ما هي نظرية النافذة المحطمة

كتابة: روان مروان - آخر تحديث: 28 أكتوبر 2019
ما هي نظرية النافذة المحطمة

تم تطبيق نظرية النافذة المحطمة في مدينة نيويورك بإشراف من وليام براتون مفوض الشرطة، حيث بدأ بتطبيقها إلى الواقع العملي من
عام 1990م إلى عام 1992م.

مفهوم نظرية النافذة المحطمة

بناء على هذه النظرية تبين بأن الجريمة تنتج عن حدوث الفوضى و عدم الالتزام بالنظام و القوانين و التعليمات.
إذا قام أحدهم بتكسير نافذة زجاجية و تحطيمها على الطريق العام، و تم ترك هذه النافذة دون أن يتم تصليحها فذلك
سيجعل المارّة يظنون بأن لا يوجد أحد مهتم بهذا الأمر، و لا يوجد شخص يقوم بإمساك زمام الأمور، و لذلك ستبدأ
نوافذ أخرى بالتكسر و التحطم بصورة مستمرة و متواصلة، و ستنتشر الفوضي في كل مكان تأذى من تحطم هذه
النوافذ.

إقرا أيضا :  العنصرية: أسس العنصرية وأسبابها

و يتم تطبيق ذلك على الجرائم التي تحدث في المجتمع، حيث رأى كل من ويلسون و كيلينج أن الجريمة الخطيرة
تنتج عن مجموعة من الجرائم المتسلسلة، و أنها تنتج عن وجود الاضطراب في المجتمع أي أنه إذا تم القضاء
على هذا الاضطراب لن تحدث الجرائم الخطيرة في المجتمع.

إقرا أيضا :  أغرب الاضطرابات النفسية والعقلية

كما أنهما قاموا بتحديد نوعين من أنواع الاضطراب، الاضطراب الجسدي الناتج عن المباني الشاغرة و النوافذ المحطمة و
المركبات المهجورة، أما النوع الثاني هو الاضطراب الاجتماعي القائم على تجمع مجموعة من الناس العدوانيون في زوايا
الشوارع، و في أغلب الأحيان يكون الخط الفاصل بين الجريمة و الاضطراب غير واضح كثيراً، حيث أن هناك خبراء يقولون
بأن الدعارة و تجارة المخدرات مثلاً هي اضطراب بينما آخرون يقولون بأنها جرائم.

ميزة نظرية النافذة المحطمة أنها قد تكون نافعة في إحداث التغيير في مجال سياسة العدالة الجنائية و الجرائم، حيث أنها قد
تساهم في التغيير بسرعة كبيرة و بأقل كلفة على عكس النظريات السابقة التي قد تستغرق وقتاً طويلاً و كلفة أعلى.

صحة نظرية النّافذة المحطمة

إن إثبات صحة هذه النظرية هو غير معروف للآن، لكن مع ذلك فقد تم إثبات بأن هناك علاقة قوية بين الخوف و الاضطراب،
حيث أن الخوف قد يشجع الفرد على ترك المجتمعات غير المنظمة و الانتقال إلى بيئات أكثر أماناً و لا تشتعل فيها الجرائم .

المصادر والمراجع

Broken windows theory

إقرا أيضا :  مرحلة المراهقة والبلوغ

17 مشاهدة