الإسلام والحياة

كيف نشأ علم مقارنة الأديان وما أهميته

ما هو علم الأديان المقارن

يعرف علم مقارنة الأديان على أنه احد العلوم التي تقارن بين الأديان السماوية، لأجل التوصل إلى الشبه و الإختلاف بينها و صحتها، و لبيان حقيقة الإسلام بالبراهين.

نبذة عن علم مقارنة الأديان

كما سبق تعرف علم مقارنة الديان عند المسلمسن، فإنه يجب الإشارة إلى أن مفهوم مقارنة الأديان يختلف اختلافا تاما بالنسبة للمستشرقين، و ذلك بسبب اختلاف الغاية، و التي تتمحور بالنسبة لهم حول إبطال حقيقة الدين الإسلامي، و هدم تعاليمه، من خلال استخدامهم لمنهجيات علم مقارنَة الأديَان في إثبات صدق الديانات الأخرى، و إثبات إخلاصهم لها دون الدين الإسلامي، و بمعنى آخر فإن هدف المستشرقين الأساسي من هذا العلم هو جعل كل الديان على مستوى واحد، دون تفضيل عن طريق هدم تعاليم الدين الإسلامي الصحيح، و لم يدرك المسلمون معنى هذا العلم حتى فهموا خطة المستشرقين في إبطال حقيقة دينهم الحنيف.

الأسباب التي أدت إلى نشأته

  • بيان يسر الدين الإسلامي، و الحرية الفكرية التي ينادي بها الإسلام، و يتمثل ذلك في ما كان الخليفة
    المأمون يقوم به من مجالس حتى يتناقشوا و يتباحثوا في الأديان و الفرق و الطوائف التي كانت موجودة
    آنذاك، و تجدر الإسارة إلى أن أستاذ الخليفة المأمون كان أبا الهذيل العلاء.
  • بيان مبدأ التسامح الذي حمله الدين افسلامي، و جميع معتنقيه، و لعل أهم ما يتمثل في ذلك، المبدأ
    الإسلامي الذي حمله النبي عليه الصلاة و السلام و القائل ب “لا إكراه في الدين”، و الذي كان له الشأن
    في دف المسلمين و حثهم على التعرف على الأديان الأخرى و الفرق جميعها، و علمِ مقَارنة الأديَان بالنيبة
    للمسلمين لا يعني أبدا التقليل من شأن الأديان الأخرى، بل تناولها بالوصف و الدراسة.
  • يتمثل الهدف الرئيسي من عِلم مقَارنة الأَديان في الدفاع عن الدين الإسلامي و بيان صحته بكونه الدّين الحق
    و رد كل التهم الموجهة إليه و تحديات المستشرقين، و هو الغرض الحقيقي من هذا العلم.
إقرا أيضا:  كيفية صلاة عيد الأضحى

أهمية دراسة علم مقارنة الأديان

أهمية دراسة علم مقارنة الأديان
أهمية دراسة علم مقارنة الأديان
  • لا يمكن للداعية المسلم بأن يتم عمله في الدعوة عن الدين الإسلامي و الجفاع عنه إذا ما كان متثقفا بالديانات الأخرى، و علم علم تام بأوجه الشبه و الإختلاف بينها و بين الدين الإسلامي.
  • يعتبر هذا العلم سلاحا يتسلح به المسلمون من اجل الدفاع عن دينهم الإسلامي، و رد الشبهات عنه.
  • يبين علم مقارنة الأديان أهم نقاط قوة الدين الإسلامي، و التي يمكن استخدامها في دحض محاولات الأعداء بهدمه، و توجيه التهم إليه، و ليس فقط من قبل المستشرقين، و إنما أيضا رد التهم التي يوجهها التيار الإلحادي المنتشر في العالم جميعه.

المصادر و المراجع

Comparative religion

السابق
قشور الرمان المطحون و أهم أضراره و سلبياته المتعددة
التالي
نبذة عن رواية قواعد العشق الأربعون للكاتبة التركية إليف