طرق التعامل مع المراهقين

كتابة: اسماء السيد - آخر تحديث: 19 فبراير 2020
طرق التعامل مع المراهقين

طرق التعامل مع المراهقين

تعتبر مرحلة المراهقة من أهم وأصعب المراحل التي يمر بها كل الأطفال، وهي تقع ما بين نهاية مرحلة الطفولة وبداية مرحلة الشباب، لذا فهي تحمل العديد من الصفات، وتعتبر من أصعب مراحل في التعامل مع المراهقين لأنها تتميز بالتغيرات الهرمونية والنفسية والجسدية التي تظهر على الطفل أو المراهق وقتها، والتي تكون مؤشر لمرحلة النضج العقلي والنفسي وأيضًا الجسدي، فعند التعامل مع المراهقين نلاحظ ظهور مراحل تطور شخصية الطفل بالتدريج وتحولها من الطفولة إلى المراهقة والتحول ذلك يكون عضويًّا ونفسيًّا وهرمونيًّا وذهنيًّا، وحتى انفعاليًّا.

إقرا أيضا :  نصائح للتخلص من قلق الاختبارات

مراحل الوصول للمراهقة

هناك عدة مراحل للوصول لمرحلة المراهقة، وهي الثلاث مراحل التالية: 

  • المرحلة الأولى
    وتكون تلك المرحلة بين عمر الحادية عشر وعمر الرابعة عشر، ويظهر فيها التغيرات الجسدية بصورة سريعة.
  • المرحلة الثانية
    وهي المرحلة التي تأتي من بعد الرابعة عشر وحتى الثامنة عشر من العمر، وفيها تكون التغيرات الجسدية قد وضحت واكتملت.
  • المرحلة الثالثة
    وهي المرحلة التي تأتي من بعد الثامنة عشر وحتى عمر الواحد والعشرين، ويظهر في هذه المرحلة الاستقرار بصورة أكبر في التفكير والتصرفات عن المراهق الأصغر سنًّا.

ما هي الطريقةالمثالية عند التعامل مع المراهقين

ما هي الطريقةالمثالية عند التعامل مع المراهقين
ما هي الطريقةالمثالية عند التعامل مع المراهقين

يمكن أن تمر مرحلة المراهقة بهدوء وسلام ودون مشاكل كبيرة، ولكن قد تظهر بعض المشكلات التي تكون ناتجة عن عدم استيعاب الآباء لأطفالهم في هذه المرحلة الحرجة، واستيعاب التغيرات التي تحدث للابن فيها، فهنا تكون المعاناة بين الأب والأم وطفلهم، لذا من الأفضل أن يستوعب الآباء تلك المرحلة وأن يتعاملوا معها بشكل سليم، حتى لا تنتج عواقب هم في غنى عنها. 

إقرا أيضا :  ما هي أهم علامات اهتمام الرجل بالمرأة

ولهذا سنذكر نصائح بسيطة ليتبعها الآباء في تلك المرحلة لجعلها أسهل وأكثر سلامًا، ومن هذه النصائح ما يلي:

  • الاهتمام بالإيجابيات التي يملكها المراهق والتركيز عليها حتى وإن كانت صغيرة، وعلى الجانب الآخر فإنه يجب عدم التركيز على السلبيات وتضخيمها.
  • منح المراهق الاهتمام والكثير من الحب الذي يحتاجه في تلك المرحلة، ولكن دون إفراط حتى يصبح لدينا شاب مسؤول عن أفعاله وأكثر صلابة عن مرحلة الطفولة.
  • يمكن مشاركة المراهق في مختلف اهتماماته وهواياته، حتى وإن كانت تختلف عن اهتمامات كل من الأب والأم، ولكن هذا يساعد على أن تكون عملية التعامل والتفاهم مع المراهق أسهل كثيرًا.
  • وضع حدود واضحة ويجب على المراهق التأقلم عليها في حياته، لأن عدم وجود حدود للمراهق في حياته يسبب حدوث بعض المشكلات.
  • يجب على الآباء أن يتقبلوا المرحلة التي يتغير فيها طفلهم المدلل الذي أصبح في مرحلة يريد أن يشعر فيها بالاستقلالية، وتكوين آراءه الخاصة به والاعتماد على النفس.

المصادر والمراجع 

إقرا أيضا :  اسباب لجوء المراهقين للانتحار

15 مشاهدة