طفلي

طرق التعامل مع الطفل الحساس

كيفية التعامل مع الطفل الحساس

يصعب في أغلب الأحيان التعامل مع الطفل الحساس من قِبل الآهالي، وذلك لأن التعامل مع الطفل الحساس أمر ليس سهلا، وسنوضح في هذا المقال طرق للتعامل مع الطفل الحساس.

كيفية التعامل مع الطفل الحساس

أن يكون إبنك ذو شخصية حساسة فهذا لا يعني على الإطلاق أنها شخصيه سيئة او قد تسبب لك القلق، فالكثير من الأطباء الخاصين بالنفسية يرون أنه من الطبيعي جدا أن بمون لدى الطفل حساسية، وأن الطفل ذو الشخصية الحساسة يكون متميز ولديه مهارات أكثر بكثير من الطفل العادي، ويجب على الوالدين التفاعل المستمر مع طفلهم الحساس من بداية عامه الأول عن طريق مشاركته في اللعب وغير ذلك، وهناك عدة طرق للتعامل مع الطفل الحساس، وهي:

ضبط سلوكك قبل ضبط سلوك طفلك

يقوم كل من الأم والأب بتدليل طفلهم الحساس كثير ويقدموا لها الحماية والحرص الكامل له، فعندما يقوم الطفل بالصراخ لسبب ما تقوم الأم أو يقوم الأب بإعطاء الطفل أي شيء يلهي به وليكن لعبه يحبها، ويظل الوالدين في حمل الطفل ولا يتركوه حتى لا يعود للبكاء لمره أخرى، وهذا يكون من أكبر الأخطاء، لأنه هكذا يقوم الطفل بالاعتماد على والديه في كل شيء ولا يستطيع الإعتماد على نفسه مطلقا.

وهذه الطريقة فيما بعد تجعل الطفل لا يسمع كلام والديه، مما يزيد من غضبهم وتعصبهم، وتكون ردة فعلهم هو الصراخ في وجه الطفل وقد يصل الامر بهم لضربه، وهناك جزء آخر من الوالدين يقومون باحتضان الطفل والتفاهم معه بهدوء، وبالتصرفين تكون النتيجة موحدة، الطفل يظل في خوف وقلق شديد، وهنا تزداد حساسية الطفل، لأن الوالدين لم يصلوا بعد إلى مشاعر طفلهم، ولهذا يجب على الوالدين ضبط سلومهم اولا عن طريق فهم طفلهم الحساس وما هي الطريقة التي تتناسب في تربيته بشكل صحيح و تقلل من حساسيته.

كيفية التعامل مع الطفل الحساس
كيفية التعامل مع الطفل الحساس

التعامل مع الطفل الحساس بالرفق دون القيام بالدفع

الطفل الذي يكون ذو شخصية أكثر حساسية يكون بحاجة إلى الكثير من الإهتمام وكذلك العاطفة، وقد يكون طفل ذكي للغاية ولكن يفتقد فقط أنه يقوم بتملك السيطرة على كافة مشاعره، وهذه تكون مهمة الوالدين معا، فيجب أن يكون نوع من الانضباط والحزم، وطريقة مناسبة في التهذيب، والعمل على ترتيب مشاعرهم ومساعدتهم في فهمها لكي يستطيعون ترتيب تصرفاتهم، ولكن مهم جدا أن تكون حازم ولكن بشيء من الرفق واللين دون الصراخ حتى لا يتصعد الأمر.

توجيهه للمثيرات وتقوم أنت بالإبتعاد عنها

قم بتوجيه سؤال لنفسك، هل المنزل بالفعل مريح ويوجد به هدوء أم أنه يكون مزعج، فطفلك قد ينزعج من قوة الإضاءه، أو قد ينزعج من بعض الأصوات، فدورك هنا گأم أو أب أن تكتشف الأشياء التى تزعج طفلك بالفعل وتقوم بالإبتعاد عنها تماما.

المصادر والمراجع

السابق
معلومات رواية انتيخريستوس الممنوعة
التالي
معنى مصطلح تحمل المسؤولية وأهم نتائجه