كيف

علم الفضاء: كيف يدور كوكب الزهرة

علم الفضاء: كيف يدور كوكب الزهرة

كوكب الزهرة

كوكب الزهرة من كواكب المجموعة الشمسية، ويعتبر ثاني كوكب بعدا عن الشمس، وهو أقرب الكواكب للأرض، وهو كوكب صخري مثل الكرة الأرضية، حيث يمكن الوقوف عليه، ويرجح العلماء أنه من الكواكب حديثة النشأة، حيث يقدر عمره بحوالي 300-600 مليون ستة فقط.

ويطلق على الزهرة لقب” تؤام الأرض” نظرا للتشابه الكبير بين الكوكبين في عدة أمور ومنها: التركيب، القوة، مستوى الجاذبية، الكثافة، الكتلة، القُطر، كما لقب بألقاب أخرى منها: نجمة المساء، نجمة المساء؛ وذلك بسبب إمكانية رصدة في الصباح الباكر قبل شروق الشمس، أو في المساء بعد غروب الشمس وغيابها، كما يطلق عليه الكوكب الجحيم أيضا؛ نظرا لانتشار الحمم البركانية على سطحه.

ويسمى الكوكب الأرض كوكب “فينوس” للدلالة على إله الحب والجمل عند الرومان قديما، في حين يسميه العرب الزهرة نظرا لسطوع الكوكب من الأرض، حيث أن الكوكب في اللغة العربيةموقع تعني البياض النير الساطع.

وعادة ما يتواجد الكوكب الزهرة في الفضاء في الناحية ذاتها التي تتواجد بها الشمس.

كيف يدور كوكب الزهرة

يدور كوكب الزهرة في الاتجاه المعاكس، على عكس الكواكب الأخرى التي تدور حول محاورها من الغرب إلى الشرق

فإن الكوكب حول محوره من جهة الشرق إلى جهة الغرب، أي عكس عقارب الساعة.

بالإضافة إلى الكوكب يدور حول الشمس بشكل دائري وليس إهليليجي كما في بقية الكواكب الأخرى.

سبب الدوران المعاكس

يعود سبب دوران الكوكب المعاكس إلى سببين رئيسيين وهما:

  1. أثر جاذبية الشمس المغناطيسي الكبير على الكوكب؛ بسبب بعد المسافة بينهما.
  2. اصطدام بعض الأجسام الكبيرة قديما بكوكب زهرة وإحداث خلل في اتجاه الدوران بالعكس، مع ثبات الحركة الجديدة حتى يومنا هذا.
إقرا أيضا:  كيفية إزالة العلامات السوداء من على الجدران

أثر الدوران المعاكس

يؤثر دوران الكوكب المعاكس على عدم مجالات منها:

  • تشرق الشمس علىالكوكب من الغرب، وتغرب من الشرق.
  • الفترة بين شروق الشمس وغروبها على كوكب الزهرة تستغرق ثمانية أشهر، في حين تبلغ مدة اليوم الواحد على الكوكب 243 يوم من أيام الكرة الأرضية.

طبيعة كوكب الزهرة

يمتاز الكوكب بصفات نوعية فريدة، ومن هذه الصفات:

  1. تنتشر السهول البركانية الناعمة والجبال المعدنية على سطح الكوكب بكثرة.
  2. تنتشر الحمم المتجدة فوق سطح الكوكب.
  3. تغطي اجواء الكوكب السحب الكثيفة ذات السماكة المرتفعة وتمنع رؤيته من الفضاء الخارجي.
  4. كما تمتاز أجواء الكوكب بالسمية؛ نظرا لانتشار عنصر الكربون فيه.
  5. ارتفاع الضغط الجوي.
  6. ترتفع درجة الحرارة على الكوكب بشكل كبير جدا، لدرجة تصل إلى القدرة على إذابة الحديد والفولاذ.
  7. تمتاز أجواء الكوكب أيضا بارتفاع ظاهرة الاحتباس الحراري.
  8. كوكب الزهرة هو أسخن كواكب المجموعة الشمسية، حيث تصل درجة الحرارة فيه إلى 460 درجة مئوية تقريبا.

 

المصادر والمراجع

NASA

 

السابق
أحداث مسلسل الحب لا يفهم الكلام
التالي
أسباب الانتحار الحقيقية