الحمل والولادة

عوامل تأخر الحمل بعد الطفل الأول

عوامل تأخر الحمل بعد الطفل الأول

أسباب تأخر الحمل بعد الطفل الأول

أسباب تأخر الحمل بعد الطفل الأول متعددة، حيث قد تطرأ بعض التغيرات السلبية على جسم المرأة بعد الحمل الأول وقد تكون سبب في تأخر الحمل مرة أخرى، أو قد يكون التأخر بسبب بعض التغيرات التي تطرأ على الزوج بعد الزواج، فما هي أسباب تأخر الحمل بعد الطفل الأول.

بعض الأعشاب لتنشيط المبيض للمرأة

  • اليانسون، حيث أنه يحتوي على بعض المركبات الطبيعية التي لها خصائص استروجينية، ومن المعروف أن هرمون الإستروجين مهم جداً للمرأة، ويعمل اليانسون على تقوية مبايض المرأة.
  • القراص الأبيض أو اللاميون، وهو مفيد جداً للمرأة حيث أنه يحتوي على بعض الخصائص الطبية، ويساعد في حل معظم المشاكل الطبية الخاصة بالنساء.
  • توت العفة، وهو عشب يقوم على تنظيم هرمونات المرأة، وتنظيم الدورة الشهرية، وبالتالي يزيد من إفراز التبويض، ولكن في نفس الوقت يقلل من نشاط هرمون تنشيط البويضة فيجب الحذر عند استخدامه.
إقرا أيضا:  تنشيط المبايض الضعيفة بطرق طبيعية
بعض الأعشاب لتنشيط المبيض للمرأة
بعض الأعشاب لتنشيط المبيض للمرأة

أسباب تأخر الحمل بعد الطفل الأول نتيجة لتغيرات على الزوج

  • انخفاض أعداد الحيوانات المنوية، أو قلة نشاطها، أو انعدامها كلياً نتيجة الالتهاب أو انغلاق ممرات الحيوانات المنوية.
  • عند الإصابة بمرض كالسكري مثلاً أو الضغط، يُسبب ذلك حدوث ضعف جنسي.
  • ظهور دوالي في الخصيتين أو أحدهما، ويمكن علاجها بالجراحة أو الإبر.
  • حدوث بعض العيوب الخلقية في الأعضاء التناسلية.
  • قد يكون التدخين من قِبل الزوج أو شرب الخمر والمخدرات له تأثير سلبي على عملية الإنجاب مرة أخرى.
  • في حالة التعرض للضغط النفسي والاكتئاب.
إقرا أيضا:  أول أعراض الحمل قبل الدورة الشهرية

أسباب تأخر الحمل بعد الطفل الأول نتيجة للتغيرات على جسم الزوجة

  • انخفاض في نشاط المبيض أو انعدام قدرته على إنتاج البويضات نتيجة بعض التغيرات في وزن الزوجة من حيث الزيادة المفرطة أو النحافة الزائدة.
  • إصابة المرأة بتكيس المبايض، والتي يُمكن علاجها عن طريق تناول الأدوية التي تساعد على زيادة نشاط المبيض.
  • عند قلة نشاط الغدد الصماء التي تؤثر على عمل ونشاط المبيض، ويمكن علاج هذا الخلل في الغدة.
  • ظهور بعض التكتلات الحميدة أو السرطانية في المبيض، وغالباً يتم علاجها دوائياً أو جراحة.
  • عدم قدرة الجسم على إنهاء نضج البويضات والإخصاب نتيجة عدم قدرة الجسم الأصفر على إنتاج الإفرازات.
  • حدوث بعض العيوب الشكلية في أحد الأعضاء التناسلية، كحدوث عيب في عنق الرحم، أو المهبل أو قناة فالوب، وبالتالي تمنع مرور السائل المنوي فيها فلا يصل للبويضة ولا يمكن تلقيحها.
  • عند زيادة هرمون الحليب عند المرأة.
  • عند حدوث هجرة بطانة الرحم، أي خروج قسم من بطانة الرحم للخارج وبالتالي لا تستطيع الحيوانات المنوية الوصول للبويضة ولا يمكن تخصيبها.
  • الحالة النفسية للزوجة تؤثر على تأخر الحمل.
  • عند اتباع بعض العادات السلبية من قِبل الزوجة كالتدخين أو المخدرات أو شرب الخمر.
إقرا أيضا:  المراحل المختلفة للحمل والولادة

المصادر والمراجع

-

السابق
طريقة حفظ القلقاس والسلق بالفريزر
التالي
طريقة عمل ايدام هندي باللحم