الصحة

ما يجب معرفته عن خلل الغدة الميبومية

ما يجب معرفته عن خلل الغدة الميبومية

ما هو خلل الغدة الميبومية

الغدة الميبومية هي غدة تقع في جفن العين و تفرز “المابيوم” الذي يتحد مع الماء والمخاط مكونا الطبقات الثلاثة للدموع والتي تجعل سطح العين رطباً، وتحافظ عليه من الجفاف والعوامل الأخرى.

خلل الغدة الميبومية

  • مرض شائع لدى الكبار في السن وأولئك الذين يعملون في الأجواء الملوثة بالأتربة.
  • وهو عبارة عن مرض مزمن  يصيب الغدد الموجودة في الجفنين العلوي والسفلي .

أسبابه

يحدث خلل الغدّة الميبوميّة نتيجة حدوث أي تغير في كفاءة الغدّة الميبوميّة المسؤولة عن إفراز مابيوم.

أنواعه

  • زيادة الإفراز.
  • قلة الإفراز.
  • حدوث انسداد في الغدد

عوامل خطر الإصابة بخلل الغدة الميبومية

  • كبر السن: يقل عدد الغدد الميبومية  مع تقدم السن فيقل إنتاج الغدد للمابيوم كما تتغير مكوناته.
  • العوامل البيئية: البيئة الجافة تحدث تغير في إنتاج الغدد للمابيوم.
  • استخدام العدسات اللاصقة: يسبب استخدام العدسات اللاصقة قله إفراز المابيوم لأنها تسبب خلل في الغدد الميبوميّة .
  • النظام الغذائي: يساهم نقص الأحماض الدهنية المحتوية على أوميجا 3 في حدوث خلل الغدة الميبو مية.
  • الهرمونات: إذ تحفز الأندروجينات إفراز “المابيوم” من الغدد بينما تقلل الاستروجينات من إفرازه.
  • بعض الأدوية: يؤثر حمض الريتينويك على وظيفة الغدد الميبومية وعلى حجم “المابيوم”.
  • استخدام شاشة الحاسب الألي يسبب طول مدة استخدام شاشة الحاسب الألي بقلة إفراز “المابيوم” إذ يسبب خلل في الغدد الميبومي
  • التدخين.
  • مرض السكري
  • استخدام مضادات الهيستامين .

أعراض و مضاعفات خلل الغدة الميبومية

الأعراض

قد لا تظهر أعراض في بداية حدوث الخلل ولكن مع الوقت يشعر المريض بالجفاف والحكة في عينيه وعدم الراحة و يظهر الجفن ملتهباً ولونه أحمر بالإضافة إلى حدوث تشوش في الرؤية.

المضاعفات

يؤدي خلل الغدّة الميبوميّة إلى:

  • مرض جفاف العين
  • التهاب الجفون.

تشخيص و علاج خلل الغدة الميبومية

تشخيص و علاج خلل الغدة الميبومية
تشخيص و علاج خلل الغدة الميبومية

يعتمد الطبيب على فحص الجفون بعناية كما يضغط عليها لمتابعة إفراز “المابيوم”.

العلاج

في المنزل بمجرد حدوث الخلل يحتاج المريض العناية الشخصية كالتالي:

يضع المريض قطعه قماش مبلل بالماء الدافئ علي جفنيه لمدة خمس دقائق مرتين يوميًا حتى يساعد الغدد على إفراز “المابيوم” وبعدها يقوم بعمل مساج خفيف على جفنيه بأطراف أصابعه.

العلاج بالأدوية: ينصح الطبيب أحيانا باستخدام بعض الأدوية اعتماداً على درجة الخلل التي وصلت إليها الغدة وعلى الحالة المرضية مثل :

  • المضادات الحيوية.
  • الستيرويدات.
  • مرطبات العيون.

المصادر و المراجع

Amoebiasis

السابق
فوائد نبتة الصبار للوجه
التالي
أعراض وعلاج الإلتهاب الكبدي