السيرة النبوية

فضائل اتباع سنة الرسول

فضائل اتباع سنة الرسول

الرسول

إن اتباع سنة الرسول صلى الله عليه وسلم أحد الركائز الأساسية في الاسلام، حيث تعلم سنة الرسول عليه الصلاة والسلام تعالم الدين وطرق أداء عباداته، والدين الإسلامي يعتمد على منهجين لا ثالث لهم، المنهج الأول هو القرآن الكريم حديث الله تعالى والمنهج الثاني هو حديث رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم ويجب على كل مسلم مؤمن بالغ عاقل أن يتبع تلك المنهجين فقط لا غير بالإضافة إلى اتباع السلف الصالح لرسول الله صلى الله عليه وسلم، واتباع ما قام به وما قاله رسول الله هي أعمال يثاب عليها المرء لأنه يتبع سنة النبي صلى الله عليه وسلم.

كيف أتبع سنة الرسول

  • يمكنك أن تتبع سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم عن طريق أن تتعرف عليه بشكل أكبر وتتعرف على كل ما كان يقوم به من أعمال وأقوال وأفعال مختلفة، وبالتالي تستطيع أن تقوم بتقليدها وتجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم قدوة لك في جميع أعمالك المختلفة.
  • كما قال الله تعالى:” لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا”، وبالتالي يجب عليك أخذ رسولنا الكريم قدوة حسنة لنا في جميع ما نقوم به في حياتنا تلك من أمور خير بأذن الله.
  • اتبع أثر رسول الله وتعرف على أشكال عبادته وطاعته في جميع أعماله والاجتهاد في ذلك كله بالإضافة إلى ذكر رسول الله دائما والتمسك بسنة رسول الله، كما قال الله تعالى في كتابه الكريم:” قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ”.
  • يجب على المرء أن يبدأ بنفسه إذا كان يريد أن يتبع سنة رسول الله، يلتزم بما أمر به النبي وينهي عما نهى عنه النبي، ويتقرب من أهله ويتقرب من الأشخاص المقربين لله عز وجل في أعمالهم وقيامهم، ويتعلم المزيد عن رسول الله حيث أنك بمجرد أن تقرأ المزيد عن رسول الله سوف تشعر بحب فطري له بداخلك.
إقرا أيضا:  هجرة الرسول إلى يثرب

أقسام سنة رسول الله

  • قسم العلماء سنن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى قسمين مختلفين وهما سنن الهدى  وسنن زوائد، تعد سنن الهدى هي ما يثاب عليها فاعلها ويلحق الكراهية لمن لا يقوم بها، ومنها ترك صلاة الجماعة حيث أن تلك الصلاة واظب عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم وأكدها في الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة.
  • أما سنن الزوائد هي ما يثاب من أتاها لاتباع سنة النبي صلى الله عليه وسلم ولم يأثم تاركها ومنها أفعال النبي في قيامه وجلوسه وحديثه وطعامه وشرابه وما إلى ذلك، وتعد سنة النبي صلى الله عليه وسلم من الأمور الهامة التي تجعلك تبتعد عن الوقوع في المعاصي والبدع وكل ما هو محرم، حيث أن سنة النبي تحفظ العبد وتجعله ذو شأن كبير وهام.
إقرا أيضا:  هجرة المسلمين إلى الحبشة

فضائل اتباع سنة الرسول

فضائل اتباع سنة الرسول
فضائل اتباع سنة الرسول

لاتباع السنة الكثير من الفضائل التي لا نهاية لها، لكن يمكننا أن نقوم بذكر بعضا منها:

-
  • من يتبع سنته ينزل الله عليه محبة منه ويحبه الله تعالى، وما هو الحب بعد حب الله سبحانه وتعالى لعبده.
  • اتباع سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم تساعد على التوفيق إلى الخير والحصول على المزيد من التيسير في الكثير من الأمور المختلفة في حياتك من دراسة وعمل وأمور أخرى.
  • التقرب لله سبحانه وتعالى عن طريق اتباع سنة رسول الله تجعل دعاء المرء مستجاب وتساعده في أن يرفع الله عنه غشاءه، كما أن اتباع سنة رسول الله تنور بصيرة الشخص ويرى الأشياء كما هي بدون تزيين، من تمسك بالنوافل من أجل التقرب إلى الله عز وجل ساعده الله على كل أعمال الدنيا.
  • الشخص الذي يحافظ على النوافل بشكل كبير ولا يتركها يساعده الله يوم القيامة بأن يقوم بتعويض النقص من صلوات الفروض من خلال النوافل التي قام بها الشخص المسلم في حياته، وبهذا الشكل يتمكن المرء من دخوله الجنة بأذن الله تعالى وغفرانه.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” إنَّ أوَّلَ ما يحاسبُ بِه العبدُ يومَ القيامةِ من عملِه صلاتُه فإن صلحت فقد أفلحَ وأنجحَ وإن فسدت فقد خابَ وخسرَ فإن انتقصَ من فريضة شيئًا قالَ الرَّبُّ تبارك وتعالى انظروا هل لعبدي من تطوُّعٍ فيُكمَّلَ بِها ما أنتقصَ منَ الفريضةِ ثمَّ يَكونُ سائرُ عملِه علَى ذلِك”، وهذا الحديث دليل واضح وصريح على أن سنة رسول الله يجب اتباعها.
إقرا أيضا:  دولة الخلافة الراشدة

المصادر والمراجع

السابق
خيل الرسول صلى الله عليه وسلم
التالي
قيام الليل وفضله على المسلم