قصص وروايات‎‏

روايات رومانسية اشتهرت حول العالم و تحولت لأفلام

تتنوع الروايات الشهيرة بين روايات رومانسية و روايات أدبية و ثقافية، و لكن اكثرها شهرة و طلبا هي الرومانسيّة، و ذلك لما تنقله تلك الروايات من المشاعر الجياشة.

روايات رومانسية اشتهرت على مستوى العالم

روايات رومانسية رواية الخطأ في أقدارنا "The fault in our stars"
روايات رومانسية رواية الخطأ في أقدارنا “The fault in our stars”

رواية الخطأ في أقدارنا “The fault in our stars”

و هي رواية من كتابة و تأليف الأمريكي جون جرين “John Green”، و التي قد نشرت في العام
2012 ميلاديا، و نتيجة لما حققته من الشهرة لدى الناس، فقد تم تجسيدها كفيلم سينمائي
في العام 2014 ميلادي، و تروي أحداث الرواية الحديث عن فتاة تسمى هيزل لانكستر، و هي
الفتاة ابنة السبعة عشر عاما، و التي عرفت و اكتشفت بإصابتها بأحد الأمراض التي بدّأت تضعف
جسدها و تنهش فيه، و هو سرطان الغدة الدرقية، حيث كان اكتشافها إياه في عمر الثالثة عشر
و على الرغم من العلاجات العديدة التي تلقتها إلا أن المرض قد انتشر بشكل سريع و خطير، حتى
وصل إلى المراحل المتقدمة و المتأخرة

أحداث الرواية

و كان لمرضها الدور الرئيسي في دخولها بحالة اكتئاب و إحباط شديدة، و هو الأمر ذو الشأن الذي دفع
والدها لإرسالها إلى أحد الجمعيات المختصة بدعم السرطان، و هو المكان الذي تلتقي فيه بحب حياتها
“أوغستس”، و الذي كان مصابا سايقا بالسرطان ايضا، و لكن مرضه كان سرطان نقي العظام و قد تعالج
منه، و تروي الرواية من الأحداث ما هو خياليو لا يمكن توقعه، و تميزت بأنها تلامس مشاعر القراء الذين
لن يتمالكو أنفسهم من البكاء لما فيها من المواقف المؤثرة التي تستقر في الذاكرة.

إقرا أيضا:  ملخص رواية ساق البامبو

روايات رومانسية و ذات طابع كوميدي

رواية كبرياء و تحمل “Pride and prejudice” 

و هي أشهر و أجمل روايات الكاتبة جين أوستن، و التي أخذت الطابع الكوميدي و الرومانسي، و تتحدث الرواية عن مجموعة احداث معقدة و التي تتمحور حول عائلة “بينت”، و المتكونة من الأم و الأب و خمس أطفال جميعهن من الإناث، و تروي حالة الأب الذي كان يحاول التهرب من ضغوط العائلة عن طريق الكتب و قراءتها، و لكنه في مرحلة ما يشغله التفكير بما سيتركه لبناته في حال وفاته، حيث أنه لم يملك سوى منزلهم و الذي بعد وفاته سينقل إلى وصية أحد الرجال و هو السيد “كولينز”، و هو المر ذو الشأن الذي دفع السيد “كولينز” لطلب الابنة الثانية للعائلة للزواج، و لكنها قد قابلته بالرفض، و تجدر الإشارة إلى أن الابنة الثانية و هي “إليزابيث” هي الفتاة الحكيمة و صاحبة القرارات العقلانية و المثقفة في العائلة، كانت واقعة في الحب مع الشاب “دارسي”، و اللذان لم يعترفا لبعضهما بأي ما يخفيانه من المشاعر نتيجة لكبريائهما، و تحمل الرواية التي تم تجسيدها كفيلم سينمائي احداثا في غاية الدهشة و الروعة.

المصادر و المراجع

Romance Novels

السابق
بعض قصات الشعر التي يجب تجنبها للمحافظة عليه
التالي
أسباب و علاج فقدان الشهية عند الأطفال