأسباب مرضية.

عوامل خطر الاصابة بالخثار الوريدي العميق

هناك العديد من العوامل التي تزيد من خطر الاصابة بمرض الخثار الوريدي، وهي ما يلي :

  • العامل الورائي : والتي تتضمن اصابات سابقة في العائلة بأمراض تجلطات الدم.
  • الحركة المحدودة للمريض، والبقاء على الفراش لفترة طويلة، كإصابة المريض بالشلل أو البقاء في المستشفى لفترات طويلة.
  • يمكن أن تتسبب الاصابات في الأوردة أو الخضوع الى العمليات الجراحية الكبيرة الى التسبب بجلطات الدم.
  • يمكن أن يتسبب الحمل الى الضغط على الأوردة الموجودة في الساقين ومنطقة الحوض.
  • يمكن أن تتسبب حبوب منع الحمل أو الخضوع الى العلاجات الهرمونية الى تجلطات الدم.
  • تتسبب السمنة الزائدة في زيادة الضغط على الأوردة الموجودة في الساقين ومنطقة الحوض.
  • يؤثر التدخين على تجلط وتدفق الدم في الجسم، الأمر الذي يزيد من خطر الاصابة في الخثار الوريدي.
  • يمكن لعلاجات الأمراض السرطانية أن تزيد من خطر الاصابة بالخثار الوريدي العميق.
  • يتسبب الفشل القلبي في زيادة فرص الاصابة بالخثار الوريدي والذي يزيد من فرص الاصابة بالانسداد الرئوي.
  • تزيد أمراض الأمعاء الالتهابي مثل الاصابة بمرض كرون أو التهاب القولون التقرحي من خطر الاصابة.
  • يمكن أن يزيد العمر من خطر الاصابة وخاصة من تعدى عمر الستين.
إقرا أيضا:  أعراض إلتهاب الملتحمة

تشخيص الخثار الوريدي العميق

عادة ما يتم الفحص الجسماني للبحث والتقصي عن أماكن التورم التصلب أو التشوه على الجلد، وفي حال وجود ما يثير الشك في احتمالية الاصابة يتم إجراء الفحوصات التالية :

  • تحليل الدم.
  • فحص الموجات الفوق صوتية.
  • تصوير الوريد فينوغرافي.
  • أشعة الرنين المغناطيسي.

طرق علاج الخثار الوريدي العميق

يتضمن علاج هذا المرض في منع تجلطات الدم وتقليل حجمها، ومنع تفتتها لتفادي الاصابة بالانسداد الرئوي، وتتركز خيارات العلاج فيما يلي:

  • مخففات الدم
إقرا أيضا:  الطعام المحفز للحساسية وأعراضها

يتم علاج هذا المرض عن طريق مضادات التجلط أو م ما يسمى بمخففات الدم، حيث تعمل على هذه الأدوية على تقليل فرص تجلطات الدم إلا أنها لا تعمل على تفتيت الجلطات الدموية الموجودة.

  • مفتتات الجلطات الدموية

يمكن أن يصف الطبيب مفتتات الجلطات الدموية في حال اصابة المريض بنوع خطير ومتكرر من الخثار الوريدي العميق، حيث تعمل هذه الأدوية على تفتيت الجلطات من خلال عمليات القسطرة حيث توضع مباشرة على الجلطة.

مرض الخثار الوريدي العميق
مرض الخثار الوريدي العميق
  • المرشحات

يتم إدخال المرشحات الى الوريد الأجوف في البطن، حيث يمنع المرشح وصول الجلطات الى الرئتين وذلك تفاديا للاصابة بالانسداد الرئوي.

  • الجوارب الضاغطة

تعمل الجوارب الضاغطة على منع تورم الساقين المرتبط بالمرض، كما تعمل على تقليل فرص حدوث الجلطات الدموية في الساقين، وتلبس هذه الجوارب لمدة لا تقل عن السنتين وتغطي القدمين حتى الركبتين.

المصادر والمراجع

السابق
متلازمة اضداد الفوسفوليبيد
التالي
ما هو تمزق الرباط الصليبي