فوائد جل الألوة فيرا العامة

كتابة: مريم محمد - آخر تحديث: 25 سبتمبر 2019
فوائد جل الألوة فيرا العامة

جل الألوة فيرا

الألوة فيرا :يعرف الصبار بأنه نوع من النباتات السميكة وقصيرة الجذور، يحتوي على أوراق عريضة مدببة يصل طولها من ثلاثين إلى خمسين سم، حيث تحتوي الأوراق بداخلها على أنسجة رخوة تخزن بها الماء، فيتكون على شكل هلام لزج؛ لاختلاطه مع النسيج الغريني، ويسمى هلام الصبار، ويحتوي على مكونات مضادة للأكسدة، ومكونات مطهرة، ومضادة للبكتيريا، والفطريات، كما يحتوي على فيتامينات ومعادن، ويُدرج استخدامه في كثير من المنتجات الطبية التجميلية، وفي تركيبة الأدوية الطبية، ومواد التغذية.

فوائد جل الألوة فيرا

يمد الجل  الجسم بعدد من الفوائد أهمها:

دعم الجسم بمضادات الأكسدة

يحتوي جل الألوة فيرا على نوع من مضادات الأكسدة يدعى “البوليفينول” والذي يثبط نمو البكتيريا، ويحمي من الإصابة بالعدوى البكتيرية، ويحد من نموها، ويعزز القوة المناعية للجسم، ويكافح الشوارد الحرة والإجهاد التأكسدي، ويوفر الحماية للجسم من الإصابة بأنواع السرطان المختلفة.

إقرا أيضا:  من هو تشي جيفارا

تسريع شفاء الحروق والجروح

يتمتع جل الصبار بسرعة شفاءه للحروق العادية، وحروق الشمس، والجروح، وإخفاء الندوب بتطبيقه موضعيا، كما يعتبر منتجا فعالا طبيعيا للعناية بالجلد، وقد تمت الموافقة على شرائه دون وصفة طبية من قبل “إدارة الأغذية والدواء”، كما بيت العديد من الدراسات بفعاليته لعلاج الحروق من الدرجة الأولى والدرجة الثانية، وتقليله لوقت شفاء الحروق بنسبة تقدر تسعة أيام مقارتة مع الأدوية الطببية التقليدية المستخدمة لعلاج الحروق، إضافة إلى تعزيزه لإفراز الكولاجين بالبشرة، والمحافظة على نضارتها وشبابها.

الألوة فيرا يحافظ على صحة الفم

يعالج جل الألوة فيرا مشاكل الأسنان عامة، كالتهاب اللثة، وتسوس الأسنان، ويحارب نمو البكتيريا، وبحد من تكون طبقة البلاك على الأسنان، وفقا لدراسة أجريت على ثلاثمئة شخص سليمين استخدموا عصير فيرا النقي كغسول للفم، في حين استخدموا أيضا غسول يحتوي على مكونات الكلورهيكسيدين فكانت النتيجة بأن جل الألوة فيرا خفف من تراكم البلاك بنسبة مساوية للغسول الطبيعي بعد مرور أربعة أيام من استخدامه، وفي دراسة أخرى أجريت على عدد من الأشخاص استخدموا جل الصبار كغسول يومي لفترة تتراوح من خمسة عشرة إلى ثلاثين يوم فكانت النتيجة بأنه كان فعالا في محاربة خميرة المبيضات وقتلها.

ترطيب الجلد والحد من جفافه

يناسب جل الألوفيرا جميع أنواع البشرة، وتمتصه سريعا، ويعد مرطبا مثاليا يمكن استخدامه بانتظام بعد الاستحمام لحبس رطوبة البشرة الداخلية، ويمكن استخدامه يوميا مساءا قبل النوم؛ لتغذية البشرة وترطيبها، كما يمكن استخدامه للترطيب في أيام البرد والصقيع.

الألوة فيرا يعالج الأكزيما

يخفف جل الألوة فيرا من حدة الأكزيما ومن حفاف البشرة ويرطبها، ويخفف من الآثار المرتبطة بها كالحكة، واللسع، والوخز، إضافة إلى تخفيفه لنوع الأكزيما المرتبطة بالتهاب الجلد الدهني، والذي يؤثر على فروة الرأس وعلى خلف الأذنين، وعلى أجزاء مختلفة من الوجه.

إقرا أيضا:  الدموع: ما هي أنواع الدموع

الحد من ظهور حب الشباب

يحد جل الألوفيرا من تطور حب الشباب الالتهابي، ويعالجه، ويخفي الندوب، ويطهر المسام، يمكن تطبيقه ثلاث مرات يوميا؛ للاستفادة منه بشكل كامل.

علاج المشاكل الهضمية

تفيد مادة اللاتكس وهي المادة المستخلصة من أوراق الصبار قبل نزع الهلام الداخلي بعلاج المشاكل الهضمية، والإمساك، وتتميز باصفرار لونها، ويمكن الحصول عليها من نفس ورقة الصبار بعض قطعها، ثم قلبها رأسا على عقب وتركها لتتصفى عصارة اللاتكس التي تحمل بمكوناتها نفس خصائص الجل.

إقرا أيضا:  مزايا وعيوب قوالب السيلكون

خفض مستوى سكر الدم

يعزز جل الألوة فيرا حساسية الأنسولين، ويحسن من توزيع السكر في الدم بشكل معتدل، ويحد من ارتفاعه، يمكن تناول عصير  مكملات الألوة فيرا، ويفضل تناولها تحت إشراف طبي، حيث بينت بعض الدراسات بأن تناول مكملات الألوة فيرا على المدى البعيد قد تسبب مشاكل في الكلى.

 

المصادر والمراجع:

www.medicalnewstoday.com

www.healthline.com

food.ndtv.com

12 مشاهدة