زواج الفتيات المبكر والآثار المترتبة عليه

بواسطة: آخر تحديث : 05-08-2019
زواج الفتيات المبكر والآثار المترتبة عليه
زواج الفتيات المبكر والآثار المترتبة عليه.jpg

مفهوم الزواج

يُعرف الزواج باللغة بأنه الاقتران والازدواج، ويُعرف الزواج من الناحية الفقيهة الشرعية  بأنه عقد وُضِع شرعا ليفيد مُلك استمتاع الرجل بالمرأة، وحِل استمتاع المرأة بالرجل قصدا، على الوجه المأذون فيه شرعا، والزواج هي العلاقة الشرعية والاجتماعية والثقافية التي تربط الرجل بالمرآة لبناء العائلة وتكوين الأسرة.

مفهوم الزواج المبكر

هو الزواج الذي يتم قبل بلوغ سن الرشد،وسن الرشد يتضمن ثلاثة فروع وهي: سن الرشد البيولوجي: ويقصد به اكتمال نمو الأعضاء التي تهيئ الفرد للزواج، وسن الرشد القانوني: وهو العمر المناسب للزواج وهو العمر الذي تحدده القوانين المتبعة، وهو يختلف من بلد لآخر، وسن الرشد الاجتماعي: وهو السن الذي يمتلك به الفرد الكفاءة الاجتماعية للزواج، ويتضمن المسؤولية، والمشاركة، وغيرها من المفاهيم والمهارات الاجتماعية الأخرى.

أسباب زواج الفتيات المبكر

تتنوع أسباب الزواج المبكر للفتاة ، فقد تكون الأسباب مادية أو ثقافية أو اجتماعية، ومن هذه الأسباب:

  • الجهل: وتعني عدم إدراك ماهية الزواج بالشكل الصحيح، إضافة إلى الجهل بالآثار المتربة على الزواج المبكر.
  • الأوضاع الاقتصادية السيئة: حيث يدفع الفقر أولياء الأمور إلى تزويج البنات بعمر مبكر، اعتقادا منهم بأن هذا الأمر سيخفف حمل الأعباء المادية عن كواهلهم.
  • العادات الاجتماعية والثقافية: حيث تسود بعض العادات الغريبة في بعض الثقافات ومنها: أن الزواج المبكر يحفظ عفة الفتيات، أو خوفا من انتشار ظاهرة العنوسة، أو غيرها من العادات الثقافية الأخرى.
  • نظرة الأهل السلبية للفتاة.

الآثار المترتبة على زواج الفتيات المبكر

  1. أولا: الآثار الصحية للأم والجنين، ومنها: اضطرابات الدورة الشهرية وتأخر الحمل،ازدياد نسبة الإصابة بمرض هشاشة العظام في سن مبكرة نتيجة نقص الكالسيوم، التعرض للإجهاض؛ ويحدث بسبب خلل في الهرمونات الأنثوية، أو لعدم تأقلم الرحم على حدوث الحمل، ومن المشكلات الصحية الأخرى الارتفاع الحاد في ضغط الدم قد يؤدي إلى فشل كلوي ونزيف وحدوث تشنجات، زيادة العمليات القيصرية نتيجة تعسر الولادات في العمر المبكر، ارتفاع نسبة الوفيات نتيجة المضاعفات المختلفة مع الحمل، ظهور التشوهات العظمية في الحوض والعمود الفقري بسبب الحمل المبكر، اختناق الجنين في بطن الأم نتيجة القصور الحاد في الدورة الدموية المغذية للجنين، الولادة المبكرة وما يصاحبها من مضاعفات مثل : قصور في الجهاز التنفسي لعدم اكتمال نمو الرئتين، اضطرابات الجهاز الهضمي، تأخر النمو الجسدي والعقلي، زيادة  إلى خطر الإصابة بالشلل الدماغي، وغيرها الكثير من المشاكل الصحية الأخرى التي تصيب الأم والجنين.
  2. ثانيا - الآثار النفسية والاجتماعية: حيث يترتب على الزواج المبكر جملة من الآثار النفسية والاجتماعية السلبية مثل الحرمان من الطفولة، الحرمان من حق اختيار الشريك، الحرمان من حنان الوالدين، الحرمان من التعليم، وغيرها.
  3. كما أكدت الدراسات والأبحاث ظهور عدد من الاضطرابات النفسية كالاكتئاب، اضطراب التكيف، اضطراب العلاقة الزوجية، اضطراب ومشكلات الأمومة، وغيرها من المشاكل النفسية الأخرى.
  4. ثالثا: انتشار المشكلات الأسرية.
  5. رابعا: ارتفاع نسب الطلاق، حيث تشير الدراسات أن معظم حالات الطلاق تكون ناتجة عن الزواج المبكر.
  6. خامسا: زيادة الكثافة السكانية: حيث أن الزواج المبكر، يعطي فرصة أكبر لتكرار حالات الإنجاب، الأمر الذي سيضاعف الكثافة السكانية، بشكل يؤدي إلى تدني مستوى الخدمات المقدمة للفرد وأهمها: الخدمات الصحية والتعليمية والترفيهية.
  7. سادسا: تراجع معدلات التعليم، حيث أن الزواج المبكر يتطلب عادة خروج الفتاة من المدرسة، وعدم إكمالها لمسيرتها التعليمية، الأمر الذي يؤدي إلى تناقص أعداد الفتيات المتعلمات وانتشار معدلات الجهل داخل المجتمعات.