ما هي نهاية رواية زهرة الثالوث

كتابة: سماح الزعارير - آخر تحديث: 5 فبراير 2020
ما هي نهاية رواية زهرة الثالوث

نهاية رواية زهرة الثالوث

نهاية رواية زهرة الثالوث ….. هل يخمد الحب نار الانتقام؟ وهل ينتصر الخير على الشر عندما تنتشر الكراهية في قلب رجل لم يعرف يوما إلا الانتقام؟ أم أن الشر يطغى على الخير هذه المرة؟ هذا ما سنعرفه في نهاية رواية زهرة الثالوث.

عن مسلسل زهرة الثالوث

مسلسل تركي لقي شهرة واسعة ليس في تركيا وحسب بل بالعديد من الدول العربية والأجنبية، وهو مأخوذ من رواية للكاتبة سمية كوتش و التي كانت من الكتب الأكثر مبيعا  على الرغم من أنه الكتاب الأول للكاتبة، وتبلغ عدد صفحات الرواية 432 صفحة .

إقرا أيضا :  حياة نزار قباني وأقواله عن الحب

قصة رواية زهرة الثالوث في سطور

تبدأ القصة عندما يقرر الشاب ميران كارمان (يقوم بدوره الممثل أكين أكينوزو) في المسلسل الانتقام لوالديه واللذان قُتلا عن طريق الخطأ من قبل والد البطلة ريان (تقوم بدورها الممثلة ايبرو شاهين) حيث يقرر أن يغويها في حبه فهي شابة في مقتبل العمر تريد العيش بسلام في قصة حب كتلك الموجودة في الروايات، فهل ينجح الحب أم يغلبه الانتقام في نهاية رواية زهرة الثالوث

ينجح ريان في إغواء الشابة الجميلة، حيث تقع ريان فعلا في حب ميران فمن كان يعلم أن خلف هذا الوجه الجميل قلب قبيح يمتلئ بالحقد والكراهية والانتقام، وتكون الخطوة التالية من خطة ميران هي الزواج من ريان.

بعد زواج ريان وميران تبدأ الشابة الجميلة باكتشاف خداعه وتكتشف بأنها كانت مجرد جزء من مخطط الانتقام، لكنها وعلى الرغم من ذلك تحتمل الكثير من الألم وتضحي كثيراً لأجل هذا  الحب المستحيل وعلى أمل أن أن ينسى ميران نار الحقد والانتقام باشتعال نار حبها في قلبه، فهل تنجح ريان في ذلك؟ …. هل ستكون نهاية زهرة الثالوث سعيدة كسعادة سندريلا بزواج الأمير أم أن الشر سيغلب الخير؟

قصة رواية زهرة الثالوث في سطور
قصة رواية زهرة الثالوث في سطور

ملخص نهاية رواية زهرة الثالوث

من كان يعلم أن هذا القلب المفعم بالحب والحياة والذي تحمل كل شيء من أجل الحب المستحيل ستكون نهايته الموت، لكن لعل في موت ريان رحمة من العذاب الذي عانته  طول المسلسل بسبب خداع ميران وخططه الانتقامية، فقد احتملت الحقد والكراهية اللتان كانتا بداخله حتى خسر حب حياته، فهو لم ينتقم لوالديه أبداً ولم ينتقم من والد ريان بل انتقم من نفسه بالعيش في عذاب الضمير ما تبقى من عمره، فإن أكبر خسارة في هذه الدنيا هي خسارة قلب صادق احتواك رغم عيوبك …..

       “ثمّة لحظات تمُر في حياتنا جميعاً نُدرك عند حدوثها أننا سنقضي فترة طويلة جداً دون أن ننساها”

الاقتباس أعلاه من الرواية الأصلية وهي ربما تلخص نهاية رواية زهرة الثالوث كلها في سطر واحد،  فهل سينسى ريان الانتقام، أم أن اللحظة التي لن ينساها هي الندم على خسارة حب حياته، وقلب أحبه بصدق؟

إقرا أيضا :  حكم وأقوال عن الكلام والصمت

المصادر والمراجع

  1. Trinity (novel)

73 مشاهدة