الإسلام والحياة

شروط التوبة بالإسلام

شروط التوبة بالإسلام

التوبة

قال تعالى عن التوبة في سورة النور {وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}، و التوبة تُعد من أهم العبادات التى يجب أن يستمر الإنسان عليها كل يوم من غير إنقطاع، فإن التوبة تُظهر الخضوع لله عز وجل، وذلك الخضوع هو عبادة لله سبحانه وتعالى، لذا قال رسول اللهﷺ: (يا أيها الناس توبوا إلى الله، فإنى أتوب فى اليوم إليه مئة مرة) أخرجه مسلم فى صحيحه. فإن كان رسول الله ﷺ يتوب إلى الله مئة مرة فى اليوم، فما بالك بإنساناً مثلنا لا يمرُ اليوم إلا ونحن نرتكب المعاصي والذنوب ليل نهار.

ولأن الذنوب تُبعدنا عن الله عزّ وجل وعن رحمته، ولأن المؤمن تأتيه غفلات عن ذكر الله سبحانه وتعالى، فلذلك علمنا رسول اللهﷺ أن نكثر فقال: (إنه ليغان على قلبي حتى أستغفر الله فى اليوم والليلة سبعين مرة) أخرجه مسلم في صحيحه.

لقد وعدنا الله سبحانه وتعالى أن يقبل توبتنا إذا توبنا إليه عز وجل، والله لا يخلف وعده فقد قال تعالى فى سورة الشورى {وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ}، وفي سورة النساء: {وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا}. وإن الله يفرح بتوبة عباده أشد الفرح.

إقرا أيضا:  اذكار تحصين الأطفال والصغار
التوبة
التوبة

شروط التوبة

يجب على المذنب أن يحاول البدأ فى التوّبة والندم على ما ارتكب من الذنوب، والعمل على تكفير تلك الذنوب بأعمال أخرى طيبة لأن الله يقول في كتابة الكريم فى سورة هود: {إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ}. ومن شروط التوبة الآتي:

إقرأ أيضا:أدعية الشفاء من المرض
إقرا أيضا:  المس الشيطاني وأعراضه
  • الإقلاع عن الذنب وتركه نهائياً بغير رجعة إليه، لأنه إذا كنت لا تزال تفعل ذلك الذنب فكيف تريد التوبة وأنت ترتكبه ولم تتوقف عنه.
  • الندم على ما فرط فيه ومعنى ذلك أن تتحسر على استجابتك للهوى والسير وراءها وأطاعت الشيطان بسبب نفسك الضعيفة، ومن كمال الندم أن تشعر بطول الحزن على ذلك الوقت الذى ضيعته في تلك المعصية والبكاء ندماً كلما تذكر ذنوبه حتى يذوق حلاوة التوبة بعد ألم المعصية.
  • العزم على عدم العودة إلى الذنوب عموماً وإلى ذلك الذنب الذى يؤلمك فعله خاصةً وذلك بأن يعهد أمام الله سبحانه وتعالى بعدم الرجوع إلى الذنوب، وإن كان الشخص الذى زعم التوبة يوجد في قرارةِ نفسه نية الرجوع إلى المعاصي فإنه بذلك يستهزئ بربه الذى يعلم غيب السموات والأرض ويستهتر بعهده الذي عاهده معه سبحانه وتعالى.

وبذلك فإنه إن توفرت تلك الشروط الثلاث فى التوّبة فإنها تُسمى توبة نصوح، ومن ثمار التوبة النصوح أن تكون صفحة التائب خالية من الذنوب كيوم ولدته أمه. فاللهم إجعلنا من التوابين.

المصادر والمراجع

إقرا أيضا:  أذكار المطر والأمور المستحبة

مقالات ذات صلة

إقرأ أيضا:أذكار الهم والضيق الشديد
اسراء هشام

إسمي إسراء هشام كاتبة ومنشئة محتوى في موقع ومنصة ويكي عرب .. نسعى للوصول إلى الهدف الأسمى بإثراء المحتوى العربي على شبكة الإنترنت وجعل موقع ويكي عرب من كبرى المواقع العربية بعون الله تعالى .

السابق
أعراض وأنواع الفتق السري
التالي
تفسير حلم الطريق في المنام