طفلي

ما هي مشكلات الطفل السلوكية وعلاجها

مشكلات الطفل السلوكية

مشكلات الطفل

 إن الحديث عن مشكلات الطفل من أهم المشكلات التي يعاني منها الآباء والأمهات مع أطفالهم هو أمرٌ هام حتى تنتشر الثقافة التربوية التي تساعدنا على إدراك تلك المشكلات والشروع فى حلها، وكيفية التعامل مع الأطفال بالأسلوب والطريقة الصحيحة، ولهذا يجب الإشارة لأهم مشكلات الأطفال المتعددة.

متى يعتبر سلوك الطفل مشكلة

ليس سهلاً أن نرسم خطاً فاصلاً نوضح به الفرق بين وضعية الطفل الصحيح، والطفل الذى يعانى من مشكلة عضوية أو نفسية، مثال على ذلك أن نشاط الطفل وحركته تدل على صحته وحيويته، ولكن هذا النشاط عندما يزيد عن المعدل الطبيعى لأى طفل يصبح فى حيز الأمراض التى تحتاج إلى علاج. من الأمور الصعبة على الآباء والأمهات العاديين إدراك النقطة أو الخط الفاصل الذى يتحول عندها السلوك من الممدوح إلى المذموم الذي يجب الإبتعاد والتخلص منه. ولذلك على الأهل أن يكونوا على استعداد  لمشورة طبيب أو معالج نفسي فى الوقت الذى يشعرون فيه أن الوضع ليس طبيعيا.

مُشكلات الطفل 
مُشكلات الطفل

مشكلات الطفل السلوكية 

  • السلوك الأول: ما يمكننا ملاحظته من شدة ندرة السلوك، كما لو أن الطفل فى العاشرة قضم أذن أخيه الصغير، أو أصبح فاقد الشهية نحو الطعام، أو يعانى من الأرق وعدم القدرة على النوم.
  • السلوك الثاني: و هو تكرار السلوك، ومثال على ذلك ضعف وقلة الإنتباه والتركيز عند الطفل على نحو مستمر، وكذلك أيضاً إكثاره من أكل الطعام أو أن يظهر في سلوكه قدر شديد من الأنانية في التعامل مع الآخرين، وكذلك أيضاً الخجل وتجنب الظهور أمام الضيوف.

التعامل مع مشكلات الطفل السلوكية

  • لو أن السلوك غير السوي فقد الصفتين التكرار والندرة في السلوك، فيمكننا النظر على أنها غلطة عابرة.
  • التخلص من مشكلات الطفل النفسية وتعديل السلوك وتغيير العادات من الأمور المعقدة، والسبب فى تعقيدها هو الفروق الواسعة الفردية بين الأطفال على صعيد الإستجابة للعلاج، وربما تسمع أن بعض الأهل يقولون: أن حالة ابنه سائت بعد تطبيق بعض النصائح، ومن هنا يجب أن يكون لدينا العديد من الحلول للتعامل مع كل مشكلة على حده لكى نساعد الطفل فى الشفاء مما يشتكي منه.
  • هناك ما يشير إلى أنه من الطبيعي أن يكون للطفل في عمر الخامسة أو السادسة بعض المشكلات، وعلى سبيل المثال: الإعراض عن بعض أنواع الطعام، الغضب السريع، الحركة الكثيرة، والعناد، ولكن هذه المشكلات تتلاشى تدريجياً مع نمو الطفل عقلياً، ولهذا يجب على الأهل أن يصبروا و يراعوا تلك الفترة من حياة طفلهم.

فلهذا كله يجب على كل زوج و زوجة القراءة عن تربية الأطفال، لأن ذلك يساعدهم في تربية طفلهما، وفهم تصرفاته.

إقرا أيضا:  ما هي اسباب بكاء الرضيع

المصادر والمراجع

اسراء هشام

اسراء هشام

إسمي إسراء هشام كاتبة ومنشئة محتوى في موقع ومنصة ويكي عرب .. نسعى للوصول إلى الهدف الأسمى بإثراء المحتوى العربي على شبكة الإنترنت وجعل موقع ويكي عرب من كبرى المواقع العربية بعون الله تعالى .

السابق
دلالات رؤية الخيل في المنام
التالي
مشروبات طبيعية لحرق الدهون