كيفية اكتشاف ضعف الحمل

كتابة: وفاء جمال - آخر تحديث: 22 يناير 2020
كيفية اكتشاف ضعف الحمل

 ضعف الحمل 

ضعف الحمل له العديد من الأسباب، كما أن ضعف الحمل قد يجعل المرأة الحامل تشعر بالخوف و القلق من إجهاض الجنين بالأخص إذا سبق مرورها بالإجهاض

حدوث النزيف خلال فترة الحمل يمكن أن يدُل على عدّة أُمور :-

  • نزول الدّم في بداية الحمل مع وجود ألمٍ حادٍّ في منطقة البطن أو منطقة الحوض أو حدوث تشنجات يمكن أن يكون إشارةٌ على حدوث حمل خاِرج الرّحم.
  • أيضاً يعتبر من علامات الإجهاض في الجزء الأوّل أو الثاني مِن الحَمل أن تعاني المرأة الحامل من النّزيف الحادّ مع حدوث تشنُّجات.
  • لكن في الجُزء الثالث من الحمل قد يكون النّزيف مُصاحِب لألم البطن هو يعد من أعراض انفصال المشيمة وهو يحدث عندما تنفصل المشيمة عن بطانة الرحم.
  • يجب استشارة الطبيب المعالج عِندَ ظهور الدّم في أي فترة مِن فترات الحَمل، لأنه أمرٌ خطيرٌ يمكن أن يُسبّب الإجهاض إذا لم يُعالج.
إقرا أيضا:  أعراض تدل على الحمل

الغثيان والقيء الشديد

  • خلال فترة الحمل تشعر المرأة الحامل بالغثيان هو أمر منتشر بين الحوامل ولكن إذا أصبحَ الشّعور دائِم وشديد قد يكونُ خطيراً لذا يجب استشارة الطبيب لوصف العلاج المناسب.
  • كما أن فقد القُدرة على تناوُل أو شُرب أي شيء قد يعرض الحامل للإصابة بالجفاف مما يؤثر على الجنين سلباً.

سبب ضعف الحمل 

  • يعتبر من الأُمور الطبيعيّة خلال فترة الحمل تراجُع حركة الجنين لكن عندما يكونُ الجنين في قمّة النّشاط، وفجأة يبدأُ نشاطهُ بالتراجُع بِشَكلٍ ملحوظ، هُنا يجب على المرأة الحامل أن تسأل نفسه هل يَجِب القلق أم أن تراجع حركة الجنين أمرٌ طبيعيّ.
  • تستطيع الحامل معرفة هل هناك مشكلة أما لا من خلال شرب الماء البارِد، ومن بعدها الاستلقاء على الجنب لِمُلاحظة أي حركة للجنين.
  • القيام بِعَدِّ الركلات قد يُساعِدُ، يَجِب أن يكون هُناك 10 ركلات على الأقل كُل ساعتين، في حالة كان أقل من ذَلِك يجب استشارة الطبيب وعمل الفحوصات.
  • في حالة حدوث انقباضات مُبكّرة في الجزء الثالث من الحمل يمكن أن تكونُ هذهِ الانقباضات علاماتٌ للولادة المُبكِّرة.
  • يجب على المرأة الحامل استشارة الطبيب إذا كُانت في الجُزء الثالث من الحمل وتُعانينَ من انقباضات الولادة، فقد يستطيع إيقافها إذا ما كانَ الوقت مُبكّرٌ جِدّاٌ.
إقرا أيضا:  كيفية استخدام لصقات منع الحمل

مُسبّبات ضعف الحمل

  • قد يكون الحمل الثاني ضعيفاً أيضاً نتيجة مرور المرأة بتجرُبة الإجهاض من قبل.
  • الإرهاق وعدم الراحة.
  • يجب على المرأة الحامل وبالأخص في الفترة الأولى من حملِها الحرص على أخذ قسط كاف من الراحة.
  • حالة مرضيّة للأُم، قد تُعاني الأُم مِن انتكاسة صحيّة قد تعمل على إضعاف الحمل مثل فقر الدّم، أو ارتفاع ضغط الدّم، أو الإصابة بمرض السُكريّ، أو تقدُّم المرأة في العُمر.
إقرا أيضا:  معرفة الحمل عن طريق السره
ضعف الحمل
ضعف الحمل

المصادر والمراجع

13 مشاهدة