مقالات عامة

ما بعد الحجامة و أهم أعراضه و كيفية الوقاية منها

ما بعد الحجامة و أهم أعراضه و كيفية الوقاية منها

 ما بعد الحجامة

مسألة ما بعد الحجامة هو أمر يتساءل عنه الكثير من الناس حيث تعتبر الحجامة وسيلة علاج مشهورة لدى المواطنون الصينيون ودول الشرق الأوسط لما ثبت من تحسن في بعض الحالات بعد الخضوع لعدة جلسات ولا سيما حالات ألم الظهر والصداع وبعض المشاكل الجلدية مثل حب الشباب وتخفيف أعراض الاكتئاب وبعض أمراض الجهاز التنفسي مثل الربو.

أعراض ما بعد الحجامة

• الدوخة والدوار
• العرق الغزير
• الشعور بالغثيان
و من أعراض ما بعد الحُجامة أيضاً تهيج في بعض مناطق سطح الجلد وهى المناطق التي تم وضع حواف الكؤوس المستخدمة في الحجامة عليها.
لون الكدمات يكون دليل على صحة الشخص الذى تم عمل الحجامة له فالكدمات التي تكون باللون الأحمر تدل على أن الشخص ذو صحة جيدة.
أما الكدمات التي لها لون أرجواني أو داكنة فهي تحتاج لوقت طويل حتى تختفى ويذهب أثارها كما تدل على ركود مسارات الطاقة في الجسم وتشير إلى أن هذا الشخص يحتاج لأكثر من جلسة لتحسين سريان الطاقة في دورته الدموية.

 الأعراض الجانبية

و من الأعراض الجانبية أيضا لمشكلة ما بعد الحجامة شعور الشخص بالدوار و خفة رأسه بعد الانتهاء من الجلسة بوقت قصير.
كما يمكن أن يشعر ببعض الألم في الأماكن التي أحدث فيها المعالج الشقوق في الجلد كما يتعرض للندوب والحروق الجلدية في أوقات قليلة.
يرافق الحجامة أيضًا فقدان بعض الدم من الجسم ويجب التعويض عنه بعد الجلسة بشرب كميات كافية من السوائل سواء كانت ماء أو عصير.

إقرا أيضا:  طرق استغلال الوقت

كيفية الوقاية من اعراض ما بعد الحُجامة المزعجة

العلاج بالحجامة من العلاجات التكميلية أو البديلة التي تحتاج لأبحاث ودراسات أكثر حتى نصل إلى أفضل نتائج منها ولا تغنى أبدًا عن العلاج بالأدوية الموصوفة من قبل الطبيب التي تعتبر حجر الأساس في علاج الأمراض المذكورة سابقًا.
وأهم شيء قبل الإقبال على عمل جلسة علاج بالحجامة هو اختيار معالج ذو خبرة وعلم ودارس جيدًا فهو العامل الأول الذى نستطيع من خلاله نستطيع أن نطمئن أنه لن تحدث مضاعفات لا قدر الله.
المعالج الخبرة يرتدي غطاء للجسم وواقي للعين ويقوم بتعقيم الأدوات التي سوف يستخدمها جيدًا لضمان خلوها من اسى جراثيم او بكتريا وسلامتها من اسى عدوى.

"كيفية

الشروط اللازم توافرها لتجنب أعراض ما بعد الحجامة

1. يجب إخبار المعالج عن أي مشاكل صحية أو أي أدويه يتناولها الشخص الخاضع للجلسة وعلى الأخص الأدوية المانعة لتخثر الدم.
2. لتجنب أعراض ما بعد الحُجامة يجب على المعالج تفقد سطح الجلد جيدًا ولا يضع الكؤوس في أماكن ملتهبة أو بها جروح مفتوحة.

المصادر و المراجع

 Cupping therapy

السابق
ما هي فوائد فيتامين D
التالي
العلاج بالموسيقى تأثيره وتاريخه ومدى انتشاره