الحياة والمجتمع

ظاهرة العنف المدرسي و أسبابها

العنف المدرسي .. ما هو، وما أسبابه

العنف المدرسي هو ظاهرة سلوكية ظهرت مؤخراً بشكل مخيف، مع مجموعة من العوامل التي ساهمت في انتشار هذه الظاهرة، ويمكن تعريف العنف بأنه أي نوع من الأذى المتعمد لشخص أو مجموعة من الأشخاص بشكل غير قانوني، سواء بدنيًا أو معنويًا.

أشكال العنف المدرسي

في المدرسة، يمكن التمييز بين أشكال العنف المختلفة، حيث يوجد عنف بين الطلاب والطلاب، وكذلك عنف ضد معلمي المدارس لبعض الطلاب، بما في ذلك العُنف اللفظي والأفعال العنيفة التي تلحق الضرر عمداً بالآخرين بلغة ضارة، وصولا الى الضرب والإيذاء الجسدي، ولا شك في أن نشر أحد هذه الأشكال داخل المؤسسة التعليمية يعد أمرًا كبيرًا ، لأنه ينتهك الغرض الأساسي لوجود هذه المؤسسة ، ألا وهو تخريج الشباب الذين لا يتمتعون إلا بمعرفة المجتمع وأخلاقه.

أسباب العنف المدرسي

هناك العديد من الأسباب وراء انتشار العنف في هذه الفئة العمرية الحرجة، والتي تشمل الطلاب، وخاصة المراهقين، قد تكون هذه الأسباب أسباب عائلية أو أسباب اجتماعية، وأي من هذه الأسباب سيكون له تأثير سلبي على سيكولوجية المراهقين، مما يجبره على التصرف هكذا في المدرسة. فيما يلي أسباب العنف في المدرسة:

  • تفكك الأسرة أو غياب أحد الوالدين من خلال الانفصال أو السفر أو الوفاة.
  • عدم الاهتمام بتغذية الطفل عاطفياً وإعطائه الاهتمام والرعاية التي يحتاجها.
  • الفقر المدقع والشعور بالنقص أو الحاجة.
  • عدم وجود القدوة، قد يرى الطفل أو المراهق أن والده يتصرف بالطريقة نفسها التي يتصرف بها الآخرون.
  • تعرض الطفل باستمرار لعقوبة قاسية، مما يجعله يشعر بعدم الأمان.
  • الطفل في مجتمع مليء بالحروب والصراعات، والعنف.
  • يعتبر المستوى الاجتماعي المنخفض، والمفاهيم الخاطئة واسعة النطاق، والعنف وسوء المعاملة من علامات النضج والقوة.
  • .تعرض الطفل للتحرش الجنسي دون دعم الطفل للتغلب على ذلك نفسيا
  • أن الطفل ينتمي إلى مجموعة مهمشة اجتماعيا، مما قد يجبرهم على استخدام العنف كوسيلة للانتقام من مجتمعهم.
  • تعرض الطفل للاضطهاد من قبل أساتذته ومدرسيه، مما دفعه إلى اتخاذ هذا السلوك دفاعًا عن النفس.
  • عدم الاهتمام بالأنشطة الرياضية والفنية داخل المدارس، مما سيتيح للطالب الفرصة للانخراط في شيء مفيد وتميز فيه.
إقرا أيضا:  كيفية التخطيط لحياه أفضل

العلاج

تتطلب معالجة العنف المدرسي الانتباه للطفل نفسياً واجتماعياً واقتصادياً، وتزويده بالاهتمام والمحبة، وتنمية إحساسه بالانتماء إلى مدرسته، والاستماع دائمًا لمشاكله وعدم تجاهله أو حرمانه، بالإضافة إلى وقف ممارسة العنف أمامه سواء في المنزل أو في المدرسة.

إقرا أيضا:  مخاطر مواقع التواصل الاجتماعي

المصادر والمراجع

School violence

السابق
معلومات عن دولة موريتانيا
التالي
طرق للتخلص من رائحة السمك