طفلي

ما هي متلازمة ستوكهولم

ما هي متلازمة ستوكهولم

قد تنشأ علاقة لطيفة بين الشخص الخاطف والشخص المختطف ويصبح الثاني متيقّن بأنه لا سبيل للنجاة من يد الخاطف وهذا
ما يسمى بـ متلازمة ستوكهولم

ما هي متَلازمة ستوكهولم

تعبر هذه المتلازمة عن ظاهرة نفسية تصيب الأشخاص الذين تعرضوا إلى حالات خطف أو اغتصاب أو أي شكل من أشكال العنف،
حيث تنشأ علاقة بينهم و بين الشخص المعتدي، مليئة بمشاعر الولاء و التعلق الشديد، حيث قد تصل هذه الحالة إلى حد الدفاع
عن المعتدي و التضامن معه.
و تقوم متلازمة ستوكهولم بتشكيل رابطة بين شخصين، شخص يقوم بالاعتداء على شخص آخر سواء بالمضايقة أو الضرب أو
الترهيب أو أي شكل آخر من أشكال الاعتداء.
و هناك حالة عكسية لمتلازمة ستوكهولم قد يتعاطف فيها المعتدي مع الضحية أولاً، و تسمى هذه الحالة بمتلازمة ليما.

تم تسمية هذه المتلازمة بهذا الاسم نسبة إلى حادثة وقعت في مدينة ستوكهولم في السويد، في أغسطس عام 1973م، حيث
قام مجموعة من اللصوص بالسطو على بنك كريديتبانكين، و قاموا باحتجاز بعض من موظفي البنك كرهائن لديهم لمدة 6 أيام، وفي
هذه الفترة بدأ الرهائن بالارتباط مع اللصوص عاطفياً، و بدأوا يدافعون عن اللصوص بعد انتهاء الأزمة.
أما عن مصدر التسمية فكان من قبلنيلز بيجيرو، المتخصص بعلم الجرائم و الامراض النفسية، حيث أنه كان يعتبر مستشار نفسي
للشرطة في الزمن الذي وقع فيه الحادث، و بعد هذه الحادثة اشتهر الاسم الخاص بهذه عالمياً.

إقرا أيضا:  طرق فطام الطفل عن الرضاعة الطبيعية

أعراض متلازمة ستوكهولم

  • وجود بعض المشاعر الإيجابية و الطيبة في نفس المخطوف تجاه الشخص الخاطف أو الجاني
  • وجود بعض المشاعر السلبية للمخطوف تجاه العائلة أو الأصدقاء الذين يحاولون قدر الإمكان من إخراجها من ذهن المخطوف
  • السلوكيات المتبعة من مريض متلازمة ستوكهولم يكون الهدف منها هو دعم الشخص الجاني و مساعدته
  • عدم قدرة المخطوف على التفكير في أمور قد تساعد في إطلاق سراحه أو انفصاله عن الجاني

أسباب متلازمة ستوكهولم

  • تشعر الضحية في بداية الأمر بأنها تشعر بالخطر و التهديد تجاه نفسها، لكن بعد فترة قصيرة ستجد بأن الجاني يقوم بتقديم
    أسباب الحياة لها كالشراب و الطعام.
  • تعتقد الضحية بأن التضامن مع الجاني هي أفضل طريقة للدفاع عن الذات
  • عدم وجود إمكانية للمقاومة لدى مريض ستوكهولم، لذلك يكون التعلق العاطفي نوع من أنواع الرد النفسي على الخضوع غير
    النابع من الداخل
  • يتم تفسير التعلق العاطفي مع الجاني وفقاً لعلم النفس التطوري بأنه استجابة الفرد للصدمة و تحوله إلى ضحية
  • تهديد الجاني للضحية بأنه سيقوم بإيذائه أو إيذاء أي شخص من عائلته، مما يجعله خائفاً منه و تتولد مشاعر التعلق لديه.
  • عدم وجود أي أحد من عائلته و أصدقاؤه الذين قد يساعدونه في الأزمة الواقع بها
  • اعتقاد الضحية بعدم قدرته على الخروج من الأزمة
إقرا أيضا:  كيفية رعاية الطفل المريض

المصادر والمراجع

Stockholm syndrome

روان مروان صبحي مدققة محتوى وكاتبة في موقع ويكي عرب، حاصلة على البكالوريوس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية، لنا أهداف وتطلعات مستقبلية لإثراء المحتوى العربي على شبكة الانترنت، وجعل موقع ويكي عرب من أكبر المواقع العربية على مستوى العالم بإذن الله تعالى.

السابق
فوائد زهر الليمون
التالي
نبذة عن الإسكندر الأكبر