الصحة

مرض الحصبة الألمانية وأعراضه

مرض الحصبة الالمانية واعراضه

الحصبة الألمانية مرض فيروسي معدي، يؤدي إلى الإصابة بطفح جلدي، ويصبح لون الجلد أحمر بفعل الإصابة بهذا المرض. يعتقد البعض بأن هذا المرض هو نفسه مرض الحصبة، لكن هذا اعتقاد خاطئ حيث أنهما متشابهان بعض الشي من ناحية وجود الطفح الجلدي واحمرار الجلد، لكن الفيروسات المسببة لكل منهما مختلفة.

أعراض الحصبة

  1. ظهور الطفح الجلدي واحمرار الجلد، حيث يبدأ بالظهور على الوجه أولاً ثم ينتشر إلى بقية أجزاء الجسم.
  2. الإحساس بالصداع، وآلام في الرأس
  3. التهاب الحلق أو الحنجرة
  4. السعال بشكل متكرر
  5. الإحساس بوجود آلام في الأصابع والمفاصل بالأخص عند النساء ذات العمر الصغير عند الإصابة الحصبة الألمانية.
  6. ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل بسيط، حيث أن احتمالية ارتفاعها عن 39 درجة نادرة جداً.
  7. التعرض للإصابة بالتهاب الملتحمة (أي التهاب الغشاء المغطي للعين)، ويتكون هذا الالتهاب عن طريق احمرار لون العينين، والإحساس بألم شديد فيهما.
  8. الالتهاب المصاحب لتضخم العقد اللمفية في الجزء الخلفي من الرقبة، والأذنين.
  9. العطاس المتكرر، والسيلان الأنفي أو انسداد الأنف

من المعروف أن فترة الحضانة لأي مرض تعبر عن الفترة السابقة لظهور الأعراض وتتراوح هذه الفترة في مرض الحصبة الألمانية ما بين 12 إلى 24 يوم، أو ما يقارب 14 يوم يكون المريض حاملاً للمرض ويستطيع نقل العدوى قبل بدء الطفح الجلدي بالظهور (أي قبل أن يشعر بأنه مصاب بالمرض) بفترة تقدّر بين 7 أيام إلى 14 يوم يكون الأشخاص البالغين عرضة لزيادة فترة إصابتهم بهذا المرض بشكل أكبر من الأطفال حيث أن الأطفال قد يتخلصون منه خلال 7 أيام.

الوقاية من الحصبة الألمانية:

يجب أن يتم أخذ المطعوم الخاص بهذا المرض، والذي يمنع الإصابة في الحصبة الألمانية ويحتوي المطعوم على مرضين فيروسيين هما فيروس الحصبة وفيروس النكاف، ليتنجا في النهاية لقاح مشترك.

إقرا أيضا:  أسباب وعلاج تكيس المبايض

مضاعفات الحصبة الألمانية

  • في بعض حالات الإصابة بهذا المرض، يمكن أن يصاب المريض بالتهاب الأذن الوسطى، أو التهاب ادماغ
  • إذا لم تكن المرأة الحامل متلقية لمطعوم الحصبة الألمانية وأُصيبت بهذا المرض، فإن الفيروس سوف ينتقل إلى الجنين، بالأخص إذا كانت المرأة في أول 12 أسبوع من حملها.
  • إصابة المرأة الحامل بهذا المرض أثناء حملها قد يؤدي إلى وفاة الجنين داخل رحمها، أو إجهاضه بشكل غير مقصود، أو تعرضه لإحدى المضاعفات التالية :
  1. حدوث بعض التشوهات في قلب الجنين.
  2. التأخر العقلي.
  3. انخفاض وزن الجنين عند الولادة.
  4. الصمم الخلقي.
  5. إصابة الأجزاء الموجودة في البطن بالضخامة، كالكبد والطحال.
  6. الطفح الجلدي بعد الولادة.

 

السابق
فوائد ومنافع البطيخ للبشرة والشعر
التالي
نصائح جمالية