علاج قلة التركيز

كتابة: مجد ذوقان - آخر تحديث: 23 سبتمبر 2019
علاج قلة التركيز

قلة التركيز هي من أكثر العقبات التي يتعرض له عدد لا بأس به من الناس خصوصا الطلاب والأيدي العاملة وكثير من الأشخاص الذي يمارسون مهنا تستدعي منهم قدر عالي من الترّكيز والاصغاء، والجدير بالذكر أن أساس قلّة التَركيز لا يتعلق بمجرد وجود مشاكل نفسية لدى الشخص، وإنما له أسباب عضوية مختلفة قد تؤثر على قدرة الشخص على أداء مهامه الذهنية بقدرة وكفاءة عالية، وفي هذا المقال سنذكر أسباب وعلاج قلّة التركيز.

علاج قلة التركيز

  • التأكد من عدم وجود مشكلة عضوية في الجسم، مثل خلل في إفراز الهرمونات أو قلة العناصر الغذائية أو فقر الدم.
  • النوم لساعات كافية، على أن لا يقل عدد ساعات النوم عن ثماني ساعات يومياً.
  • تناول طعام صحي متوازن يحتوي على جميع العناصر المغذية المفيدة للمخ والتركيز بالإضافة إلى الخضراوات والفواكه الطازجة التي تحتوي على الفيتامينات ومضادات الأكسدة.
  • ينصح بعدم تشتيت الانتباه بالقيام بأكثر من عمل، وتقسيم المهام والواجبات.
  • عدم استخدام وسائل التواصل الاجتماعي أثناء العمل أو الدراسة والابتعاد عنها، لأنها تعتبر من الأسباب الرئيسية لـ قلة التركيز.
  • التوجه للقيام بالتمارين الرياضية بشكل منتظم وخاصة رياضة المشي لأنها تخلص الجسم من الطاقة السلبية، وتساهم في التركيز.
  • التخلص من الأفكار المزعجة والأشياء التي تفقدك تركيزك وتسبب لك التشتت، وعدم التفكير في أشياء كثيرة في الوقت نفسه.
  • التركيز على ايجاد الحلول والإنجازات، وتجنب التفكير في المشكلة بحد ذاتها .
  • لعلاج قلة التركيز يجب تناول بعض المكملات الغذائية التي تزيد من التركيز مثل المكمل الغذائي الذي يحتوي على خلاصة نبات الجنكة.
  • الابتعاد عن الامور التي تشتت الانتباه مثل الضوضاء والشد العصبي، والأماكن الممتلئة والمزدحمة .
  • الخروج في رحلات مع الأصدقاء بين فترة و اخرى وذلك للعودة بنفسية مجددة .
  • ممارسة رياضة اليوجا “التأمل”، بالإضافة إلى تمارين التنفس بعمق والشهيق والزفير .
إقرا أيضا:  أعراض وأسباب شيخوخة الطفل

أسباب قلة الترّكيز

  • عدم تناول طعام صحي يحتوي على العناصر الهامة التي يحتاجها العقل لزيادة القدرة الذهنية والتركيز وخصوصاً عنصر الحديد، أو حمض الفوليك أو الثيامين.
  • ومن أسباب قلة التركيز خفض مستوى السكر في الدم.
  • الاضطرابات الهرمونية في الجسم، وخصوصاً تلك التي ترتبط بهرمونات الغدة الدرقية التي من المحتمل أن يكون فيها نقص، أو الغدة فوق الكلوية.
  • المشاكل الاجتماعية، والتعرض للتوتر والأرق، بالإضافة إلى المشاكل المالية، ومشاكل مختلفة في العمل.
  • الإصابة بالأمراض النفسية المختلفة مثل الاكتئاب والوسواس القهري.
  • الإصابة بمرض الحمى.
  • كثرة المهام وعدم التحكم بتنظيم الوقت.
إقرا أيضا:  أعراض وعلاج التهاب الأذن الوسطى

المصادر والمراجع

مصدر 1

13 مشاهدة