الزواج والحياة العاطفية

ما هو عيد الفلانتين

عيد الفلانتين

عيد الفلانتين

عيد الفلانتين هو يومٌ يحتفل به المحبين، ويتبادلون الهدايا والورود الحمراء، وارتُبط هذا اليوم بتاريخ أربعة عشرة فبراير من
السنة الميلادية، ويطلق عليه مسمياتٍ عدة منها عيد الحب، وعيد القديس فالنتاين، وتم التصريح بإعلان هذا اليوم رسميا
بأنّه يوماً مخصص للاحتفال بالحب وتمجيده في بداية القرن التاسع عشر .

التهنئة المرتبطة به

اُعتمدت التهنئة الأولى لعيد الحب منذ بداية القرن التاسع عشر، حيث انتشرت وسادت التهنئة الأفلاطونيّة والتي يتضمن
محتواها التمني للشخص الآخر بعيد حبٍ سعيد، ومع الوقت تطورت التهنئة فأصبح تبادل البطاقات التي تحتوي على رسومٍ
معبرة عن الحب مشروعاً بين الجميع، وقد انتشر أيضا تداول بطاقات تحمل صوراً لملاك الحب، ومع مرور الوقت انتشر هذا
التقليد إلى العالم العربي وأصبح العديدين من فئة الشباب يحتفلون بهذا اليوم دون معرفة ماهيته وحقيقته.

أساطير عيد الفلانتين

انتشرت القصص والحكايات والأساطير الخرافية التي تعبر عن حقيقة عيد الحب، ومنها أنّه يوجد قسّيسان كانوا يزوجون الشباب سراً في ظلّ الحرب التي كانت سائدة في روما آنذاك، حيث صدر حكماً من الملك بمنع تزويج الشباب وذهابهم للحرب والتجنيد، وكان هذان القسّيسان يقومون بإتمام أمور الزواج بالسّر، وكان يدعى أحد القسيسين فالنتاين ، فبعد تحري الملك علم بأمرهم ، ونفذّ حكمه بإعدامهم وكان هذا اليوم هو تخليد لذكرى القسيسين وسُمّي بإسم القسيس فالنتاين.

روايةٌ أخرى تروي أنّ الرومان عمدوا إلى تجسيد آلهة الحب وتقديسها وتمجيدها، وأطلقوا عليها اسماً مرتبطا بهذا اليوم، وكانو يجرون طقوسهم بهذا اليوم تقرباً منها.

إقرا أيضا:  كيفية الاحتفال بذكرى الزواج

أسطورة أخرى اُرتبطت بابنة حاكم روما، حيث غلبها المرض وأصبحت أسيرة الفراش، فامر الملك بإحضار القسيس فلانتاين لمداواة ابنته، وبعد شفائها على يد القسيس وقعت في غرامه ، فعلم الملك وأمر بسجنه وتقييدة ، وبالرغم من ذلك كان القسيس وابنة الحاكم يتبادلون الرسائل الغرامية سراً فارتُبط هذا اليوم بهم وسمي بعيد الحب، أو عيد القسيس فالنتاين.

حقيقتة

هو من الأعياد النصرانية والوثنية بدأ منذ العهد الروماني، وكان الرومان يعتنقون الوثنية حينها، حيث كان يوجد قسيسا يُدعى فالنتاين اعتنق النصرانية ، وما كان إلا أنّ قُتل على يد الرومان حين علموا بالأمر، وبعد وقت وحين حينما أمر ملك الرومان بترك الوثنية واعتناق النصرانية ندموا على قتله أشدّ الندم، وجعلوا من يوم مقتله تخليدا وتمجيدا لذكراه.

إقرا أيضا:  كيفية الحصول على الراحة بعد الزواج

عيد الفلانتين والإسلام

يعتبر عيد الفالانتاين بأنّه تقليد غربي بحت حيث لا ينتمي للأعياد الإسلامية ، بل يعبر الإسلام بأنّ الحب الصادق والطاهر ضمن علاقة سليمة وسوية لا يحكمه يوماً مخصصاً بالحب ، بل أنّ الحب موجود معنا بكل اللحظات التي نحياها ، كما أنّه عيداً قد يرغبه البعض، في حين قد يمقته آخرين؛ لما يحمله من انحلال أخلاقي، أو مشاعر مرتبطة بين إثنين خارج إطار الزوجية،  والذي غالبا ما قد يؤدي إلى فساد فئة الشباب بعواقبٍ لا تُحمد ذاكراها.

السابق
أفضل روايات نجيب محفوظ
التالي
ما هي الساعة البيولوجية