صور الاعجاز التربوي في القرآن الكريم

كتابة: سائدة محمد - آخر تحديث: 15 يناير 2020
صور الاعجاز التربوي في القرآن الكريم

الاعجاز التربوي

الاعجاز التربوي هو أنماط وأساليب التربية والتعليم التي وردت في القرآن الكريم، في مواضع عديدة، حيث عرف بـ الاعجاز التربوي من خلال توضيحها وتمثيلها بطريقة سلسة وعملية وواقعية.

من صور الاعجاز التربوي في القرآن الكريم

تناول القرآن الكريم العديد من صور الإعجاز التربوي، ومنها:

  • طريقة التمثيل: وهي طريقة تقوم على محاكاة مشهد تمثيلي.

حيث قال تعالى في الآية الخامسة من سورة المائدة: “فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الْأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ ۚ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَٰذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءَةَ أَخِي ۖ فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ”.

  • طريقة المحاضرة
إقرا أيضا :  أذكار بعد الصلاه وفضلها

حيث قال تعالى في الآية 125 من سورة النحل: “ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ”.

  •  طريقة حل المشكلات: وهي الطريقة التي تقود لإلى التوصل لحل مشكلة معينة بناء على خطوات علمية محددة.

حيث قال تعالي في الآيتان 21، 22 من سورة ص: “وَهَلْ أَتاكَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرابَ إِذْ دَخَلُوا عَلى داوُدَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ قالُوا لا تَخَفْ خَصْمانِ بَغى بَعْضُنا عَلى بَعْضٍ فَاحْكُمْ بَيْنَنا بِالْحَقِّ وَلا تُشْطِطْ وَاهْدِنا إِلى سَواءِ الصِّراطِ”.

  • من ابرز صور الاعجاز التربوي طريقة المشروع، ومنها طريقة بناء سفينة نوح.

حيث قال تعالى في الآية 27 من سورة النور: “فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا فَإِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ ۙ فَاسْلُكْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ ۖ وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا ۖ إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ.

  • طريقة الحوار والمناقشة
إقرا أيضا :  تاريخ الكعبة المشرفة

حيث قال تعالى في الآية 258 من سورة البقرة: “أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ ۖ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ”.

  • طريقة الزمالة، والواردة في قصة موسى عليه السلام مع الخضر.

حيث قال تعالى في الآية 66 من سورة الكهف: “قَالَ لَهُ مُوسَىٰ هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَىٰ أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا”.

إقرا أيضا :  علامات يوم الساعة الصغرى والكبرى

حيث قال تعالى في الآية 167 من سورة الأعراف: “فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ”

  • طريقة الاستقراء: كما ورد في قصة سيدنا إبراهيم حيث تدرج بقومه من الكوكب للقمر للشمس للتوصل غلى حقيقة عبودية الله.
  • طريقة العصف الذهني الواردة في قصة تحطيم سيدنا إبراهيم للأصنام .
من صور الاعجاز التربوي في القرآن الكريم
من صور الاعجاز التربوي في القرآن الكريم

أهمية الإعجاز التربوي

يحقق الاعجاز التربوي العديد من الفوائد، ومنها:

  • عرض طرق وأنماط التربية والتعليم بطريقة عملية بسيطة.
  • التنويع بأنماط وطرق التربية.
  • مراعاة الفروق الفردية بين البشر.
  • يتماشى مع كافة الأزمان والأمكنة والثقافات المتعددة.
  • مراعاة الخصائص النمائية للمتعلمين.

المصادر والمراجع

  1. Miracles of Quran
  2. Quran and miracles

23 مشاهدة